Go to Contents Go to Navigation

(جديد) الزعيم الكوري الشمالي لن يشارك في قمة آسيان القادمة بكوريا الجنوبية

كوريا الشمالية 2019.11.21 17:06
(جديد) الزعيم الكوري الشمالي لن يشارك في قمة آسيان القادمة بكوريا الجنوبية - 1

سيئول، 21 نوفمبر(يونهاب) -- صرح الإعلام الحكومي الشمالي اليوم الخميس، بأن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون لن يشارك في القمة التي ستستضيفها كوريا الجنوبية والتي ستجمع قادة دول الأسيان الأسبوع المقبل، بعد رفضه لدعوة الرئيس مون جيه-إن للمشاركة في الحدث.

وكان مون قد أرسل في الخامس من نوفمبر خطابا شخصيا لدعوة الزعيم الشمالي للمشاركة في قمة كوريا-آسيان المخطط انعقادها لمدة يومين بدءا من الاثنين القادم في مدينة بوسان الساحلية، ولكن كوريا الشمالية لم تتمكن من إيجاد أي سبب لسفر زعيمها بغرض المشاركة في هذا الحدث، حسبما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية (KCNA).

"ليس هناك سبب يجعلنا غير ممتنين لذلك، إذا حمل الخطاب الشخصي ثقة حقيقية في رئيس لجنة شؤون الدولة(الزعيم كيم) ودعوة عبرت عن توقعات جادة"، وفقا لما صرحت به الوكالة.

وأضافت الوكالة "نحن ممتنون لثقة وإخلاص الجانب الجنوبي ولكننا نأمل في أن يتفهم أسبابنا حيث أننا لم نجد سببا يدفع رئيس لجنة شؤون الدولة لزيارة بوسان".

وقد انتقدت وكالة الأنباء المركزية الكورية الجنوب بسبب طلبه المساعدة من الخارج لحل المشاكل الكورية الداخلية، في إشارة على ما يبدو للمشروعات المتوقفة عبر الحدود لمواجهة العقوبات الدولية التي تريد واشنطن الاستمرار في فرضها على الشمال حتى يتم إحراز تقدم ملموس في محادثات نزع السلاح النووي الشمالي.

وقد كانت كوريا الجنوبية تأمل أن يشارك كيم في الحدث القادم وعقد لقاء قمة جنوبي شمالي محتمل.

بيد أن كوريا الشمالية تلقي باللوم على كوريا الجنوبية فيما يخص العلاقات الباردة بين البلدين حاليا وتدعي أن سيئول لم تنفذ أي اتفاق تم التوصل له في لقاءات القمة الثلاثة التي جمعت البلدين العام الماضي.

ولم تستجب بيونغ يانغ لعروض سيئول المستمرة للتعاون والمحادثات، بسبب ما تراه اعتمادا كبيرا على الولايات المتحدة في حل الشؤون الكورية الداخلية وحثت كوريا الجنوبية على تولي زمام المبادرة.

وطالبت كوريا الشمالية مؤخرا الجنوب بإزالة جميع المرافق السياحية من جبل كومكانغ في كوريا الشمالية فيما يبدو تعبيرا عن إحباطها بسبب عدم إحراز تقدم ملموس في استئناف البرنامج السياحي المتوقف منذ فترة طويلة بالجبل، الذي يمثل رمزا للمصالحة الكورية.

وأضافت الوكالة الشمالية "إذا غير خطاب شخصي وضع العلاقات بين الكوريتين بعد أن ضيع الجنوب فرصة نادرة للمصالحة والتعاون، سيكون هذا تقديرا خاطئا."

وأضافت "من المشكوك به ما إذا كان لقاء الشمال والجنوب سيكون ذا مغزى في هذا الوقت."

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك