Go to Contents Go to Navigation

(جديد 2) سيئول وواشنطن تناقشان قضية نقل حق قيادة العمليات في زمن الحرب

كوريا والعالم 2019.11.14 22:15
(جديد 2) سيئول وواشنطن تناقشان قضية نقل حق قيادة العمليات في زمن الحرب - 1

سيئول، 14 نوفمبر(يونهاب) -- عقدت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة اليوم الخميس الدورة الـ44 لاجتماع اللجنة العسكرية (MCM) في سيئول، وهو اجتماع سنوي يعقد بين المسؤولين العسكريين رفيعي المستوى من الجانبين.

وبدأ رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارك ميلي مع نظيره الكوري الجنرال بارك هان-كي الاجتماع في أعقاب مراسم استقبال في مقر هيئة الأركان المشتركة في سيئول.

وشارك فيه 17 مسؤولا عسكريا من الجانب الأمريكي على رأسهم قائد القوات الأمريكية في المحيطين الهندي والهادئ فيليب ديفيدسون وقائد القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية روبرت أبرامز.

وأصدر الجانبان بياناً مشتركاً بعد الاجتماع، قالا فيه إن الجنرال مارك ميلي أكد لنظيره الكوري الجنوبي الجنرال بارك هان-كي من جديد التزامات الولايات المتحدة الثابتة والتزامها المستمر بتوفير الردع الأميركي الممتد لحماية حليفتها كوريا الجنوبية.

وأضاف مارك ميلي أن "الولايات المتحدة لا تزال مستعدة للرد على أي هجوم على شبه الجزيرة الكورية، باستخدام مجموعة كاملة من القدرات العسكرية الأمريكية."

وخلال الاجتماع، تبادل الجانبان تحديثات حول الوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية وفي المنطقة، وناقش الجانبان التدابير اللازمة لتعزيز وضعهما الدفاعي، مؤكدين أن الرئيسين الكوري الجنوبي مون جيه-إن والأمريكي دونالد ترامب يوليان أهمية كبيرة لمثل هذه المحادثات في وقت حرج يحتاج لإظهار قوة ومصداقية التحالف العسكري الثنائي.

وتم عقد الاجتماع في الوقت الذي تشهد فيه الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية توترا بعد إطلاق كوريا الشمالية صواريخ وسط تقدم ضئيل في مفاوضات نزع السلاح النووي بين واشنطن وبيونغ يانغ. أطلقت بيونغ يانغ صواريخ قصيرة المدى 11 مرة حتى الآن هذا العام، بما فيها الصواريخ الباليستية وصاروخ باليستي يُطلق من غواصة.

كما انتهكت طائرة حربية روسية المجال الجوي الكوري فوق جزر دوكدو الواقعة في أقصى شرق كوريا الجنوبية مرتين، بينما كانت الصين وروسيا تقومان بأول دورية جوية مشتركة بينهما في شهر يوليو الماضي.

ودخلت طائرتان حربيتان روسيتان وصينية أخرى منطقة تعريف الدفاع الجوي الكوري (KADIZ) دون إشعار مسبق.

وقام الجانبان بتقييم الوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية ومراجعة الجاهزية العسكرية المشتركة خلال المجتمع.

ومن المقرر أن يتم تقديم نتائج الاجتماع إلى الدورة الـ51 من الاجتماع الاستشاري الأمني المقرر عقده في يوم 15 في مقر وزارة الدفاع بسيئول.

ويبدو أن الجانبين أكدا مجددا على المبدأ بشأن قضية نقل حق قيادة العمليات في زمن الحرب من واشنطن إلى سيئول بناء على الشروط التي تم التوصل إليها .

وتوصلت سيئول وواشنطن إلى اتفاق على تحديد 3 شروط لقضية نقل حق قيادة العمليات في زمن الحرب من واشنطن إلى سيئول في الدورة الـ46 من الاجتماع الاستشاري الأمني(SCM) في عام 2014.

وتشير الـ 3 شروط إلى ▲ توفير الجيش الكوري الجنوبي القدرات العسكرية الرئيسية التي تعينه على قيادة الدفاع المشترك بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، ▲ امتلاك الجيش الكوري الجنوبي لقدرات المواجهة الأساسية ضد التهديدات النووية والصاروخية من كوريا الشمالية، ▲ توفير الأوضاع الأمنية المواتية في شبه الجزيرة الكورية والمنطقة تماشيا مع عملية نقل حق قيادة العمليات.

وقال مصدر في الجيش إن الولايات المتحدة تدلي بموقفها الواضح من أن عملية نقل حق قيادة العمليات في زمن الحرب من واشنطن إلى سيئول ليست مرتبطة بتوقيت معين ولكنها مرتبطة بالظروف.

وحدد الجيش الكوري الجنوبي جدولا زمنيا لنقل حق قيادة العمليات العسكرية من واشنطن إلى سيئول، من خلال التحقق من القدرات التشغيلية الأولية(IOC) التي تقيم ما إذا كان الجيش الكوري الجنوبي مؤهلا ليمارس حق قيادة العمليات في زمن الحرب، والتحقق من القدرات التشغيلية الكاملة(FOC) في عام 2020، والتحقق من القدرات الكاملة على أداء المهمة في عام 2021.

ومن المعروف أن الجانب الأمريكي شدد أثناء الاجتماع على تجديد اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية بين كوريا الجنوبية واليابان، وضرورة زيادة حصة سيئول في تقاسم تكاليف مرابطة القوات الأمريكية التي يبلغ قوامها 28,500 جندي في كوريا الجنوبية.

ومن المقرر أن تنتهي اتفاقية الأمن العام لتبادل المعلومات العسكرية بين سيئول وطوكيو يوم 23 نوفمبر، بعد أن قررت كوريا في أغسطس إنهاء الاتفاقية إثر تشديد اليابان قيود التصدير لكوريا ردا على نزاع تاريخي يتعلق بضحايا العمل القسري وقت الحرب.

وردا على ذلك، أكد الجانب الكوري الجنوبي على موقف الحكومة الكورية الجنوبية قائلا إن طوكيو يجب عليها أن تسحب قيودها للصادرات إلى سيئول أولا من أجل مراجعة قرار سيئول بإنهاء الاتفاقية، وطلب من الجانب الأمريكي دور أكبر لتغيير طوكيو نهجها.

ومن المخطط أن تقدم هيئتا الأركان الكورية والأمريكية بيانا صحفيا مشتركا عن نتائج الاجتماع في وقت لاحق.

(جديد 2) سيئول وواشنطن تناقشان قضية نقل حق قيادة العمليات في زمن الحرب - 2

(انتهى)

antar@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك