Go to Contents Go to Navigation

(جديد) مون وترامب يناقشان التعاون في عملية التفكيك النووي وتعزيز التحالف بين بلديهما في القمة المقبلة

جميع العناوين 2019.09.19 22:04
(جديد) مون وترامب يناقشان التعاون في عملية التفكيك النووي وتعزيز التحالف بين بلديهما في القمة المقبلة - 1
(جديد) مون وترامب يناقشان التعاون في عملية التفكيك النووي وتعزيز التحالف بين بلديهما في القمة المقبلة - 2

سيئول، 19 سبتمبر (يونهاب) -- يأمل الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن في التركيز على كيفية الدفع بعملية السلام في قمته المقبلة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في نيويورك الأسبوع القادم، حيث من المتوقع أن تستأنف المفاوضات النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن في وقت قريب، وفقا لما أعلنه المكتب الرئاسي الكوري - البيت الأزرق - اليوم الخميس.

سيعقد مون وترامب قمتهما التاسعة يوم الاثنين المقبل على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفقا لـ"تشوي جونغ-كون" المعاون الرئاسي لتخطيط السلام. وأضاف المسئول أن وقت ومكان القمة المحددين سيتم الإعلان عنهما في وقت لاحق عقب التنسيق مع البيت الأبيض.

وقال تشوي في إحاطة صحفية إن مون يعتزم مناقشة سبل التعاون من أجل إكمال عملية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وإحلال نظام سلام دائم خلال القمة المرتقبة.

وتشمل أجندة أعمال القمة مناقشة الطرق المختلفة لتعزيز العلاقات بين سيئول وواشنطن بالإضافة إلى المسائل الإقليمية العالقة، وفقا لتشوي.

يجدر الإشارة إلى أن اللقاء القادم يعد أول لقاء وجه لوجه بين الرئيسين عقب فرض اليابان لقيود التصدير ضد سيئول في خطوة انتقامية بشأن قضايا تاريخية. وردا على إجراءات اليابان بحذف سيئول من قائمتها البيضاء للشركاء التجاريين الموثوق بهم، ألغت سيئول اتفاقية لتبادل المعلومات العسكرية مع طوكيو، مما أثار قلق الولايات المتحدة حول التأثير السلبي لإلغاء الاتفاقية على التعاون الأمني الثلاثي في منطقة شمال شرق آسيا.

وتأتي القمة أيضا وسط مطالبات مستمرة من الجانب الأمريكي بزيادة حصة سيئول في تكاليف تمركز القوات الأمريكية بالبلاد، ومطالبتها كذلك بمساهمة سيئول في العمليات الأمنية بمضيق هرمز.

لم يستبعد المسئول الرئاسي احتمالية تطرق الرئيسان إلى منافشة المواضيع سالفة الذكر خلال القمة المقبلة، بيد أنه أضاف أنهما يفضلا التركيز على القضايا ذات الصلة بكوريا الشمالية نظرا لتوقيت القمة قبيل عقد المحادثات على مستوى العمل بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وأشار المسئول إلى نتائج قمة الكوريتين التي عقدت العام الماضي في 19 سبتمبر، ووصفها بأنها عملت كداعم للمحادثات النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وأضاف أن محادثات القمة بين الكوريتين والولايات المتحدة برهنت على أن تحسين العلاقات بين الكوريتين قاد إلى تقدم في العلاقات بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وأكد على أن عملية إحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية، المرتكزة على سياسة التقرب من بيونغ يانغ والتي يدفع بها الرئيس مون، تتخذ منحنى جديد عقب لقاء الزعماء الثلاثة في القرية الحدودية بانمونجوم في المنطقة منزوعة السلاح.

هذا ومن المقرر أن يصل مون إلى نيويورك يوم الأحد المقبل، حيث سيلتقي في اليوم التالي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس وسيحضر مؤتمر القمة المعني بالمناخ للأمم المتحدة وفاعلية للتحضير لقمة "الشراكة من أجل النمو الأخضر والأهداف العالمية 2030" والمعروفة بالاختصار الإنجليزي (P4G)، وهو تحالف يجمع بين الدول المهتمة بقضايا المناخ ويهدف إلى أن يقود النمو الصديق للبيئة عالميا.

ومن المخطط أن يلقي مون خطابًا رئيسيًا في جلسة الأمم المتحدة حول جهود سيئول من أجل السلام في شبه الجزيرة وسعيها لاستمرار الدعم الدولي يوم الثلاثاء.

كما يعتزم مون لقاء رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ، حيث تسعى كوريا الجنوبية لاستضافة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2032 بمشاركة كوريا الشمالية.

ومن المقرر أيضًا أن يعقد سلسلة من القمم الثنائية مع نظرائه من بولندا والدنمارك وأستراليا، فضلاً عن مشاركته في حفل لإحياء ذكرى مرور 150 عامًا على ميلاد مهاتما غاندي، استجابةً لطلب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

يجدر الإشارة إلى أن مون ينضم إلى اجتماعات الدورة السنوية للأمم المتحدة للعام الثالث على التوالي، حيث من المتوقع أن يستقطب لقاء هذا العام ما مجموعه 151 من كبار قادة 100 دولة عضو.

وقال البيت الأزرق إن مشاركة مون ستكون بمثابة فرصة لكسب دعم المجتمع الدولي لعملية السلام الكورية وتوسيع مساهمة سيئول في التعامل مع قضايا عالمية مثل تغير المناخ والتنمية المستدامة.

وعلى صعيد آخر، ناقش أعضاء اللجنة الدائمة لمجلس الأمن القومي التابع للبيت الأزرق دبلوماسية مون في نيويورك خلال جلسته الأسبوعية الاعتيادية.

وخلال الاجتماع الذي تم برئاسة "تشونغ إوي-يونغ" مدير مكتب الأمن الرئاسي، وافق أعضاء مجلس الأمن القومي على بذل الجهود للاستفادة من رحلة مون المقبلة وجعلها فرصة لتعزيز التعاون الدولي بهدف تحقيق نزع السلاح النووي الكامل والسلام الدائم، وفقا لما أعلنه المكتب الرئاسي في بيان صحفي.

وقرروا اتخاذ الاستعدادات اللازمة لرسم الطرق "الملموسة والبناءة" لتعزيز التحالف خلال قمة مون وترامب.

وفيما يتعلق بالهجوم الإرهابي الذي نفذته الطائرات المسيرة في الآونة الأخيرة على المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية، قاموا بمناقشة الظروف الأمنية الإقليمية وراجعوا التدابير التي اتخذتها الحكومة الكورية لتقليل من تأثير الهجمات إلى أقصى حد ممكن.

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك