Go to Contents Go to Navigation

فيروس كورونا يخيم على السياسة الكورية الجنوبية قبل 30 يومًا من انتخابات أبريل

جميع العناوين 2020.03.15 15:20

سيئول ، 15 مارس (يونهاب) -- أحدث الفيروس التاجي الجديد هزة للسياسات الكورية الجنوبية قبل شهر واحد فقط من الانتخابات البرلمانية في 15 أبريل، ويغير طريقة حملة المرشحين ويحول التركيز العام إلى كيفية تعامل الحكومة مع تفشي المرض.

ومع بلوغ إجمالي حالات الإصابة بـ كوفيد-19 أكثر من 8,000 إصابة، يقول الخبراء أنه من المتوقع على نطاق واسع أن تكون الانتخابات بمثابة استطلاعات رأي حول استجابة الحكومة لتفشي كورونا حيث أن التقييم الحالي مقسم بشكل حاد بين مؤيدي الحزب الديمقراطي الحاكم وأحزاب المعارضة.

وأبلغت كوريا الجنوبية عن 8,162 حالة إصابة بالفيروس و 75 حالة وفاة منذ الحالة الأولى في 20 يناير.

فيروس كورونا يخيم على السياسة الكورية الجنوبية قبل 30 يومًا من انتخابات أبريل - 1

ولم يقتصر تفشي الفيروس التاجي على تعطيل الحملات الانتخابية التقليدية فحسب، لكنه صرف أيضًا اهتمامات الناخبين عن تعهدات الأحزاب السياسية والمرشحين للانتخابات.

ففي الوقت الذي تدعو فيه الحكومة إلى حملة "التباعد الاجتماعي" لوقف انتشار الفيروس، غابت المشاهد المألوفة للحملات الانتخابية من مقابلة الناخبين والمصافحة والخطب العامة المصاحبة للسياسة الكورية الجنوبية.

ومع غياب الاتصالات وجهاً لوجه مع الناخبين، يركز المرشحون الأوليون للانتخابات على الانتخاب عبر الإنترنت والقيام بعمل تطوعي متعلق بالفيروس التاجي.

فقد ظهر ذلك على اثنين من السياسيين البارزين الذين سيتنافسون في جونغ نو في وسط سيول، وهي دائرة رمزية في السياسة الكورية.

وقام رئيس الوزراء السابق لي ناك يون من الحزب الديمقراطي الحاكم وهوانغ غيو-آن، رئيس حزب المستقبل المتحد المعارض الرئيسي، برش مطهر في جونغ نو كعمل تطوعي في الأسابيع الأخيرة.

كما سافر آن تشول-سو الذي يحمل رخصة طبيب، وهو رئيس حزب صغير، إلى مدينة دايغو الجنوبية الشرقية الأكثر تضررا في وقت سابق من هذا الشهر للقيام بعمل تطوعي طبي لمدة 15 يوما.

فيروس كورونا يخيم على السياسة الكورية الجنوبية قبل 30 يومًا من انتخابات أبريل - 2

وفي الوقت الذي طغى فيه الفيروس التاجي على القضايا العالقة، حولت الأحزاب المتنافسة تركيز استراتيجيتها الانتخابية إلى كيفية الاستجابة لتفشي المرض.

وناشد الحزب الديمقراطي الناخبين لتقديم الدعم لحملة الحكومة لمحاربة الفيروس التاجي وتقليل الأثر الاقتصادي للوباء العالمي.

وقال رئيس الحزب لي هاي-تشان في اجتماع للحزب يوم السبت "التغلب المبكر على وضع كوفيد 19 والاستجابات الطارئة للأزمة الاقتصادية هي السبيل لتنظيم الحملات الانتخابية والتغلب على الصعوبات الوطنية."

ويركز الحزب الحاكم على التدابير الاقتصادية الطارئة، حيث من المرجح أن تؤدي الآثار الطويلة الأمد المحتملة للوباء العالمي على الاقتصاد إلى تراجع اهتمام الناخبين بالانتخابات. وطالب الحزب الديمقراطي بزيادة ميزانية إضافية بقيمة 11.7 تريليون وون (9.61 مليار دولار) بزيادة 6 ترليونات وون أخرى.

وفي غضون ذلك، سلطت المعارضة الرئيسية الضوء على ما وصفته بفشل الحكومة في احتواء الفيروس التاجي في المرحلة المبكرة من تفشي المرض.

من جهته أدان حزب المحافظين إحجام الحكومة عن فرض حظر على دخول الصينيين والفشل في تزويد الشعب بكمامات الوجه.

ونفذت الحكومة نظام تقنين جديد لكمامات الوجه يوم الاثنين، ولكن الغضب العام لا يزال قائما بسبب نقص المعروض من الكمامات.

وفي استطلاع حديث أجرته غالوب كوريا على 1,001 شخص، قال 43% من المستطلعين إنهم يريدون أن ينتصر الحزب الحاكم في الانتخابات. وشكل أولئك الذين يعتقدون أنه يجب انتخاب المزيد من مرشحي المعارضة 43%.

وقال محللون سياسيون إن تفشي كوفيد -19 من المرجح أن يؤثر على معدل التصويت حيث قد يمتنع الناخبون عن زيارة مراكز الاقتراع بشأن مخاوف العدوى.

ووصلت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية لعام 2016 إلى 58%.

وقال الأستاذ الزائر بجامعة هانكوك للدراسات الأجنبية يو يونغ-هوا "إذا استمر وضع الفيروس، فمن المحتمل أن تنخفض نسبة المشاركة، وقد لا يدلي الناخبون المعتدلون سياسياً بأصواتهم".

فيروس كورونا يخيم على السياسة الكورية الجنوبية قبل 30 يومًا من انتخابات أبريل - 3

(انتهى)

mustabrah35@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك