Go to Contents Go to Navigation

لجنة حقوق الإنسان : احتجاز مقدمي طلبات اللجوء الأجانب لفترة طويلة يعد معاملة لا إنسانية

اجتماعية 2019.11.06 16:36
لجنة حقوق الإنسان : احتجاز مقدمي طلبات اللجوء الأجانب لفترة طويلة يعد معاملة لا إنسانية - 1

سيئول، 6 نوفمبر(يونهاب) -- طالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وزير العدل بضرورة البحث عن بديل آخر باستثناء الاحتجاز، لمقدمي طلبات اللجوء من بين الأجانب الذين يتم احتجازهم في مراكز حبس الأجانب.

يذكر أن مراكز حبس الأجانب تعتبر بمثابة مراكز احتجاز للأجانب ويتم احتجاز الأجانب المقيمين غير الشرعيين فيها حتى مغادرتهم للبلاد بسبب إعادتهم القسرية أو ترحيلهم.

قالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء إنه كان هناك 10 أشخاص، قدموا طلبات للجوء، من بين الأجانب الذين تم احتجازهم لمدة أكثر من 3 أشهر في أحد مراكز حماية الأجانب في النصف الأول من هذا العام.

وبلغت مدة الاحتجاز لأحد الأشخاص العشرة أكثر من 4 سنوات منذ أبريل 2015.

وكان يجب على الأجانب أن يبقوا في غرفة المعيشة فقط باستثناء وقت التمرين.

يشار إلى أن الأجانب في مراكز حبس الأجانب في أوروبا، يمكن لهم أن يستخدموا هواتفهم المحمولة ويتحركوا بحرية في الأماكن المعينة.

وقالت اللجنة إن انتهاك حرية التحرك لمقدمي طلبات اللجوء من خلال احتجازهم، قد يعد معاملة لا إنسانية، بالنظر إلى أنهم لا يلزمون لترحيلهم قسرا أو طردهم.

يذكر أنه بموجب قانون اللاجئين، لا يخضع مقدمو طلبات اللجوء لترحيل القسري إلى بلداهم أو الطرد ضد إرادتهم حتى انتهاء إجراءات مراجعة طلباتهم.

وصرحت اللجنة بأن احتجاز مقدمي طلبات اللجوء لفترة طويلة هو معاملة لا إنسانية، مؤكدة على أنه على الدولة البحث عن بديل آخر غير الاحتجاز بصورة إيجابية للأجانب العالقين في مراكز حبس الأجانب.

(انتهى)

aya@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة اجتماعية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك