Go to Contents Go to Navigation

كوريا الشمالية أطلقت مقذوفين من قاذفة تشبه نظام صاروخي تم اختباره العام الماضي

كوريا الشمالية 2020.03.30 15:25
كوريا الشمالية أطلقت مقذوفين من قاذفة تشبه نظام صاروخي تم اختباره العام الماضي - 1

سيئول، 30 مارس (يونهاب)-- أفادت هيئة الأركان المسلحة الكورية الجنوبية اليوم الاثنين بأنه اتضح أن قاذفة الصواريخ متعددة الفوهات "بالغة الضخامة" التي ادعى الشمال أنه اختبرها في إطلاق صاروخي قبل يوم تشبه نظام الإطلاق الصاروخي الموجه المتعدد كبير العيار الذي اختبره في العام السابق.

وأفاد مسؤول بالهيئة بأن القوات المسلحة تدقق في صور بثتها وسائل الإعلام الرسمية الشمالية في وقت سابق من اليوم لقاذفة الصواريخ متعددة الفوهات الضخمة جدا التي اختبرتها يوم أمس الأحد، في الوقت الذي تبدو فيه القاذفة مختلفة عن سلاح شمالي أخر يحمل نفس الاسم.

وأضاف على ما يبدو فأن هذه القاذفة تشبه نظام إطلاق موجه متعدد الصواريخ ذي عيار كبير، كشف عنه الشمال في أغسطس من العام الماضي.

وتظهر إحدى الصور مقذوفا يُطلق من نظام إطلاق صاروخي بست فوهات، وهو مختلف عن النظام رباعي الفوهات، الذي اختبره الشمال في اختبارات إطلاق سابقة لقاذفة صاروخية متعددة الفوهات ضخمة جدا.

"وفقا للصور التي بثها الشمال هذا الصباح (النظام الصاروخي الذي تم اختباره يوم الأحد) يشبه في خصائصه النظام الذي كُشف عنه في الثالث من أغسطس الماضي"، وفقا لما صرح به كيم جون راك المتحدث باسم هيئة الأركان المسلحة في بيان صحفي دوري.

وأفاد المسؤولون كذلك بأنه من المحتمل أن يكون الشمال غير اسم النظام الصاروخي كبير العيار، بغرض تصنيفه كنظام إطلاق صاروخي متعدد الفوهات وبالغ الضخامة.

"نحتاج لمزيد من التحليل لكثير من لتفاصيل"، وفقا لكيم.

ويعتقد أن كوريا الشمالية أصبحت جاهزة تقريبا لنشر نظام الإطلاق الصارخي متعدد الفوهات الضخم جدا، بعد قيامها بسلسلة من التجارب منذ العام الماضي.

ومن جانبها ذكرت وكالة الأخبار الشمالية الرسمية المركزية أن عملية الإطلاق الأخيرة كانت تهدف للتحقق من "المواصفات التكتيكية والفنية لنظام الإطلاق الذي سيتم تسليمه إلى وحدات الجيش الشعبي".

وأكد ري بيونغ تشول، نائب رئيس حزب العمال الحاكم الذي قاد اختبار الإطلاق على أن عملية نشر النظام تعد "عملا حازما وله أهمية كبيرة"، وحدد المهام المتعلقة بتسليم النظام، وفقا للوكالة.

وتعد عملية الإطلاق هذه الرابعة من نوعها هذا العام، باستثناء تدريبات المدفعية صغيرة النطاق.

هذا وطار المقذوفان 230 كيلومترا على ارتفاع بلغ 30 كيلومترا كحد أقصى.

ويسعى الشمال إلى تعزيز قدراته الدفاعية في ظل توقف المحادثات النووية بينه وبين الولايات المتحدة في أعقاب انهيار قمة هانوي في فبراير من العام الماضي دون التوصل إلى اتفاق.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك