Go to Contents Go to Navigation

وزير الدفاع الأمريكي يزور كوريا الأسبوع المقبل

جميع العناوين 2019.11.08 10:05

واشنطن، 7 نوفمبر(يونهاب)-- صرح البنتاجون اليوم الخميس أن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر سيزور كوريا الجنوبية الأسبوع المقبل لحضور محادثات وزراء الدفاع السنوية، قبيل انتهاء اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية والاستخباراتية بين سيئول وطوكيو.

وذكر المتحدث باسم البنتاجون جوناثان هوفمان خلال مؤتمر صحفي أن إسبر سيغادر الأربعاء لزيارة سيئول وبانكوك ومانيلا وهانوي، ولم يوضح الترتيب المؤكد للزيارة ولكن من الواضح أن الوزير سيقوم بجولته الآسيوية بهذا الترتيب.

وزير الدفاع الأمريكي يزور كوريا الأسبوع المقبل - 1

وتأتي زيارة إسبر لسيئول قبيل انتهاء اتفاقية الأمن العام لتبادل المعلومات العسكرية بين كوريا الجنوبية واليابان في 23 نوفمبر.

وحثت واشطن سيئول على إعادة التفكير في قرارها المتعلق بإنهاء الاتفاقية والنظر إلى المصالح الأمنية المشتركة بين الدول الثلاثة.

وكان مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادئ ديفيد ستيلويل في زيارة لسيئول هذا الأسبوع، على ما يبدو لحث سيئول على تجديد الاتفاقية.

وقال المتحدث باسم البنتاجون إنه يمكنه أن "يضمن جزئيا" أن محادثات إسبر الأسبوع المقبل في سيئول ستشمل هذا الشأن.

وأضاف "نحن نأمل، نحن متفائلون، وسنستمر في الضغط" وقال أيضا "نحن جميعا نود رؤية هذا الأمر يُحل، لنتمكن من التركيز على التهديد الأكبر بالمنطقة، وهو أنشطة كوريا الشمالية ومن بعدها المحاولات الصينية لزعزعة الاستقرار بالمنطقة."

وترى الولايات المتحدة الامريكية اتفاقية الأمن العام لتبادل المعلومات العسكرية كركن أساسي للتعاون الثلاثي ضد التهديدات الامنية من قبل كوريا الشمالية والصين. هذا وقد أعلنت كوريا الجنوبية في أغسطس الماضي عن قرارها بإلغاء الاتفاقية، على الرغم من الاعتراض الأمريكي وسط تصاعد التوتر بين سيئول وطوكيو لأسباب تجارية وتاريخية تعود لفترة الاستعمار الياباني في شبه الجزيرة الكورية.

وأضاف البنتاجون في بيان صحفي أن وزير الدفاع سيشارك في الدورة 51 من الاجتماع الاستشاري الأمنى الكوري-الأمريكي حيث سيقابل وزير الدفاع الكوري جونغ كيونغ-دو وغيره من المسؤولين الكوريين رفيعي المستوى.

وأوضح البيان أن الجانبين "سيناقشان أمور التحالف ويؤكدان من جديد على التزامهما تجاه تعزيز التعاون الدفاعي الثنائي لمعالجة القضايا ذات الأهمية المشتركة لأمن واستقرار شبه الجزيرة الكورية ومنطقة المحيط الهندي-الهادئ."

وتمثل زيارة إسبر لسيئول الثانية من نوعها منذ توليه منصبه، بعد الزيارة الأولى في أغسطس الماضي.

وواجهت الدولتان الحليفتان عددا من التحديات في الشهور الأخيرة، بما في ذلك ما يشمل المفاوضات المستمرة حول تقاسم تكلفة تمركز 28,500 جنود أمريكي بكوريا الجنوبية.

الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أوضح أنه يتوقع أن تتحمل سيئول نصيبها، وتشير التقارير إلى أن واشنطن تسعى لزيادة حصة سيئول أكثر من خمسة أضعاف لتصل إلى 5 مليارات دولار العام المقبل.

ومن المتوقع أن يشارك إسبر خلال زيارته لبانكوك في اجتماع وزراء دفاع دول رابطة جنوب شرق آسيا(أسيان) ويقابل ممثلي الدول الحليفة في المنطقة الذين "يشاركوننا نفس الرؤية حول منطقة محيط هندي-هادئ مفتوحة وحرة، حسبما ذكر المتحدث باسم البنتاجون.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك