Go to Contents Go to Navigation

اشتعال الجدل بين مكتب الادعاء العام والشركات الناشئة حول طبيعة خدمات منصة نقل إلكترونية

جميع العناوين 2019.12.02 19:51
اشتعال الجدل بين مكتب الادعاء العام والشركات الناشئة حول طبيعة خدمات منصة نقل إلكترونية - 1
اشتعال الجدل بين مكتب الادعاء العام والشركات الناشئة حول طبيعة خدمات منصة نقل إلكترونية - 2

سيئول، 2 ديسمبر (يونهاب) -- اشتعل جدلا بين مكتب الادعاء العام ومشغلي خدمات النقل للسيارات كبيرة الحجم، اليوم الاثنين في أول جلسة استماع في المحكمة حول مدى قانونية خدمات منصة نقل جديدة والتي أشار الادعاء إليها بخدمات سيارات أجرة غير مشروعة.

سبق واتهم مكتب الادعاء العام في 28 أكتوبر الماضي، "لي جيه-أونغ" المدير التنفيذي لمشغل تطبيق إلكتروني لخدمة مشاركة السيارات والمعروفة باسم "سوكار"، و"بارك جيه-أوك" المدير التنفيذي لشركة "فاليو كريتورز آند كومبوني" والتي تعد ذراع خدمات تأجير السيارات لـ"سوكار"، مدعيا أن أعمالهم المرتكزة على التطبيق الإلكتروني "تادا"، تعد خدمة سيارات أجرة غير مشروعة.

أطلقت شركة "فاليو" خدمات التطبيق "تادا" - تعني "يركب" باللغة الكورية - في أكتوبر من العام الماضي، وأصبحت رائدة خدمات تأجير السيارات في البلاد بتشغيلها 1,400 سيارة ذات 11 مقعدا، بالتعاون مع 9 آلاف سائق اعتبارا من نهاية سبتمبر الماضي. كما أن هناك 1.25 مليون شخص مسجلا في الخدمة.

وأعلنت الشركة في ذكرى تأسيسها الأولى، عن خطة طموحة لتوسيع خدماتها لتشمل 10 آلاف سيارة و50 ألف سائق بنهاية العام المقبل.

ومن جانبهم، عارض سائقو سيارات الأجرة خدمة تأجير السيارات منذ بدايتها، وزعموا أنها تهدد سبل معيشتهم وأنها انتهاك لقانون النقل الذي يحظر أن تستخدم السيارات المستأجرة لأغراض تجارية أو أن يتم تزويدها بسائق. بيد أن القانون يستثني من ذلك سيارات نقل الركاب الكبيرة ذات الـ11 والـ15 مقعدا.

وتدعي "تادا" أن خدماتها داخل إطار القانون، مستشهدة بالفقرة التي تشير إلى الاستثناء سالف الذكر. في حين يرى سائقو سيارات الأجرة أن تطبيق الفقرة المعنية تعسفي، ولا يمت بصلة للغرض الفعلي للقانون الذي يهدف إلى ترويج السياحة.

وقال محامي "تادا" خلال جلسة استماع اليوم في محكمة سيئول الوسطى "تادا لا تختلف عن شركات تأجير السيارات العادية والتي توفر سيارات بالإيجار للمستخدمين، بالإضافة إلى توفير سائق. في الأصل لا يوجد أي اختلاف بين تادا وهذه الشركات، والاختلاف الوحيد هو أن الخدمة مدمجة بتكنولوجيا تطبيق الهواتف الذكية."

وأضاف المحامي "من غير المنطقي أن تتعرض تادا للتفرقة في المعاملة، لكثرة عدد مستخدميها."

بيد أن الادعاء أصر على أن "تادا" لا تتعدى كونها خدمة اتصال بسيارات أجرة، على الرغم من مجادلة مشغلها بأنها شركة خدمات نقل مبتكرة.

وقال الادعاء "مستخدمو "تادا" بموجب قانون النقل، يعتبرون ركاب وليس مستأجرين، حيث أنهم لا يقومون بقيادة السيارة بأنفسهم."

هذا وطالب سائقو سيارات الأجرة بوقف خدمات تادا، خلال مؤتمر صحفي عُقد أمام المحكمة.

وفي الوقت الحالي، أبدى العديد من خبراء الصناعة قلقهم حيال اتهام الادعاء، زاعمين أن الأمر قد يكون له تأثيرا على أحد محركات النمو الجديدة بالبلاد.

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك