Go to Contents Go to Navigation

الولايات المتحدة تصنف كوريا الشمالية أسوأ بلد من حيث الإتجار بالبشر للعام الثامن عشر على التوالي

كوريا الشمالية 2020.06.26 09:39
الولايات المتحدة تصنف كوريا الشمالية أسوأ بلد من حيث الإتجار بالبشر للعام الثامن عشر على التوالي - 1

واشنطن، 25 يونيو (يونهاب)-- صنفت وزارة الخارجية الأمريكية كوريا الشمالية كواحدة من أسوأ الدول المتاجرة بالبشرة للعام الثامن عشر على التوالي.

وأفاد تقرير وزارة الخارجية السنوي حول الإتجار بالبشر بأن حكومة كوريا الشمالية لم تحقق الحد الأدنى من معايير القضاء على الإتجار بالبشر ولم تبذل جهدا معتبرا للقيام بذلك، لتظل في الفئة الأدنى من نوعها "3".

وذكر التقرير أنه "خلال فترة التقرير، كانت هناك سياسة حكومية أو نمط يفرض العمل الجبري باستخدام تعبئة عدد كبير من البالغين والأطفال في معسكرات السجون كجزء من نظام راسخ للقمع السياسي، وفي مراكز التدريب العمالي ومن خلال فرض نظام العمل الجبري على العاملين الكوريين الشماليين بالخارج".

وأضاف "تستخدم عائدات العمل القسري الذي يتم برعاية حكومية لتمويل الوظائف الحكومية وغير هذا من الأنشطة غير المشروعة. ولم تظهر الحكومة أنها تبذل أي جهود لمعالجة الوضع".

وأوضح التقرير مجموعة من التفاصيل والانتهاكات المزعومة التي يعاني منها الكبار والأطفال ممن يجبرون على العمل في ظروف قاسية بالداخل والخارج.

وذكر التقرير أن "انتهاكات حقوق الإنسان الشديدة" في كوريا الشمالية كثفت الإتجار بالبشر في الصين المجاورة، حيث يعيش عدد كبير من اللاجئين الكوريين الشماليين بشكل غير شرعي.

ووفقا للتقرير يتم استغلال الكوريات الشماليات من قبل المتاجرين بهن أو يتم بيعهن لرجال صينيين في عمليات زواج قسرية.

وأطلقت وزارة الخارجية سلسلة من التوصيات التي تحث كوريا الشمالية على تطوير وضع الإتجار بالبشر، بما يشمل إنهاء استخدام ما يسمى العمل القسري تحت الرعاية الحكومية.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك