Go to Contents Go to Navigation

محادثات ثلاثية في ميونخ بين وزراء خارجية سيئول وواشنطن وطوكيو

كوريا والعالم 2020.02.15 08:00
محادثات ثلاثية في ميونخ بين وزراء خارجية سيئول وواشنطن وطوكيو - 1

سيئول، 15 فبراير(يونهاب)-- من المتوقع أن يعقد وزراء خارجية كل من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية واليابان محادثات ثلاثية على هامش مؤتمر ميونخ للأمن في ألمانيا المخطط انعقاده اليوم السبت، في ظل المساعي المشتركة المبذولة لاستئناف المحادثات مع كوريا الشمالية وتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط.

ومن المخطط أن تلتقي وزيرة الخارجية الكورية كانغ كيونغ-هوا نظيريها الأمريكي مايك بومبيو والياباني توشيميتسو موتيجي صباحا على هامش مؤتمر ميونخ للأمن الذي سيتسمر ثلاثة أيام.

ومن المتوقع أن يتبادل وزراء خارجية الثلاثة بلاد وجهات النظر حول التعاون لاستئناف المفاوضات النووية المتوقفة بين واشنطن وبيونغ يانغ وكذلك حول التوترات في الشرق الأوسط، والتي تسببت فيها المواجهة الأمريكية - الإيرانية.

وقد يتطرق الوزراء كذلك لبحث الجهود المبذولة لاحتواء فيروس كورونا الجديد(كوبيد-19)، الذي لم يتسبب فقط في مخاطر صحية لمواطني البلاد الثلاثة، ولكن سبب تعطيل الواردات العالمية بشكل قد يؤثر على الاقتصاد العالمي.

ويُشار إلى أن الاجتماع الأخير الذي جمع بين وزراء خارجية كوريا وأمريكا واليابان انعقد في سان فرانسيسكو الشهر الماضي.

ويتوقع كذلك أن تلتقي كانغ موتيجي في لقاء ثنائي لبحث مجموعة من القضايا المعلقة بين البلدين، بما يشمل الجهود المشتركة الرامية لحل الخلاف الذي نشأ بين البلدين في أعقاب فرض اليابان قيود على الصادرات لكوريا وقضية العمل القسري إبان الاحتلال الياباني لكوريا.

وعلى الأغلب ستجدد كانغ طلب حكومة سيئول لليابان برفع القيود اليابانية التي تراها كانتقام سياسي ضد حكم محكمة كورية صُدر عام 2018 على الشركات اليابانية لتعويض ضحايا العمل القسري من الكوريين.

وشددت كوريا مؤخرا على طبيعة قرارها "المؤقت" الذي اتخذته في نوفمبر من العام الماضي بتأجيل انتهاء اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية والاستخباراتية مع اليابان، في حركة واضحة للضغط على اليابان لسحب قيود التصدير التي فرضتها على كوريا في ظل تقدم بطيء في المحادثات الحكومية ذات الصلة.

وكانت سيئول قد أعلنت في أغسطس من العام الماضي عن أنها تنوي الانسحاب من اتفاقية الأمن العام لتبادل المعلومات العسكرية، ردا على القيود اليابانية، ولكنها أجلت قرارها، حيث اعترضت واشنطن التي تعد حليفة لكل البلدين الآسيويين.

وقد يتشاور وزيرا الخارجية كذلك حول وضع 14 كوريا على متن سفينة سياحية يابانية، تخضع للحجر الصحي حاليا في يوكوهاما منذ وقت مبكر من هذا الشهر بعد أن تم اكتشاف إصابة أحد الركاب بفيروس كوبيد-19 بعد نزوله من السفينة في هونغ كونغ الشهر الماضي.

ومن المتوقع أن تتلقي كانغ بوزير الخارجية الأمريكي بومبيو كذلك بشكل ثنائي. وفي هذه الحالة قد يبحث الوزيران المفاوضات الجارية حاليا بين الجانبين حول تقاسم تكاليف تمركز 28,500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية.

وقد يبحث الجانبان كذلك قرار سيئول بدفع الرحلات الفردية للشمال وغيرها من مشاريع التعاون بين الشقيقتين الكوريتين كجزء من الجهود المبذولة لدفع العلاقات الثنائية بينهما والمساعدة على استئناف المفاوضات النووية المتوقفة بين واشنطن وبيونغ يانغ.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك