Go to Contents Go to Navigation

(جديد) قيادة الأمم المتحدة: الكوريتان تنتهكان اتفاقية الهدنة في حادث إطلاق النار في المنطقة المنزوعة السلاح

كوريا الشمالية 2020.05.26 20:04
(جديد) قيادة الأمم المتحدة: الكوريتان تنتهكان اتفاقية الهدنة في حادث إطلاق النار في المنطقة المنزوعة السلاح - 1

سيئول، 26 مايو (يونهاب) -- قالت قيادة قوات الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن الكوريتين انتهكتا اتفاقية الهدنة في حادث إطلاق عدة طلقات نارية من الجانب الشمالي تجاه نقطة الحراسة (GP) للجانب الجنوبي داخل المنطقة منزوعة السلاح الذي وقع يوم 3 مايو، وأضافت أنه من المستحيل تحديد ما إذا كان الحادث عرضيا أم لا.

وأعلنت قيادة قوات الأمم المتحدة اليوم عن نتائج التحقيق الذي توصل إليها الفريق الخاص متعدد الجنسيات للتحقيق بشأن حادث إطلاق النار بالمنطقة منزوعة السلاح، قائلة إنها خلصت إلى أن كلا الكوريتين خرقتا اتفاقية الهدنة.

ومن النادر أن تعلن قيادة قوات الأمم المتحدة نتائج التحقيق علنًا في حادث إطلاق النار بالمنطقة منزوعة السلاح.

وخلص فريق التحقيق التابع لقيادة الأمم المتحدة إلى أن إطلاق قوات كوريا الشمالية أربع طلقات من عيار 14.5 مم باستخدام الأسلحة النارية تجاه نقطة حراسة رقمها 250 في الجزء الجنوبي من المنطقة المنزوعة السلاح في الساعة 7:41 صباح يوم 3 مايو يعد انتهاكا لاتفاقية الهدنة.

لكنه قال "لم نتمكن من تحديد ما إذا كان إطلاق الطلقات الأربع مقصودًا أم عرضيًا".

على النقيض من ذلك، فإن هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الكورية الجنوبية كانت اعتبرت أن حادث إطلاق النار كان عرضيا، بالنظر إلى الأحوال الجوية في ذلك الوقت واتجاه القوات الكورية الشمالية والمعلومات التقنية عن سلوك كوريا الشمالية.

كما وصفت القيادة، الأسلحة النارية من 14.5 ملم التي تم استخدامها في الحادث بأنها "أسلحة خفيفة"، على عكس إعلان الجيش الكوري أنها "بندقية مضادة للطائرات". وتُصنف البندقية المضادة للطائرات لقوات كوريا الشمالية كأسلحة ثقيلة.

وفي الوقت نفسه، أشار فريق التحقيق إلى أن إطلاق القوات الكورية الجنوبية للبث التحذيري مرتين وإطلاق النار بعد 32 دقيقة من الحادث، ردًّا على إطلاق الجانب الشمالي للنار تجاه نقطة الحراسة التابعة للجانب الجنوبي، يمثل انتهاكا لاتفاقية الهدنة.

ويشار إلى أن أربع رصاصات من الشمال أصابت يوم 3 مايو نقطة حراسة في الجزء الجنوبي من المنطقة المنزوعة السلاح، مما دفع القوات الكورية الجنوبية إلى الرد بإطلاق 30 طلقة وإصدار تحذير عبر البث.

ووفقًا لقواعد الاشتباك التي وضعتها قيادة قوات الأمم المتحدة، يحق الرد المشروع لحالات الدفاع عن النفس في الجبهات العسكرية الحدودية على أساس مبدأ التناسب.

وفي هذا الصدد، كان مسؤول بهيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الكورية الجنوبية قال يوم 13 مايو إن رد فعل الجيش الكوري جاء تماشيا مع مبدأ التناسب.

وقالت قيادة الأمم المتحدة إن التحقيق تم إجراؤه في ظل التعاون النشط من جانب القوات المسلحة الكورية الجنوبية. وأضافت "طلبنا من قوات كوريا الشمالية تقديم معلومات حول حادث إطلاق النار، لكنها لم تعطِ أي إجابة رسمية".

وذكرت القيادة أن أحكام اتفاقية الهدنة تمت صياغتها لتقليل مخاطر الحوادث مثل إطلاق النار، مؤكدة أنها تنفذ إجراءات لتحسين الظروف التي تعزز السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية في حالة وقوع حادث.

(انتهى)

antar@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك