Go to Contents Go to Navigation

سلسلة زيارات لكبار المسؤولين الأمريكيين إلى كوريا الجنوبية الأسبوع الجاري

كوريا والعالم 2019.11.12 11:44
سلسلة زيارات لكبار المسؤولين الأمريكيين إلى كوريا الجنوبية الأسبوع الجاري - 1

سيئول، 12 نوفمبر(يونهاب) -- من المتوقع أن ترتفع ضغوط الولايات المتحدة على كوريا الجنوبية إلى أعلى مستوى لها فيما يتعلق بتجديد اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية مع اليابان(GSOMIA) بمناسبة عقد اجتماع اللجنة العسكرية(MCM) والاجتماع الاستشاري الأمني (SCM) في يومي 14 و15 من الشهر الجاري على التوالي في سيئول.

ومن المعتاد في الماضي أن يتطرق الاجتماعان إلى القضايا العسكرية الراهنة مثل مواجهة التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية والتعاون الثنائي في السياسات ونقل عملية قيادة العمليات العسكرية في زمن الحرب من واشنطن إلى سيئول وغيرها، غير أنه يبدو في هذه المرة أن قضية اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية ستكون على طاولة الاجتماعين في مقدمة الأولويات.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية اليوم الثلاثاء إن قضية اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية ليست على جدول أعمال رسمي للاجتماعين، غير أنه يعتقد بأنه من الطبيعي أن يتطرقا إلى هذه القضية أثناء مناقشة قضية التعاون الأمني الثلاثي بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان.

ومن المتوقع أن يصل رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية مارك ميلي وقائد القوات الأمريكية في المحيطين الهندي والهادئ فيليب ديفيدسون إلى سيئول في يوم 13 لحضور اجتماع اللجنة العسكرية المقرر عقده في يوم 14.

كما من المنتظر أن يصل وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر ومساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون شرق آسيا هينو كلينك ومساعد وزير الدفاع لشؤون الدفاع والأمن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ راندال شريفر وغيرهم إلى سيئول في يوم 14 للمشاركة في الاجتماع الاستشاري الأمني في اليوم التالي.

وكانت الولايات المتحدة قد عبرت عن خيبة أملها من قرار الحكومة الكورية الجنوبية بإنهاء اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية مع اليابان، وتمارس ضغوطا بشكلين مباشر وغير مباشر على الحكومة الكورية الجنوبية لسحب قرارها حيث تمثل الاتفاقية عنصرا أساسيا في التعاون الأمني الثلاثي بين الدول الثلاث.

ولكن المتحدثة باسم وزارة الدفاع في سيئول تشوي هيون-سو أكدت في إحاطة دورية يوم أمس الاثنين على أن الوزارة لم تدرس تأجيل إنهاء الاتفاقية.

يشار إلى أن الحكومة الكورية الجنوبية قررت في أواخر أغسطس الماضي إنهاء اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية مع اليابان التي من المقرر أن تنتهي في يوم 23 من الشهر الجاري على خلفية القيود التي تفرضها طوكيو على الصادرات ضد سيئول حيث اعتبرت سيئول أن إجراء طوكيو هو انتقام اقتصادي على قرارات المحكمة العليا في كوريا الجنوبية لصالح ضحايا العمل القسري في زمن الحرب.

ومن جهة أخرى، من المحتمل أن يشرح كبار المسؤولين الأمريكيين الزائرين للبلاد أمام مسؤولين كوريين جنوبيين موقف الإدارة الأمريكية فيما يتعلق بمطالبتها بزيادة حصة سيئول في تكاليف مرابطة القوات الأمريكية التي يبلغ قوامها حوالي 28,500 جندي في كوريا الجنوبية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أوضح أنه يتوقع أن تتحمل سيئول نصيبها، وتشير التقرير إلى أن واشنطن تسعى لزيادة حصة سيئول أكثر من 5 أضعاف لتصل إلى 5 مليارات دولار للعام المقبل.

وبموجب اتفاقية SMA العاشرة لهذا العام، وافقت سيئول على دفع 1.04 تريليون وون(853 مليون دولار) بزيادة قدرها 8.2% عن العام السابق.

(انتهى)

maha@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك