Go to Contents Go to Navigation

مون يقول إنه سيناقش السلام الكوري مع قادة الأسيان في بوسان

كوريا والعالم 2019.11.18 10:34

سيئول، 18 نوفمبر(يونهاب)-- أعرب الرئيس الكوري مون جيه-إن اليوم الاثنين عن أمله في انعقاد "محادثات عميقة" حول مراحل السلام الكوري مع قادة 10 دول آسيوية خلال لقاء القمة القادم في بوسان، وأسماهم "أصدقاء واستشاريين موثوق بهم."

وأشار الرئيس إلى أنه "ما زال هناك مفترق طرق صعب أمام تحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية" وذلك في مداخلة له مع شبكة أخبار آسيا(ANN)، وهو ائتلاف يضم حوالي 20 مؤسسة إخبارية رئيسية متخصصة في الشأن الكوري و20 بلدا آخر من بينها دول الأسيان"رابطة دول جنوب شرق آسيا".

وجاءت تصريحات مون قبل أسبوع واحد من افتتاح قمة أسيان-كوريا في مسقط رأسه، مدينة بوسان الساحلية. ويخطط الرئيس كذلك لعقد اجتماعات قمة ثنائية مع نظرائه من كل الدول المشاركة.

يأتي هذا في ظل توقعات بعودة كوريا الشمالية والولايات المتحدة لطاولة المفاوضات لاستئناف المحادثات النووية على مستوى العمل بينهما تمهيدا لعقد لقاء قمة ثالث يجمعهما.

وقال الرئيس إن السلام في كوريا مرتبط بشكل كبير باستقرار شرق آسيا، وإن دول رابطة الأسيان ساهمت بشكل كبير في تحقيق السلام من خلال "الحوار والتفاهم المتبادل" على مر العقود السابقة.

وأضاف الرئيس أنه متأكد من "انضمامهم لرحلة تحقيق سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية كأصدقاء ومستشارين موثوق بهم." وذكر أنه "يتطلع إلى المحادثات العميقة حول السلام في شبه الجزيرة الكورية وشرق آسيا في لقاء القمة المخطط له قريبا".

مون يقول إنه سيناقش السلام الكوري مع قادة الأسيان في بوسان - 1

وقال الرئيس، إن المبدأ الرئيسي لرابطة الأسيان وهو الإجماع من خلال الحوار والتشاور ، أعطى كوريا الكثير من الدروس.

وقد استضافت كل من سنغافورة وفيتنام لقائي القمة السابقين بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون.

وساهم منتدى أسيان الإقليمي الذي شاركت فيه كوريا الشمالية في مجهودات تحقيق السلام بشبه الجزيرة الكورية.

وبالنسبة لجلسة بوسان للاحتفال بالذكرى الثلاثين على بدء المحادثات بين كوريا الجنوبية ورابطة الأسيان، قال الرئيس "ستكون هذه فرصة للتفكير معا وبحث سبل تحقيق مستقبل أكثر ازدهارا وسلاما تحت شعار "الشراكة من أجل السلام والازدهار للشعوب"."

وأكد الرئيس على الرؤية الكورية الإيجابية تجاه رابطة الأسيان التي تشير إلى دول جنوب شرق آسيا.

وأضاف الرئيس أن "الأسيان مهمة لكوريا، لأنها تؤكد على الشراكة والفرص المتساوية من خلال "طريق آسيا" بغض النظر عن اختلاف الوضع الاقتصادي والنظم السياسية بين الدول العشر الأعضاء. وقال "إن نمو الأسيان من خلال الشمولية التي لا تستبعد أي طبيعة، وشخص، أو بلد سيكون بالتأكيد مستقبل المجتمع العالمي."

في 2018، وصل عدد الزوار المسافرين بين كوريا الجنوبية ودول الأسيان إلى 11 مليونا، وبلغ حجم التجارة البينية بينهما 160 مليار دولار.

وأكد مون على حاجة الجانبين لزيادة التعاون في مجالات مرافق المواصلات، المدن الذكية وغيرها من الصناعات التكنولوجية الحديثة لتعزيز القدرات الابتكارية للجانبين من أجل التعامل مع الثورة الصناعية الرابعة.

وأضاف "أن استخدام التجارة الحرة لتوسيع التجارة، ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة لتحقيق اقتصاد شامل، والترويج للنمو الأخضر الذي يشمل الصناعات الحيوية الصديقة للبيئة، هذه المجالات أيضا يمكننا العمل معا من خلالها."

وطالب مون كذلك وكالات الأنباء التابعة لـANN الاهتمام بقمة كوريا- ميكونغ التي من المخطط انعقادها في بوسان يوم 27 نوفمبر والتي ستضم دول "ميكونغ الخمسة" وهي كمبوديا، لاوس، ميانمار، تايلاند وفيتنام.

وقال الرئيس إن كوريا الجنوبية "ستساهم في تعزيز التواصل بين دول نهر الميكونغ عن طريق دعم بناء البنية التحتية، بما يشمل الطرق والكباري والطرق السريعة وطرق القطارات والموانئ، وستساهم في الدفع لتعزيز التقدم الإقليمي."

العام الماضي، اختار ائتلاف ANN لوكالات الأنباء الرئيس مون كشخصية العام لدوره في صنع السلام. وقد تم إطلاق هذا الائتلاف عام 1999.

مون يقول إنه سيناقش السلام الكوري مع قادة الأسيان في بوسان - 2

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك