Go to Contents Go to Navigation

كبير مبعوثي الولايات المتحدة يطالب كوريا بالتشاور مع بلاده فيما يتعلق بالأنشطة المرتبطة بالجارة الشمالية

جميع العناوين 2020.01.16 21:53
كبير مبعوثي الولايات المتحدة يطالب كوريا بالتشاور مع بلاده فيما يتعلق بالأنشطة المرتبطة بالجارة الشمالية - 1

سيئول، 16 يناير(يونهاب)-- أفاد كبير مبعوثي الولايات المتحدة الأمريكية إلى سيئول اليوم الخميس بأن كوريا الجنوبية يجب أن تتشاور مع الولايات المتحدة حول خططها المرتبطة بكوريا الشمالية لتجنب أي "سوء فهم" قد يؤدي إلى فرض عقوبات.

صرح السفير هاري هاريس بهذه التصريحات في الوقت الذي تدفع فيه كوريا الجنوبية لتوسيع علاقات التبادل بين الشقيقتين لتسهيل مفاوضات نزع السلاح النووي بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وقد صرح الرئيس مون جيه-إن في وقت سابق من هذا الأسبوع بأن الجولات الفردية للشمال لا تنتهك العقوبات المفروضة عليه، وأنه ربما في النهاية تحث الشمال على العودة لطاولة المفاوضات لكسب الدعم العالمي والحصول على تخفيف للعقوبات.

هذا وقال "استمرار تفاؤل الرئيس مون أمر مشجع" وأضاف "ولكن فيما يتعلق بالتصرف بناء على هذا التفاؤل، فيجب أن يتم الأمر بالتشاور مع الولايات المتحدة." وذلك وفقا لما نُقل عن هاري أثناء حديثه مع الصحفيين الأجانب في سيئول وفقا لرويترز.

وأضاف "من أجل تجنب سوء الفهم في وقت لاحق، ما قد يدفع لفرض المزيد من العقوبات، من الأفضل أن يتم الأمر من خلال مجموعة العمل". ويُشار إلى أن "مجموعة العمل" المشار إليها تم تشكيلها عام 2018 للتنسيق بين الجانبين فيما يخص الشأن الكوري الشمالي.

وكانت تصريحات الرئيس "مون" متعلقة بالجولات السياحية المعلقة لجبل كومكانغ الشمالي المتاخم للساحل الشرقي. وقد توقفت الجولات الجماعية لهذا المكان بعد مقتل سائحة كورية جنوبية برصاص جندي شمالي في 2008.

ومن جانبها، صرحت وزارة الخارجية الأمريكية بأن البلدين الحليفين ملتزمان بالرد بشكل موحد على كوريا الشمالية، وبأن جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة عليها تنفيذ العقوبات المفروضة على الشمال. ولكن لم توضح تعليقات الوزارة ما إذا كانت الجولات الفردية للشمال تقع تحت نطاق العقوبات الدولية.

أما فيما يتعلق بمفاوضات تقاسم تكاليف الدفاع الجارية مؤخرا بين الحليفين، صرح هاريس بأن الجانبين "يضيقان الالختلافات" على الرغم من أنه لا يزال هناك اختلاف في وجهات النظر.

وقال كذلك إن الولايات المتحدة تستخدم "الأموال المتبقية" لتقليل تأثير انتهاء اتفاقية التدابير الخاصة في 31 ديسمبر من العام المنصرم على الكوريين الجنوبيين، الذين عينتهم القوات الأمريكية في كوريا، وإنه سيتم منحهم إجازة إجبارية قريبا، وفقا لرويترز.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك