Go to Contents Go to Navigation

كوريا الشمالية تكلِّف المسؤولين بدرجة الوزراء بقيادة المعركة ضد فيروس كورونا

كوريا الشمالية 2020.02.05 10:17
كوريا الشمالية تكلِّف المسؤولين بدرجة الوزراء بقيادة المعركة ضد فيروس كورونا - 1
كوريا الشمالية تكلِّف المسؤولين بدرجة الوزراء بقيادة المعركة ضد فيروس كورونا - 2

سيئول، 5 فبراير (يونهاب) -- قالت الصحيفة الرسمية في بيونغ يانغ يوم الثلاثاء إنَّ كوريا الشمالية كلَّفت المسؤولين بدرجة الوزراء بتولي مسؤولية معركتها ضد فيروس كورونا الجديد، وسط المخاوف المتزايدة من الانتشار العالمي للفيروس الذي قد يؤدي إلى الوفاة.

وتعد هذه الخطوة هي الأخيرة في سلسلة من الإجراءات التي اتخذتها كوريا الشمالية لمنع انتشار الفيروس الذي نشأ في مدينة "ووهان" بوسط الصين في أواخر ديسمبر.

وقالت صحيفة "رودونغ شينمون": "اتخذ حزبنا خطوات إضافية لمساعدة الوحدات ذات الصلة في مكتب الحجر الصحي المركزي على زيادة قدرتها وتنظيم أعمالها وإيجاد أي ثغراث في الجهود الوقائية، وعلى وضع التدابير المضادة الشاملة".

وأضافت: "أصبحت هذه الوحدات أقوى، لأنها كانت تتألف من عاملين مسؤولين في أمانة مجلس الوزراء ووزارات الصحة والزراعة والتجارة ... وقد كُلِّفوا بالاهتمام بعملهم وتقديمه على أي شيء آخر".

وتشير كلمة "عامل مسؤول" عادةً في كوريا الشمالية إلى المسؤولين رفيعي المستوى المكلفين بالوزارات والمؤسسات الحكومية. ولم تقدم الصحيفة تفاصيل عن المكلفين بقيادة كل وحدة من وحدات مكتب الطوارئ المركزي.

وأضافت الصحيفة أن كوريا الشمالية تقوم أيضًا بنشر نحو 30 ألف مسؤول صحي يوميًّا لإجراء الفحوصات على المواطنين وزيادة النظافة العامة وتجنب العدوى.

وفي وقت لاحق من اليوم، ذكرت وكالة "تاس" الروسية للأنباء أن وزارة الخارجية الكورية الشمالية قد فرضت قيودًا على سفر الدبلوماسيين الأجانب الذين يدخلون البلاد ويخرجون منها. وأضافت أنه لا يُسمح بدخول بيونغ يانغ إلا بعد الخضوع لإجراءات الحجر الصحي لمدة 15 يومًا عند نقاط الدخول.

ونقل التقرير عن السفارة الروسية في بيونغ يانغ أنَّ كوريا الشمالية أصدرت تعليمات لجميع الدبلوماسيين الأجانب بالبقاء في مباني السفارات وعدم مغادرتها حتى 15 فبراير.

وأضافت أن كوريا الشمالية ستعلِّق إلى أجل غير مسمى الخدمات المقدمة للأجانب في الفنادق ومتاجر التسوق والمطاعم وبعض الأماكن العامة في بيونغ يانغ.

وفي وقت سابق، أفادت التقارير بأن كوريا الشمالية كثفت جهودها لمنع انتشار الفيروس عن طريق إغلاق جميع خطوطها الجوية والسكك الحديدية عبر حدودها مع الصين، وقررت عزل الأجانب الذين يصلون إلى البلاد عبر الصين لشهر واحد.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت كوريا الشمالية عن إطلاق نظام طوارئ وطني ضد الفيروس الجديد، واصفة هذه الجهود الوقائية بأنها "أمر سياسي" قد يحدد مصير البلاد.

ولم تؤكد كوريا الشمالية حتى الآن أي حالات للإصابة بفيروس كورونا الجديد، على الرغم من أن الفيروس ينتشر بسرعة في الصين والعديد من البلدان الأخرى. وفي الصين وحدها أودى الفيروس بحياة أكثر من 420 شخصًا، وأصاب أكثر من 20 ألف شخص.

والمعروف أن البنية التحتية الطبية في كوريا الشمالية ضعيفة ولا تكفي في التصدي لتفشي هذا الفيروس. ويقول الخبراء إن هذا هو السبب في مسارعة الشمال إلى صدِّ دخول الفيروس خوفًا من خروجه عن السيطرة بمجرد دخوله إلى البلاد.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك