Go to Contents Go to Navigation

(جديد 2) وزارة الدفاع : كوريا الشمالية لا ترد على اتصالات هاتفية عسكرية من الجنوب

جميع العناوين 2020.06.09 21:45
(جديد 2) وزارة الدفاع : كوريا الشمالية لا ترد على اتصالات هاتفية عسكرية من الجنوب - 1
(جديد 2) وزارة الدفاع : كوريا الشمالية لا ترد على اتصالات هاتفية عسكرية من الجنوب - 2

سيئول، 9 يونيو (يونهاب) -- لم تستجب كوريا الشمالية للمكالمات الهاتفية لكوريا الجنوبية عبر الخطوط الساخنة العسكرية اليوم الثلاثاء، بعد أن تعهدت بيونغ يانغ بقطع جميع خطوط الاتصال مع الجنوب، في خطوتها الأولى ضد ما وصفته بـ "العدو".

وقالت كوريا الشمالية ظهر اليوم الثلاثاء إنها ستغلق "تمامًا" خط التواصل بين الكوريتين، وكذلك الخطوط الساخنة بين الجيشين ورئيسي البلدين، احتجاجًا على فشل سيئول في منع المنشقين الكوريين الشماليين من إرسال المنشورات المناهضة لبيونغ يانغ إلى الشمال عبر البالونات.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع "تشوي هيون-سو": "لم تستجب كوريا الشمالية لمكالماتنا عبر خطوط الاتصال العسكرية هذا الصباح"، مضيفًا أنها المرة الأولى التي لم ترد فيها كوريا الشمالية منذ استعادة الخطوط الساخنة في عام 2018.

وقالت وزارة الدفاع في وقت لاحق إن كوريا الشمالية لم ترد أيضًا على المكالمة الهاتفية العادية الثانية اليوم الثلاثاء.

وكانت السلطات العسكرية في الكوريتين تجري مكالمات هاتفية منتظمة مرتين في اليوم، في الساعة 9 صباحًا والساعة 4 مساءً، عبر خطوط الاتصال الشرقية والغربية حتى أمس الاثنين.

وقالت المتحدثة : "سنواصل مراقبة الوضع"، رافضًا الكشف عن التفاصيل.

وتهدف الخطوط الساخنة العسكرية إلى منع وقوع صدامات عرضية بين الكوريتين، وقد تم استخدام خط الاتصال العسكري على الساحل الغربي على وجه الخصوص لإرسال الإشعارات إلى الجانب الكوري الشمالي.

وطبقا للمسؤول، فإنَّ الدولة الشيوعية لم ترد أيضًا على اتصالات الجنوب عبر وصلات الراديو من سفينة إلى سفينة الخاصة بهما في ذلك اليوم، وقد تمت استعادة الاتصالات البحرية بين الكوريتين في عام 2018 بعد عقد من قطعها.

يأتي ذلك بعد أن هددت النائبة الأولى لرئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الحاكم "كيم يو-جونغ"، الشقيقة الصغرى للزعيم الكوري الشمالي، يوم الجمعة بإلغاء الاتفاقية العسكرية بين الكوريتين للحد من التوترات التي وقعت في 2018 ووقف المشروعات الأخرى بين الكوريتين، مثل مكتب الاتصال. المجمع الصناعي المشترك في بلدة كيسونغ الحدودية، إذا فشل الجنوب في منع النشطاء من إرسال منشورات مناهضة لبيونغ يانغ عبر الحدود.

ولم ترد قيادة قوات الأمم المتحدة التي تقودها الولايات المتحدة على طلب وكالة يونهاب للأنباء لتأكيد ما إذا كانت القيادة تحتفظ بخطها الساخن للتواصل مع الجيش الكوري الشمالي.

يُذكر أن قيادة الأمم المتحدة تبادلت مع كوريا الشمالية أكثر من 130 رسالة العام الماضي عبر الخط الساخن، حيث تنفذ القيادة اتفاق الهدنة الذي أوقف الحرب الكورية 1950-1953.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

كلمات رئيسية للقضية
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك