Go to Contents Go to Navigation

الزعيم الكوري الشمالي كيم يغيب عن الأعين لليوم العشرين على التوالي

كوريا الشمالية 2020.05.01 17:25
الزعيم الكوري الشمالي كيم يغيب عن الأعين لليوم العشرين على التوالي - 1

سيئول، 1 مايو (يونهاب)-- يغيب الزعيم الكوري الشمالي عن الأنظار لليوم العشرين على التوالي، وسط تكهنات حول وضعه الصحي ومن سيحل محله ويرأس البلد الشيوعي المتسلح نوويا.

وشوهد كيم للمرة الآخيرة يوم 11 أبريل أثناء ترأسه اجتماع المكتب السياسي لحزب العمال الحاكم. ومنذ ذلك الحين يتناول الإعلام الشمالي الرسمي تقاريرا تفيد بإدارته لشؤون البلاد، بما يشمل إرسال رسائل لرؤساء الدول الأخرى، ولكن لم يتم نشر صور أو فيديوهات له.

وترجع التكهنات المثارة حول صحة القائد صغير السن إلى غيابه عن مراسم الاحتفال بالذكرى رقم 108 لميلاده جده الراحل ومؤسس الدولة الشيوعية كيم إيل-سونغ. على الرغم من أنه لم يسبق له التغيب عن هذه المراسم التي تُجرى في يوم 15 من أبريل سنويا منذ تولى منصبه عام 2011.

وانتشرت الشائعات بعد أن نشرت شبكة السي إن إن الإخبارية تقريرا الأسبوع الماضي، نقلا عن مسؤول أمريكي، يذكر أن واشنطن تراجع معلومات استخبارية تفيد بأن وضع كيم الصحي في "غاية الخطورة" بعد الخضوع لعملية جراحية. ونقلت منافذ إعلامية أجنبية أخرى تقاريرا مشابهة.

في الوقت ذاته تتناول منافذ الإعلام الرسمية بالشمال بما يشمل الجريدة الرئيسية "رودونغ شينمون" ووكالة الأخبار المركية الشمالية قصصا روتينية، بما يشمل إرسال كيم رسائل دبلوماسية وهدايا للمواطنين المكرمين.

وحثت الجريدة اليوم الجمعة المواطنين الكوريين الشماليين على الالتفاف حول القائد كيم.

"علينا أن نظل أوفياء تماما لقائدنا وأن نثق به مهما كانت العواصف التي تضربنا قوية"، وفقا للجريدة.

ونقلت صحيفة مجلس الوزراء الشمالي "ميجو تشوسون" تقريرا مشابها.

كما غطت الصحف أنشطة عامة وجولات تفقدية لمواقع بعينها من قبل مسؤولين رفيعي المستوى، بما يشمل القائد الثالث للبلاد بارك بونغ-جو، وكيم جيه ريونغ، في إشارة إلى أن الأمور تجري في الشمال على النحو الطبيعي.

وعلى جانب أخر، يرفض المسؤولون في كوريا الجنوبية التكهنات التي تتناول الوضع الصحي لكيم، قائلين إنه لا علامات غير طبيعية تشير لتعرض "كيم" لمشكلة صحية، وأنه على الأرجح مقيم في وونسان على الساحل الشرقي للبلاد.

ويُشار إلى أنه ليس من النادر أن يغيب كيم عن الأنظار.

فقد غاب عن الأنظار لمدة 3 أسابيع بعد ظهوره في حفل عقد في بيونغ يانغ بمناسبة رأس السنة القمرية في يوم 25 يناير، حتى أعلنت وسائل الإعلام الرسمية عن زيارته لضريح في بيون يانغ احتفالا بذكرى ميلاد والده الراحل في يوم 16 فبراير.

وكان أطول غياب لكيم عن أعين العامة في سبتمبر من عام 2014، حيث غاب لمدة 40 يوما وعاد يسير بشكل غير طبيعي. وصرحت مخابرات سيئول فيما بعد بأنه كان يزيل كيسا دهنيا من كاحله.

وفي واشنطن، صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس بأنه يفهم جيدا وضع القائد الشمالي، ولكن رفض مناقشة الأمر وقال إنه يتمنى أن يكون القائد بخير.

"أنا أفهم الوضع، ولكن لا يمكنني الحديث عن كيم جونغ-أون الآن"، وفقا لما ذكره ترامب في حدث أُجري بالبيت الأبيض. وأضاف "أنا فقط أتمنى أن يصبح كل شيء جيدا. ولكنني أفهم الوضع جيدا جدا".

وقد أفادت خدمة الأبحاث بالكونغرس الأمريكي في تقرير لها هذا الأسبوع بأن اخت كيم الصغرى كيم يو جونغ، تعد واحدة من أكثر المرشحين لخلافته إذا مات أو أصبح عاجزا.

وذكر التقرير الذي تناول العلاقات الكورية الشمالية -الأمريكية والذي تم تحديثه يوم الأربعاء أن "كيم البالغ من العمر 36 عاما، يعاني من سمنة مفرطة كما أنه مدخن شره، ويعتقد أنه عانى من مشاكل صحية جمة على مدار سنوات".

"يعتقد أن كيم لديه 3 أطفال تحت سن العاشرة ولكن ليس لديه وريث واضح. إذا مات أو صبح عاجزا، من غير المؤكد من سيخلفه. شقيقته الصغرى والمقربة كيم يو -جونغ من بين المرشحين الأقوى"، وفقا للتقرير.

ويعتقد أن كيم يعاني من مشاكل صحية متعلقة على ما يبدو بالسمنة والتدخين الشره. وطالما أثار غيابه الطويل عن الأعين إشاعات حول وضعه الصحي.

ونادرا ما تجادل وسائل الإعلام الشمالية حول الشائعات التي تتناول الزعيم بشكل مباشر، إلا أنها تبث صورا أو أخبارا تشير إلى أنه بخير.

ومن الصعب جدا التأكد من التكهنات حول هذا البلد المنعزل، حيث أنه لا يطلع سوى عدد قليل جدا من الأفراد على هذا النوع من المعلومات الحساسة المرتبطة بوضع القائد.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك