Go to Contents Go to Navigation

مستشار الرئيس مون يدعو كوريا الشمالية لشرح المقصد من تدمير مكتب الاتصال المشترك في كيسيونغ

سياسة 2020.06.30 17:12
مستشار الرئيس مون يدعو كوريا الشمالية لشرح المقصد من تدمير مكتب الاتصال المشترك في كيسيونغ - 1

سيئول ، 30 يونيو (يونهاب) -- قال المستشار الخاص للرئيس مون جيه-إن " يجب على كوريا الشمالية أن تقدم تفسيراً بشأن هدمها لمبنى مكاتب الاتصال بين الكوريتين ، وحث الدولة الشيوعية على تغيير المسار والعودة إلى الحوار.

وصرح بذلك مون جونغ-إن مستشار الرئيس الخاص للشئون الدبلوماسية والأمنية ، خلال منتدى سلام استضافته وكالة يونهاب للأنباء ، مؤكدا أن مكتب الاتصال تم بناؤه كرمز للمصالحة والسلام بين الكوريتين.

وقال مون في الخطاب الرئيسي في المنتدى "إن مكتب الاتصال في كيسونغ لا يعني فقط قيمته المالية البالغة 17 مليار وون (1.42 مليون دولار أمريكي). وقد تم بناء مكتب الاتصال بأموال دافعي الضرائب من الكوريين الجنوبيين كرمز للمصالحة والسلام بين الكوريتين".

وقال "من الصعب على شعبنا أن يقبل قيام الشمال بتفجيره من جانب واحد مثل العرض". " أعتقد أنه يجب أن يكون هناك تفسير من الشمال حول هذا."

كان هدم المبنى واحداً من سلسلة من الإجراءات التي اتخذها الشمال أو هدد بها غضبا من المنشورات الدعائية المعادية لبيونغ يانغ التي أرسلها المنشقون في الجنوب عبر الحدود لانتقاد قيادة الشمال.

وقطعت بيونغ يانغ خطوط الاتصال مع الجنوب وهددت باتخاذ مجموعة من الإجراءات العسكرية ، مثل إعادة نشر القوات في المناطق الحدودية. لكن تنفيذ الإجراءات العسكرية تم تعليقه بأمر من الزعيم كيم جونغ أون الأسبوع الماضي.

كما حث المستشار الأمني الشمال على إعادة خطوط الاتصال.

وقال مون: "هناك الكثير من الأشياء التي يجب القيام بها بين الجنوب والشمال". "ما الذي يمكن تحقيقه إذا قاموا بقطع خطوط الاتصال . وعليهم أن يعيدوها في أقرب وقت ، وأن يشرحوا دوافعهم لهدم مكتب الاتصال ويخرجوا بإنجاز مستقبلي".

وعبر مون عن مخاوفه من أن أي اشتباك عسكري بين الكوريتين في ظل حالة التوتر الحالية هو أمر ممكن تمامًا ، ودعا إلى "الصبر" لإبقاء الوضع تحت السيطرة لمنع حدوث اشتباك.

وقال "يمكن أن تحدث اشتباكات عسكرية عرضية ، ونحن بحاجة للحفاظ على الوضع بطريقة مستقرة لتجنب أي اشتباك. ونحن بحاجة إلى الصبر للقيام بذلك. يجب أن نبحث بصبر عن سبل لتغيير الأمور".

ومن أجل إحراز تقدم ، دعا مون إلى تعزيز الدبلوماسية مع الولايات المتحدة ، حيث أن علاقات سيئول الوثيقة مع واشنطن ضرورية في إحياء زخم الحوار بين الولايات المتحدة والشمال.

واقترح أيضًا أن تعزز الحكومة الدبلوماسية مع الصين وروسيا - حلفاء الشمال التقليديين - أيضًا ، حتى يمكنها استخدام هذه القنوات غير المباشرة لتوصيل رسالة الرئيس إلى الشمال.

وتطرق المستشار إلى تفشي فيروس كوفيد-19 ، ودعا إلى بذل جهود أكثر منهجية لمشاركة خبرات سيئول في التعامل مع الفيروس مع المجتمع الدولي ، بحيث يمكن أن يؤدي إلى التبادلات مع الشمال في القطاع الصحي لمساعدة النظام على التأقلم مع الفيروس.

وقال" قدمت الحكومة والقطاع الطبي نموذجًا جيدًا جدًا للحجر الصحي والاختبار والعلاج. لا أريد أي شيء آخر إذا تمكنا من استخدام هذا لمساعدة الشمال في التغلب على الوباء."

(انتهى)

peace@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك