Go to Contents Go to Navigation

مون يحث على التعامل بـ "المواجهة" مع أزمة سلسلة التوريد العالمية

سياسة 2020.06.29 17:00
مون يحث على التعامل بـ "المواجهة" مع أزمة سلسلة التوريد العالمية - 1

سيئول ، 29 يونيو (يونهاب) - دعا الرئيس مون جيه إن اليوم الاثنين إلى إتباع نهج "المواجهة" للتغلب على أزمة سلسلة التوريد العالمية ، قائلاً إنها تشكل تهديدًا أكثر خطورة لكوريا الجنوبية من الرقابة الانتقامية التي تفرضها اليابان على مدار عام.

وحث الحكومة على رسم استراتيجية مفصلة وخطة لكوريا الجنوبية لتحويل المشكلة إلى فرصة ، أثناء ترأسه اجتماع أسبوعي مع كبار مساعديه في المكتب الرئاسي تشيونغ واديه .

وأشار مون إلى أنه "في خضم وضع كوفيد-19 ، تكتسب الحمائية والأنانية الوطنية قوة في العالم أجمع". "إن التقسيم الدولي للعمل يتصدع ويتم إعادة تنظيم سلسلة التوريد العالمية بسرعة".

ووصف ذلك بأنه "تهديد خطير للغاية" لا يمكن مقارنته بالقيود التصديرية الحالية لطوكيو ضد سيئول.

وشدد مون على أن كوريا الجنوبية يجب أن تتعامل مع مشكلة سلسلة التوريد بأسلوب المواجهة ، والتحول عن الموقف "الدفاعي" وتحويل الأزمة إلى فرصة.

واستشهد الرئيس بمخطط إدارته الجريء لتحويل الأمة إلى قوة "مواد وقطع غيار" و "مصنع عالمي لأحدث الصناعات".

وقال "أود منكم أن تستعدوا لإبلاغ الناس عن الإستراتيجية والخطة الحكومية ذات الصلة".

ومما يشجع إدارته هو نجاحها في الرد على القيود التي فرضتها اليابان على شحن بعض المنتجات الصناعية الأساسية. بدأت الجارة اليابان الإجراء في أوائل يوليو من العام الماضي وسط نزاع دبلوماسي طويل الأمد حول تعويض الضحايا الكوريين عن تسخيرهم للعمل القسري من قبل اليابان خلال الحرب العالمية الثانية.

وقال مون ، في الوقت نفسه ، إن كوريا الجنوبية تواجه مهمة حاسمة أخرى لاحتواء الفيروس التاجي وتعزيز الاستهلاك المحلي في وقت واحد ، والذي وصفه بأنه ضرب "عصفورين" بحجر واحد.

وأشار إلى أنه بعد نصف عام من مكافحة الفيروسات ، أبلغ المجتمع الدولي عن أكثر من 10 ملايين مريض و 500,000 حالة وفاة.

وأضاف أنه من المثير للقلق أن الحالات المؤكدة تنتشر في جميع أنحاء العالم ، وأن كوريا الجنوبية لا تزال تعاني من عدوى عنقودية متفرقة كذلك.

وأكد ذلك، بعد ساعات من إصدار المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (KCDC) تحديثها اليومي الذي يظهر 42 حالة إضافية ، وهي 30 إصابة محلية و 12 إصابة لوافدين من الخارج.

فيما يتعلق بالتأثير الاقتصادي للوباء ، طلب مون مرة أخرى من المشرعين الموافقة على اقتراح آخر لميزانية تحفيزية.

قبل شهر تقريبًا ، قدمت الحكومة مشروع قانون بشأن تخصيص 35.3 تريليون وون (29 مليار دولار أمريكي) من الميزانية التكميلية ، وهي الحزمة الثالثة من الأموال الإضافية منذ تفشي الفيروس التاجي.

ولم تبدأ الأحزاب الحاكمة والمعارضة حتى الآن عملية معالجة مشروع القانون ، حيث أنها تخوض مشاحنات حول اختيار رؤساء اللجان الدائمة.

وقال مون "أعتقد أن الجمعية الوطنية لن تتجاهل بعد الآن المعاناة الاقتصادية للشعب التي تسببها جائحة كوفيد-19".

(انتهى)

peace@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك