Go to Contents Go to Navigation

رئيس البنتاغون يطالب بتجديد اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية بين سيئول وطوكيو

كوريا والعالم 2019.11.15 17:13

سيئول، 15 نوفمبر(يونهاب)-- حث وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر كلا من كوريا الجنوبية واليابان على العمل معا لتجديد اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية، قائلا إن إنهاء الاتفاقية لن يفيد سوى كوريا الشمالية والصين.

ووجه إسبر هذا الطلب خلال مؤتر صحفي مشترك مع نظيره الكوري جونغ كيونغ-دو بعد عقد الاجتماع الاستشاري الأمني السنوي في سيئول.

ومن المتوقع أن تنتهي اتفاقية الأمن العام يوم 23 نوفمبر، بعد إعلان كوريا عن قرارها بإنهاء الاتفاقية ردا على فرض اليابان قيودا على الصادرات لكوريا، ما أثار مخاوف أمنية.

وتعد الاتفاقية ركيزة أساسية تتبادل من خلالها كوريا الجنوبية واليابان وأمريكا المعلومات المهمة، خاصة وقت الحرب. وقال إسبر إن إنهاء الاتفاقية سيؤثر على فعالية العمل المشترك، لذا نحث جميع الأطراف على الجلوس معا وحل الخلافات المعلّقة.

وأضاف رئيس البنتاغون "أن الطرفين الوحيدين المستفيدين من إنهاء الاتفاقية والنزاع المستمر بين طوكيو وسيئول هما بيونغ يانغ وبكين." وأضاف "هذا السبب وحده كافي ليجعلنا نجلس سويا ونعيد تحالفنا حيث كان لنتمكن من العمل معا للرد على التهديدات والتحديات المشتركة".

وتضغط الولايات المتحدة على سيئول لإعادة النظر في قرارها بخصوص إنهاء الاتفاقية، حيث ترى الاتفاقية التي استمرت 3 سنوات كأداة أمنية ثلاثية للتعامل مع تهديدات كوريا الشمالية والصين.

بيد أن سيئول عبرت عن موقفها قائلة إن أي مراجعة لقرارها لن تتم إلا بعد أن تراجع اليابان نهجها أولا، حيث أنها ترى الإجراءات اليابانية كانتقام سياسي ضد قرار محكمة كوريا عليا العام الماضي بتعويض الشركات اليابانية لضحايا العمل القسري من الكوريين في فترة الحرب.

وقال جونغ "أتمنى أن نقيم محادثات جيدة بيننا وبين اليابان بشكل إيجابي في الوقت المتبقي لنتمكمن من الحفاظ على الاتفاقية".

رئيس البنتاغون يطالب بتجديد اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية بين سيئول وطوكيو - 1

فيما يتعلق بمحادثات اقتسام تكاليف الدفاع، طالب إسبر من كوريا الجنوبية زيادة حصتها.

وتجري المفاوضات بين البلدين الحليفين لتجديد اتفاقية التدابير الخاصة، التي تنص كذلك على كيفية اقتسام تكاليف تمركز 28,500 جندي أمريكي على الأراضي الكورية.

وقال إسبر "إن كوريا الجنوبية دولة غنية، يمكنها وينبغي عليها أن تزيد حصتها من التكاليف الدفاعية"، وأشار إلى أن كوريا كانت تقدم "دعما عادلا" في الماضي، ولكنه قال "من المهم أن نعرف... أن أكثر من 90% مما تدفعه كوريا يظل هنا في كوريا".

بيد أنه، لم يذكر أي مبالغ بشكل دقيق.

وتطالب واشنطن سيئول بدفع 5 مليار دولار سنويا. ولكن وفقا للاتفاقية الجارية، والتي من المقرر أن تنتهي بنهاية العام، وافقت كوريا على دفع 870 مليون دولار سنويا.

وردا على سؤال وجه له حول ما إذا كانت كوريا وأمريكا تخططان للاستمرار في التدريبات العسكرية المشتركة على الرغم من الانتقادات الشمالية الغاضبة قال إسبر إن هذه التدريبات لا تهدف فقط إلى ردع وهزيمة الأعداء ولكن أيضا إلى تعزيز الدبلوماسية.

وكان إسبر قد صرح في طريقه لسيئول بأن سيئول وواشنطن ستعدلان وضع التدريبات المشتركة. وردا على ذلك، عبرت كوريا الشمالية يوم الخميس عن امتنانها لمجهودات الولايات المتحدة للعمل على استمرار مفاوضات نزع السلاح النووي ولكن حذرت أيضا من "عقاب رادع" لن تتمكن أمريكا من احتماله إذا استمرت التدريبات كما خطط لها.

وقد انتقدت كوريا الشمالية التدريبات العسكرية المشتركة الأمريكية الكورية عدة مرات، وادعت أنها تدريبات على الغزو، في حين يقول الحليفان إن هذه التدريبات تدريبات دفاعية.

رئيس البنتاغون يطالب بتجديد اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية بين سيئول وطوكيو - 2

وصرحت الوزارة بأن الجانبين وافقا على تعزيز التنسيق بينهما لنزع السلاح النووي الكوري الشمالي بشكل يمكن التحقق منه.

وقد شارك مسؤولون كبار من البلدين في محادثات الجمعة، بما في ذلك ما يشمل رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال بارك هان-كي، ناب قائد القوات الكورية-الأمريكية المشتركة الجنرال تشوي بونغ-هيوك، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارك ميلي، قائد القوات الأمريكية المتمركزة في كوريا الجنرال روبرت أدمز، السفير الأمريكي في سيئول هاري هاريس، ونائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون كوريا واليابان مارك كنابر.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك