Go to Contents Go to Navigation

الرئيس مون يحث على اتخاذ إجراءات سريعة والاستعداد لأسوأ سيناريو متصوَّر للتصدي لأزمة فيروس كورونا الجديد

سياسة 2020.02.04 15:29
الرئيس مون يحث على اتخاذ إجراءات سريعة والاستعداد لأسوأ سيناريو متصوَّر للتصدي لأزمة فيروس كورونا الجديد - 1
الرئيس مون يحث على اتخاذ إجراءات سريعة والاستعداد لأسوأ سيناريو متصوَّر للتصدي لأزمة فيروس كورونا الجديد - 2

سيئول، 4 فبراير (يونهاب) -- دعا الرئيس "مون جيه إن" اليوم الثلاثاء إلى اتخاذ التدابير الشاملة، لتخفيف أثر تفشي فيروس كورونا الجديد على الاقتصاد الكوري الجنوبي، مشيرًا إلى احتمال حدوث وباء طويل الأمد.

وشدد "مون" على أنه: "يتعين على الحكومة الإسراع في وضع التدابير المضادة بمختلف الطرق لتقليل التأثير والضرر اللذين سيعاني منهما اقتصادنا، تحسبًا لأسوأ سيناريو لوباء طويل الأمد ".

جاء ذلك في الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء الذي ترأسه "مون" في المكتب الرئاسي، وكان يرتدي سترة صفراء، وهو ما يشير إلى استجابة الحكومة لحالات الطوارئ.

وكان الرئيس "مون" قد أعلن عن هدف سياسي يتمثل في تحقيق "نتائج ملموسة" لإنعاش الاقتصاد في مطلع هذا العام، حيث أظهر الاقتصاد الكوري الجنوبي بعض علامات الانتعاش في الآونة الأخيرة، بعد أن مر بمشكلات متعددة لفترة طويلة.

لكن انتشار الفيروس الجديد المميت عبر الحدود ألقى بظلاله على توقعات النمو. وأشار "مون" إلى أن المصانع في الصين قد أوقفت عملياتها، مما أدى إلى عرقلة بعض سلاسل الإمداد العالمية، كما عانت صناعة السياحة من ضربة قوية.

وقال "مون": "أصبحت الصعوبات التي تواجه الصادرات والسياحة والصناعات حقيقة واقعة"، وأضاف أن اقتصاد كوريا الجنوبية وسبل عيش شعبها تواجه مشكلات متجددة بسبب "عامل غير متوقع".

وقال الرئيس: "إنه وضع بائس، لكنه أمر يجب علينا التغلب عليه، إنه جبل يجب المرور منه، ونهر يجب عبوره"، كما قال إن البلاد لديها القدرات الكافية للتغلب على الأزمة.

وأصدر "مون" تعليماته إلى مجلس الوزراء لاتخاذ الخطوات المالية كما هو مخطط له، مؤكدًا على ضرورة قيام الحكومة "باستثمار مالي سريع" عندما يتعرض القطاع المدني للمتاعب.

كما أكد على التزام الحكومة ببذل الجهود الشاملة لاحتواء الفيروس في أقرب وقت ممكن، حيث تم الإبلاغ عن الحالة السادسة عشرة المؤكدة للإصابة بالفيروس صباح اليوم الثلاثاء.

وشدد الرئيس على أن "حماية سلامة المواطنين هي السبب في وجود الأمة، وهي الواجب الأساسي للحكومة".

ثم أمر بنشر المعلومات المتعلقة بانتشار الفيروس "بسرعة ودقة" للجمهور، من أجل التصدي لانتشار الأخبار الكاذبة والزائفة.

وقال الرئيس إن "الخوف والقلق ، والقفز وراء الحقائق ، كل ذلك من شأنه أن يفاقم من الصعوبات التي تواجه الاقتصاد"، مؤكدًا على أن الاقتصاد قد تأثر بالفعل بسبب تراجع معنويات المواطنين.

ودعا "مون" إلى بذل الجهود لتحويل المصاعب المستمرة إلى فرصة لتعزيز القدرة التنافسية للاقتصاد، كما حدث مع قيود التصدير اليابانية.

وقد انضم للاجتماع حكام إقليم "كيونغكي" وإقليمي شمال وجنوب "تشانغ تشيونغ" كمراقبين خاصين، كما حضر الاجتماع حاكم سيئول "بارك وون سون" أيضًا كالمعتاد.

وقال الرئيس: "التعاون الوثيق والتنسيق بين الحكومة المركزية والحكومات المحلية ضروري للغاية لمنع انتشار المرض المعدي في المجتمعات المحلية".

يُذكر أن نحو 700 كوري جنوبي تم إجلاؤهم من مدينة "ووهان" الصينية على متن الرحلات التي أرسلتها الحكومة، يقيمون حاليا في منشآت تديرها الدولة في مدينة "آسان" بإقليم جنوب "تشانغ تشيونغ" ومدينة "جينتشون" في إقليم شمال "تشانغ تشيونغ".

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك