Go to Contents Go to Navigation

مشرعون يدفعون لتطبيق عقوبة أكثر صرامة على مقترفي الجرائم الجنسية الإلكترونية

جميع العناوين 2020.03.29 14:09
مشرعون يدفعون لتطبيق عقوبة أكثر صرامة على مقترفي الجرائم الجنسية الإلكترونية - 1

سيئول، 29 مارس (يونهاب) -- يدفع البرلمانيون في كوريا الجنوبية لمراجعة القوانين المتعلقة بمعاقبة من يدخلون غرف دردشة على الإنترنت لمشاهدة فيديوهات غير قانونية تحتوي على أفعال جنسية، في ظل الغضب الشعبي الشديد جراء قضية الابتزاز الجنسي عبر الإنترنت.

وقد ذكر بارك كوانغ -أون وهو نائب عن الحزب الديمقراطي الحاكم اليوم الأحد أنه يقترح مراجعة قوانين حماية المعلومات والعنف الجنسي باعتباره المقترح الرئيسي لمعاقبة من يشاركون في غرف الدردشة على الإنترنت لمشاهدة محتوى جنسي تم تحت الإكراه.

وبموجب اقتراح المراجعة، يمكن توجيه الاتهام لجميع المتورطين في جريمة إلكترونية جنسية منظمة، ما قد يسمح بمعاقبة من يدخلون غرف الدردشة حتى مع عدم المشاركة في إنتاج المحتوى.

وأوضح "بارك" أن من يشاهدون أو يحتفظون عن علم بمحتوى غير قانوني تم عن طريق الإكراه أو الابتزاز سيتم اعتبارهم مرتكبي جرائم جنسية وسيتلقون عقوبة تصل إلى 3 سنوات سجن أو غرامة تصل إلى 30 مليون وون (24,600 دولار).

ويأتي هذا الاقتراح في ظل غضب شعبي شديد داخل البلاد متعلق بقضية "الغرفة رقم N" حيث قام المشتبه به الرئيسي بجذب وتهديد الضحايا بما يشمل فتيات دون سن الرشد، وأجبرهم على القيام بأعمال جنسية عنيفة، ووزع الصور والفيديوهات عبر "التليغرام".

ومازال عدد من شاركوا في غرفة الدردشة غير واضح، ولكن ترى بعض المجموعات النسوية الحقوقية أن العدد قد يصل إلى 260 ألف شخص، بما يشمل من شاركوا في عدة مجموعات شبيهه.

وقال بارك إن "أهم شئ هو قطع الخط الواصل بين الإنتاج والتوزيع والابتزاز والاستهلاك وصناعة محتوى جرائم الجنس الإلكترونية"، وأضاف "يجب اعتبار كل من المنتجين والموزعين والمستهلكين جزءا من حلقة إجرامية واحدة، وبالتالي يجب أن يتعرضوا للعقاب".

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك