Go to Contents Go to Navigation

الرئيس مون يحث على اتخاذ خطوات فعلية لمحاربة الفساد وتعزيز العدالة

سياسة 2019.11.08 21:01
الرئيس مون يحث على اتخاذ خطوات فعلية لمحاربة الفساد وتعزيز العدالة - 1

سيئول، 8 نوفمبر (يونهاب) -- دعا الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن اليوم الجمعة حكومته لاتخاذ "كافة التابير الفعالة" من أجل تحسين مستوى العدالة الكلي في البلاد وخاصة في الدوائر القانونية، وذلك أثناء ترأسه لأول جلسة لمجلس مكافحة الفساد المشترك بين الوكالات منذ إثارة قضية وزير العدل السابق "جو كوك".

وأكد مون خلال الجلسة التي عقدت في المكتب الرئاسي البيت الأزرق - بحضور 33 مسؤولا من الوكالات المعنية بمحاربة الفساد ومن ضمنهم النائب العام يون سوك-يول، أن "الإصلاح القائم على مكافحة الفساد وتحقيق مجتمع عادل هما مهمة حكومتنا."

يذكر أن مون أطلق المجلس الاستشاري لسياسة مكافحة الفساد بعد توليه الرئاسة بعامين ونصف العام، وترأس 4 من جلساته إلى الآن.

وعقد اجتماع اليوم الجمعة لمجلس موسع تم إعادة تسميته بالمجلس الاستشاري لسياسة مكافحة الفساد من أجل مجتمع عادل.

وأكد مون على أن المجلس يمثل "توضيحا لالتزام الحكومة القوي وتصميمها على زرع قيم العدالة في مجتمعنا."

وأشار إلى أنه هناك تقدم في الصراع ضد الفساد وغير ذلك من الممارسات الخاطئة، ولكنه تابع قائلا إن الطريق لا يزال طويلا لتحقيق العدالة المرادة.

وذكر أنه لا يجب التساهل حتى مع نظم الإكراميات والذرائع المسموح بها في إطار "النظام الشرعي".

وأضاف أنه من أجل تحقيق هذه الغاية، يجب على الحكومة وضع "خطة مفصلة لحشد كافة التدابير الفعالة."

وقال إنه من المهم جدا التعامل مع قضية المعاملة الخاصة والمعتاد عليها من قبل وكلاء النيابة والقضاة تجاه زملائهم المتقاعدين والذين يعملون في المجال القانوني، كأحد أولويات أجندة جلسة المجلس.

وأوضح مون الذي عمل سابقا كمحام حقوقي، أن هذه المعاملات تمثل أحد نطاقات عدم العدالة المتجذرة في المجتمع الكوري.

وشدد أيضا على أهمية مكتب الادعاء العام ودوره في حملة استحقاق الجدارة الاجتماعية ضد التميز الطبقي.

وقال مون إن وكلاء العموم ضمنوا لأنفسهم مساحة واسعة من الحياد السياسي، ويجب عليهم أن يستجيبوا في مقابل ذلك للدعوة المطالبة "بمرحلة جديدة من الإصلاح".

وتابع الرئيس قائلا إن أحد المهام المعلقة هي تأسيس نظام عادل لمكافحة الفساد وضمان استمراريته ليس فقط خلال فترة عمل النائب العام يون بل أيضا في ظل رئاسة خلفائه لمكتب الادعاء.

تعهد الرئيس مون ببذل جهود شاملة لتعزيز النزاهة والحيادية في منتصف فترة ولايته ذات الخمس سنوات. ودفعه إلى ذلك النقد العلني الشديد الذي تلقاه إثر اختياره لـ"جو كوك " وزيرا للعدل، حيث تواجه أسرة "جو" تحقيقات موسعة لانتهاكات قانونية مزعومة خاصة تلك التي تتعلق بحصول ابنته على مزايا تفضيلية للالتحاق بجامعة مرموقة بالبلاد.

الجدير بالذكر أن مؤيدي الرئيس اعتبروا التحقيق الجاري حول "جو" وعائلته "غير صائب"، وطالبوا بإصلاح الادعاء العام واعتبروه قضية أكثر إلحاحا. في حين استقال "جو" الشهر الماضي بعد 35 يوما فقط من توليه منصب وزير العدل إثر استمرار الاحتجاجات ما بين المؤيدين والمعارضين لتنصيبه.

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك