Go to Contents Go to Navigation

عمدة سيئول يعارض إرسال منشورات مناهضة للنظام الشيوعي عبر الحدود

جميع العناوين 2020.06.09 14:14
عمدة سيئول يعارض إرسال منشورات مناهضة للنظام الشيوعي عبر الحدود - 1

سيئول، 9 يونيو (يونهاب)-- أفاد رئيس بلدية سيئول بارك وون-سون اليوم الثلاثاء بأنه يعارض إرسال منشقين شماليين ونشطاء كوريين جنوبيين منشورات مناهضة لبيونغ يانغ إلى الشمال، واصفا هذه التصرفات بعائق محتمل أمام العلاقات بين الكوريتين.

وقد ذكر "بارك" السياسي الليبرالي من الكتلة الحاكمة وأحد المرشحين المحتملين للفوز بالرئاسة في لقاء له عبر الراديو أن المنشورات التي ترسل إلى الشمال عبر الحدود غير مرغوب فيها وقد تقوض عملية السلام بين الشقيقتين.

هذا وقد أرسل منشقون شماليون ونشطاء مدنيون مناهضون لبيونغ يانغ عددا كبيرا من المنشورات التي تنتقد النظام الشيوعي وقائده كيم جونغ-أون. وعادة ما تحمل المنشورات بعملة نقدية من فئة الدولار الواحد وشرائح ذاكره لتدفع مزيد من الكوريين الشماليين على التقاطها.

وتظهر هذه المنشورات مرة أخرى كمسألة حساسة بعد أن قامت كيم يو -جونغ شقيقة الزعيم الشمالي الأسبوع الماضي بانتقادها ووصفها بالعمل العدائي الذي يعارض اتفاقية السلام الموقعة بين الكوريتين.

ومن جانبها أظهرت الحكومة الكورية الجنوبية استجابة سريعة وتعهدت بشكل فوري بحظر جميع هذه الأنشطة عن طريق التشريعات ذات الصلة، على الرغم من أن الناشطين المدنيين والمنشقين تعهدوا بعدم التوقف عن حملتهم.

وقد أفاد بارك في لقاء له مع راديو "بي بي إس" بأن "إرسال المنشورات الدعائية (إلى الشمال) عمل غير مرغوب به خاصة من وجهة نظر التطور في العلاقات الكورية".

"من الممكن أن نشير في أي وقت للمشاكل المتعلقة بـ(انتهاك) حقوق الإنسان في كوريا الشمالية. ولكن في ظل الظروف الحالية لن يفضل النظام الشمالي تدفق المنشورات الدعائية (من الجنوب). وقد يؤدي هذا لمزيد من الضرر الذي قد يمس عملية السلام بين الكوريتين".

وأشار إلى ما شوهد في تاريخ بعض الدول الأوروبية مشددا على أن العديد من وسائل الإعلام والأشخاص أعادوا تدريب أنفسهم لتحقيق المصالح الوطنية.

وشبه "بارك" العلاقة بين الكوريتين بمهمة تشبه تخطي عدة جبال لا جبل واحد.

فقال "كنا نأمل في نظام جديد بيد أن الموقف أضحى صعبا بسبب عدة مشاكل صغيرة الحجم. قد تسطع الشمس مرة أخرى إذا بذلنا جهدا مشتركا".

وتطرق "بارك" لجدل متداول مؤخرا حول السماح بدفن بايك سون-يوب، أحد أبطال الحرب الكورية في مقبرة سيئول الوطنية، الأمر الذي يعارضه بعض البرلمانيين من الكتلة الحاكمة على إثر مزاعم متعلقة بأنشطة بايك المؤيدة لليابان أثناء فترة الاحتلال الياباني لكوريا.

وأكد "بارك على أنه "يجب التخلص من جميع (المتعاونين) مع الأنشطة المؤيدة لليابان. مشددا على أن هذه العوامل مازالت تؤثر على كوريا الجنوبية. وأنه لابد من تقدير نشطاء الاستقلال أكثر للحفاظ على روح الاستقلال".

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك