Go to Contents Go to Navigation

(جديد)كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تقرران تأجيل المناورات الجوية المشتركة القادمة من أجل الدبلوماسية

كوريا والعالم 2019.11.17 15:55
(جديد)كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تقرران تأجيل المناورات الجوية المشتركة القادمة من أجل الدبلوماسية - 1

بانكوك، 17 نوفمبر(يونهاب) -- أعلن قائدا الدفاع لكل من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة اليوم الأحد عن قرارهما بتأجيل التدريبات الجوية المشتركة الشتوية بين بلديهما في لدعم الدبلوماسية المستمرة مع كوريا الشمالية.

وقال وزير الدفاع الامريكي مارك أسبر في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكوري جونغ كيونغ-دو على هامش اجتماع أمني إقليمي في بانكوك "بعد التشاور الوثيق والاعتبار الحذر، قررت أنا والوزير جونغ معا تأجيل " التدريبات المتحدة على الطيران" المخطط لها الشهر الجاري.

وكانت الدولتان الحليفتان تخططان لإجراء تدريبات جوية مشتركة في وقت لاحق من هذا الشهر، أطلق عليها اسم "التدريبات المتحدة على الطيران"، وهي نسخة مصغرة من تدريباتهما الأصلية الشتوية، التي تحمل الاسم الرمزي "فيجيلانت آس"، مثل ما فعلتا العام الماضي لدعم الدبلوماسية مع الشمال.

وما زالت كوريا الشمالية تحتج بغضب على التدريبات المقبلة، محذرة من أن الولايات المتحدة لن تستطيع مواجهة "عقوبة مروعة" إذا استمرت التدريبات كما هو مخطط لها.

وقال إسبر "لقد اتخذنا هذا القرار بالاعتماد على حسن النية للمساهمة في بيئة مناسبة للدبلوماسية والنهوض بالسلام"، مضيفا "نشجع جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية على إظهار نفس النية الحسنة كالقرار الحكيم المتعلق بإجراء التدريبات والاختبارات".

ثم حث كوريا الشمالية على "العودة إلى طاولة المفاوضات دون شروط مسبقة أو تردد".

وألغت سيئول وواشنطن العديد من التدريبات المشتركة منذ العام الماضي في محاولة لتجنب استفزاز كوريا الشمالية بمناورات طالما أدانها النظام الشيوعي باعتبارها تدريبات على الغزو.

مشددًا على أن التحالف بين سيئول وواشنطن ما زال "مدافعًا" وقواتهما العسكرية الموحدة "مستعدة للقتال الليلة"، تعهد رئيس البنتاغون بأن يواصل الجانبان " تأمين قواتهما المشتركة في شبه الجزيرة الكورية باستمرار في حالة استعداد عالية ".

وقال "لا ينبغي الخطأ في فهم رغبتنا في تعديل التدريبات المشتركة لإبقاء الباب مفتوحًا للوصول لاتفاق حول نزع السلاح النووي الكوري الشمالي واعتبارها عدم التزام بالتقدم والدفاع عن أهدافنا ومصالحنا وقيمنا المشتركة".

لقد توقفت المحادثات النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية منذ قمة فبراير التي عقدت بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بسبب الخلافات حول نطاق إجراءات نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ وتخفيف العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ من قبل واشنطن.

وعقد الجانبان محادثات على مستوى العمل الشهر الماضي، لكن لم يتم إحراز أي تقدم.

ومنحت كوريا الشمالية الولايات المتحدة وقتا حتى نهاية العام لتقديم اقتراحا جديدا يمكن أن يكسر الجمود في محادثاتهما النووية، قائلة إذا حدث خلاف ذلك ، ستكون مضطرة للتخلي عن المفاوضات واختيار اتخاذ "طريقة جديدة".

(انتهى)

peace@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك