Go to Contents Go to Navigation

كوريا الشمالية تحذر أمريكا من اقتراب الموعد النهائي للمفاوضات هذا العام لتقديم عرض تفاوضي جديد

كوريا الشمالية 2019.12.03 16:42
كوريا الشمالية تحذر أمريكا من اقتراب الموعد النهائي للمفاوضات هذا العام لتقديم عرض تفاوضي جديد - 1

سيئول، 3 ديسمبر(يونهاب) -- صرحت كوريا الشمالية اليوم الثلاثاء بأن الموعد النهائي الذي حددته للولايات المتحدة الأمريكية بنهاية العام لتقديم اقتراح جديد بخصوص المفاوضات النووية يقترب، وحذرت من أن الأمر متروك كليا لواشنطن لتحدد "هدية عيد الميلاد" التي تريد أن تتلقاها.

وقد حذر نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي ري تاي-سونغ، قائلا إن بيونغ يانغ تبذل مجهودا كبيرا "لكي لا تتراجع عن الخطوات المهمة التي أتخذتها"، مشيرا لإيقاف تجارب الصواريخ النووية وبعيدة المدى وغيرها من التدابير التي اتخذتها بيونغ يانغ لإظهار التزامها بنزع سلاحها النووي.

ويبدو أن هذا التحذير يعني أنه إذا لم تقدم الولايات المتحدة اقتراحا تفاوضيا مقبولا بالنسبة لبيونغ يانغ، قد يستأنف النظام الشيوعي تجارب أسلحته النووية والصواريخ الباليستة العابرة للقارات.

وقد وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيقاف بيونغ يانغ لتجاربها بإنجاز كبير.

وقد صرح "ري" في بيان قائلا "إن كوريا الشمالية بذلت مجهودا كبيرا لكي لا تتراجع عن الخطوات المهمة التي اتخذتها طوعا. وما يتبقى الآن هو اختيار الولايات المتحدة الأمريكية. والأمر متروك كليا لها لاختيار هدية عيد الميلاد التي تريد أن تتلقاها." مستخدما اسم كوريا الشمالية الرسمي وهو جمهورية كوريا الشعبية.

وقد اتهم "ري" وهو المسؤول عن شؤون الولايات المتحدة، واشنطن بالحديث عن المفاوضات فقط لكسب الوقت بدون اتخاذ أية تدابير تتوافق مع خطوات بيونغ يانغ لنزع سلاحها النووي.

"إن كوريا الشمالية فعلت كل شيء بشفافية وصراحة. ويبدو أنه لا داعي لإخفاء ما ستفعله من الآن، لتذكّر الولايات المتحدة مرة أخرى بأن الموعد النهائي للمفاوضات والمُحدد بنهاية هذا العام يقترب"، وذلك وفقا لتصريحات "ري" التي نقلتها عنه وكالة أخبار كوريا المركزية.

وقد حدد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون في إبريل الماضي الموعد النهائي للمفاوضات بنهاية هذا العام، عقب انتهاء القمة التي جمعت بينه وبين الرئيس الأمريكي ترامب في فبراير بدون اتفاق، قائلا إن بلاده ستسلك "طريقا جديدا" إذا فشلت واشنطن في الامتثال لطلبه.

وقد توقفت المحادثات النووية بين الجانبين منذ انهيار قمة فبراير بسبب الاختلافات الواسعة في التنسيق بين خطوات بيونغ يانغ لنزع السلاح النووي وتخفيف العقوبات الأمريكية عليها وحصولها على غيرها من التنازلات. وقد عقد الجانبان محادثات على مستوى العمل في أكتوبر ولكن فشلت في تضييق الخلاف.

ويُشار إلى أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية قررتا في الشهر الماضي تأجيل التدريبات العسكرية الجوية المشتركة بينهما كتصرف "حسن النية " لتعزيز الجهود الدبلوماسية مع الشمال. وحثت الولايات المتحدة بيونغ يانغ على العودة لطاولة المفاوضات ولكن صرحت بأنها غير مُلزمة بالموعد النهائي"غير الرسمي" الذي حددته بيونغ يانغ بنهاية هذا العام.

وقال البيان بأنه "مع اقتراب الموعد النهائي للمفاوضات نهاية هذا العام والذي حددته كوريا الشمالية للولايات المتحدة، مازالت الولايات المتحدة تحاول كسب الوقت الذي تحتاجه، بالحديث عن "الحوار المستدام والأساسي"، مع عدم الاستجابة للتدابير التي اتخذتها كوريا الشمالية أولا."

وأضاف البيان "أن الحوار الذي تروج له الولايات المتحدة ليس سوى خدعة حمقاء تهدف لإبقاء كوريا الشمالية مرتبطة بالحوار واستخدامها لصالح الوضع السياسي والانتخابات الأمريكية."

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك