Go to Contents Go to Navigation

إسبر يرفض التكهن بشأن تقليل عدد الجنود الأمريكين المتمركزين على الأراضي الكورية

كوريا والعالم 2019.11.20 10:32

واشنطن، 19 نوفمبر(يونهاب)-- رفض وزير الدفاع الأمريكي إسبر مارك التكهن في رده على سؤال وجه له حول ما إذا كانت الولايات المتحدة قد تضع في الاعتبار تقليل عدد قواتها في كوريا بسبب عدم قدرة الحليفين على التوصل إلى اتفاق بخصوص اقتسام تكلفة الدفاع.

وقد وُجه السؤال لمارك أثناء مؤتمر صحفي مع مراسلين بالقرب من مانيلا بالفلبين، وذلك بعد خروج الجانب الأمريكي من محادثات اقتسام تكلفة الدفاع مع كوريا الجنوبية في سيئول.

وتشير التقارير إلى أن الجانب الأمريكي يطالب سيئول بزيادة حصتها لـ5 مليار دولار ما يمثل زيادة كبيرة مقارنة بحصتها الحالية وهي 870 مليون دولار لهذا العام لدعم تمركز 28,500 جندي أمريكي في الدولة الحليفة الآسيوية.

إسبر يرفض التكهن بشأن تقليل عدد الجنود الأمريكين المتمركزين على الأراضي الكورية - 1

ورد إسبر على سؤال حول الخطوات التي قد تتخذها الولايات المتحدة في حالة عدم التوصل لاتفاق قبل انتهاء العام الجاري، وإذا ما كانت الولايات المتحدة تضع في اعتبارها تقليل القوات الأمريكية المتمركزة في كوريا الجنوبية قائلا "لن أدلي بأي تكهنات أو توقعات حول ما قد نفعله أو لا نفعله."

وأضاف إسبر أمام الحضور في المؤتمر الصحفي الذي رُفع على موقع البنتاجون الرسمي "وزارة الداخلية هي المتصدرة لهذه المحادثات وأنا متأكد من أنها تتملك القدرة الكافية، ونحن نأخذ خطوة واحدة كل مرة.".

وفي تصريحات سابقة له أطلقها أثناء زيارته لسيئول الأسبوع الماضي، قال إسبر إن كوريا الجنوبية بلد غني "يمكنها وينبغي عليها المشاركة بشكل أكبر."

وبالنسبة للشأن الكوري الشمالي، قال رئيس البنتاغون إن الحليفتين جاهزتان للرد على أي استفزاز. وقبل عدة أيام، أعلنت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تأجيل التدريبات العسكرية المشتركة لدعم الجهود الدبلوماسية لنزع السلاح النووي الشمالي.

وقال إسبر "التحدي الذي أواجهه هو أن أتأكد... من أننا نحافظ على أعلى مستوى جاهزية لردع سلوكيات الشمال السيئة"، وأضاف "وإذا فشل هذا، نحن مستعدون للحرب الليلة. وأنا واثق تمام الثقة في أننا مجهزون للقيام بكل الأمرين الآن وسنكون قادرين على القيام بذلك في المستقبل."

ويُعد شعار "الحرب الليلة" شعارا تستخدمه الدولتان الحليفتان.

وقد وصف إسبر في وقت سابق قرار تأجيل التدريبات بأنه تصرف لحسن النية وحث الشمال على العودة لطاولة المفاوضات لاستمرار محادثات نزع السلاح النووي بدون تردد.

على صعيد أخر، سخرت كوريا الشمالية من هذه الخطوة قائلة إن ما تريده بيونغ يانغ هو إنهاء كامل للتدريبات المشتركة.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك