Go to Contents Go to Navigation

(جديد 3) هيئة الأركان المشتركة: كوريا الشمالية تطلق مقذوفين من راجمة عملاقة متعددة الفوهات على ما يبدو

كوريا الشمالية 2019.11.28 21:33
(جديد 3) هيئة الأركان المشتركة: كوريا الشمالية تطلق مقذوفين من راجمة عملاقة متعددة الفوهات على ما يبدو - 1
(جديد 3) هيئة الأركان المشتركة: كوريا الشمالية تطلق مقذوفين من راجمة عملاقة متعددة الفوهات على ما يبدو - 2

سيئول، 28 نوفمبر (يونهاب) -- أعلنت هيئة الأركان المشتركة بسيئول أن كوريا الشمالية أطلقت اليوم الخميس مقذوفين مجهولي الهوية باتجاه بحر الشرق، وسط جمود في المحادثات النووية مع الولايات المتحدة.

تم إطلاق المقذوفين من منطقة "يونبو" الواقعة في إقليم "هامغيونغ الجنوبي" بكوريا الشمالية في اتجاه بحر الشرق في حوالي الساعة 4:59 عصراً، وفقا لتصريح هيئة الأركان.

وحلق المقذوفان إلى مسافة 380 كلم بارتفاع أقصى 97 كلم، وتم إطلاقهما بفارق زمني يبلغ 30 ثانية، وفقا لهيئة الأركان.

وأكدت الهيئة على أن السلطات الاستخباراتية في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تعملان على تحليل تفصيلي للمقذوفين، وأضافت "يراقب جيشنا الوضع تحسبا لإطلاق آخر، ويحافظ على وضعية الاستعداد."

وعبرت الهيئة عن "أسفها الشديد" حيال الإطلاق، مشيرةً إلى أن التحركات العسكرية لن تساعد في الجهود الرامية لتخفيف التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

وقال اللواء "جيونغ دونغ-جين" من هيئة الأركان المشتركة للصحفيين "يشعر جيشنا بالأسف الشديد إزاء هذه الأفعال ويحث كوريا الشمالية على وقف هذه التحركات على الفور."

ولا يزال من غير المعروف ما إذا كان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون أشرف على عمليات الإطلاق.

هذا ومن المحتمل أن يكون إطلاق اليوم الخميس رابع اختبار حتى الآن لنظام راجمة الصورايخ العملاقة متعددة الفوهات في الشمال، والتي يفترض أن يكون قطرها 600 ملم. مع العلم أن الشمال سبق واختبر السلاح المعني في 24 أغسطس و 10 سبتمبر و 31 أكتوبر.

وقال "جانغ يونغ-كون" خبير الصواريخ بجامعة كوريا لعلوم الفضاء "الاختبارات المتكررة تهدف الى زيادة تحسين السلاح قبل نشره، ويبدو أن كوريا الشمالية تعمل على تطوير نظامها لإطلاق المقذوفات المتتالية."

ويعد إطلاق اليوم التجربة الـ13 للشمال للأسلحة هذا العام وحده، وكان أخر إطلاق في 31 أكتوبر الماضي، حينما أطلقت البلاد الشيوعية مقذوفين من راجمة صواريخ فائقة الحجم باتجاه بحر الشرق.

يذكر أن كوريا الشمالية سبق وأطلقت هذا العام أنواع من الصواريخ قصيرة المدى، بما في ذلك ما يشمل نسختها من صاروخ إسكندر الروسي، بالإضافة إلى نسخة مطورة من صاروخ باليستي من غواصة والمعروف بـ"بوكغوكسونغ 3".

وتزايدت حدة التوترات في شبه الجزيرة الكورية في أعقاب إجراء الشمال لتدريبات إطلاق نيران من مدفعية من على سواحل جزيرة "تشانغرين" الحدودية في البحر الأصفر يوم السبت الماضي، تحت إشراف زعيمها كيم جونغ-أون.

ومن جانبها، أبدت سيئول اعتراضها الشديد واستيئاها من التدريبات سالفة الذكر في رسالة إلى بيونغ يانغ، وطلبت من الشمال الامتناع عن مثل هذه التحركات، بيد أن الجانب الشمالي لم يبد أية استجابة.

هذا وكثفت الولايات المتحدة من مراقبتها للشمال مؤخرا، حيث حلقت 3 طائرات استكشاف أمريكية من نوع "EP-3E" و"RC-135V" و"E-8C" على شبه الجزيرة الكورية لمدة يومين على التوالي اعتبارا من يوم أمس الأربعاء.

وتأتي التحركات العسكرية الشمالية وسط تقدم ضئيل في محادثات نزع السلاح النووي. وتجدر الإشارة إلى أن بيونغ يانغ منحت واشنطن مهلة حتى نهاية العام لاقتراح نهج جديد للتخلص من الجمود في المفاوضات، وقالت إنه إذا تم عكس ذلك، فستجبر على التخلي عن المفاوضات واتخاذ "طريقة جديدة".

يشار إلى أن واشنطن دعت بيونغ يانغ إلى بدء الحوار، بيد أن الشمال يتعمد التباطؤ، مكتفيا بتجديد دعوته للولايات المتحدة بالتخلي عن سياسة "العداء" تجاهه.

ويرى الخبراء أنه من المتوقع أن تواصل كوريا الشمالية مثل هذه التحركات العسكرية المتباعدة في الأسابيع المقبلة لزيادة الضغط على الولايات المتحدة وضمان حصولها على موقف قوي في محادثات نزع السلاح النووي المحتملة.

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك