Go to Contents Go to Navigation

جدل حول تسرب شكوى التحرش الجنسي ضد عمدة سيئول الراحل، وإنكار الجميع المسؤولية

اجتماعية 2020.07.14 15:29
جدل حول تسرب شكوى التحرش الجنسي ضد عمدة سيئول الراحل، وإنكار الجميع المسؤولية - 1

سيئول، 14 يوليو (يونهاب)-- تتزايد التساؤلات حول ما إذا كان تم إبلاغ عمدة سيئول الراحل بارك وون -سون بشكوى التحرش الجنسي المقدمة ضده قبيل انتحاره يوم الخميس.

وعلى الرغم من وجود أدلة تشير إلى معرفته بالشكوى، إلا أنه من غير المعروف بعد من قام بتسريب هذه المعلومات في الوقت الذي تنفي فيه جميع الوكالات ذات الصلة هذا الادعاء.

وتدعي الشرطة أنها أخطرت البيت الأزرق بالقضية وبأنها لم تخبر بارك، في حين ينفي المكتب الرئاسي تمرير المعلومة إلى العمدة. وذكرت حكومة سيئول أنها لم تكن على علم بالشكوى على الإطلاق.

وتم تقديم الشكوى رسميا من قبل مساعدة بارك السابقة الساعة 4:30 مساء الأربعاء في وكالة شرطة سيئول. وخضعت المشتكية إلى تحقيق الشرطة حتى الساعة 2:30 صباح الخميس، وفقا لمحاميتها. وألغى بارك جدول أعماله كليا يوم الخميس واختفى حتى وُجد ميتا في وقت مبكر من فجر الجمعة.

لي مي-كيونغ

وأثار مسؤولون من منظمة مدنية تدعم المساعدة السابقة في مؤتمر صحفي يوم الاثنين بوضوح أسئلة حول كيفية معرفة بارك بالشكوى فور تقديمها.

"في ظل هذه الظروف، من يمكنه الثقة في نظام البلد ويبلغ عن حالات التحرش الجنسي في مكان العمل عند وجود فجوة في السلطة؟"، وفقا لتساؤل من لي مي-كيونغ، رئيسة المركز الكوري للإغاثة من العنف الجنسي.

وعبر جو هو -يونغ، رئيس الحزب المعارض الرئيسي "مستقبل موحد" بالبرلمان عن شكوكه في أنه تم إبلاغ بارك بالمعلومة من قبل المكتب الرئاسي أو الشرطة.

"إذا كان هذا صحيحا، فهذا يعد خرقا للقانون الجنائي"، وفقا له.

بيد أن جميع الوكالات الحكومية المعنية بالقضية تنفي مزاعم تسريب المعلومات ذات الصلة.

"لم تتواصل الشرطة مع عمدة سيئول مباشرة، لذا هذه المزاعم لا أساس لها"، وفقا لما أفاد به مسؤول من وكالة الشرطة.

ونفى المتحدث باسم الرئاسة كانغ مين-سوك بقوة المزاعم في رسالة نصية للصحفيين.

وأخبر مسؤول من البيت الأزرق طلب عدم الكشف عن هويته وكالة يونهاب للأخبار عبر الهاتف أنه "تم إخبارنا يوم الأربعاء بأن هناك شكوى قدمت في حق العمدة، بيد أننا لم نخطره".

ومن جانبها صرحت كيم جيه-ريون محامية المشتكية بأنها تواصلت مع عميلتها للمرة الأولى في يوم 12 من مايو وبدأت في مراجعة تقديم شكوى رسمية محتملة ضد العمدة في يوم 27 مايو. ونظرا لمرور شهرين على هذا القرار فقد تكون المعلومة تم تسريبها إلى بارك من خلال قنوات أخرى.

وقالت "كيم" إن عميلتها طلبت تحويلها لوظيفة أخرى بعد التعرض للتحرش المزعوم، وشاركت صورا ورسائل من بارك مع زملائها وأصدقائها.

"طلبت الضحية المساعدة من حكومة المدينة لكن كل ما سمعته كان "العمدة ليس من هذا النوع من الرجال"، وفقا لما أفادت به "لي" من المركز الكوري للإغاثة من العنف الجنسي.

وتحافظ حكومة سيئول على موقفها الذي يفيد بأنها عرفت بالشكوى من خلال الأخبار وذلك بعد اختفاء بارك يوم الخميس.

ولم يتم الوصول إلى مساعدي بارك المقربين للتعليق.

وعلى الرغم من أنه لا يمكن إجراء تحقيق في قضية التحرش الجنسي لوفاة المدعي عليه، إلا أنه من الممكن إجراء تحقيق منفصل حول احتمالية تسريب المعلومات.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة اجتماعية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك