Go to Contents Go to Navigation

ترجيح إعلان الرئيس مون عن قرار بتعيين المرشح لوزير العدل اليوم

سياسة 2019.09.09 09:59
ترجيح إعلان الرئيس مون عن قرار بتعيين المرشح لوزير العدل اليوم - 1

سيئول، 9 سبتمبر(يونهاب) -- من المرجح أن يتخذ الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن قرارا نهائيا في أمر تعيين المرشح "جو كوك" لمنصب وزير العدل خلال اليوم الاثنين.

وقد تواجه الدوائر السياسية تداعيات كبيرة سواء من التعيين أو سحب الترشيح، حيث توعدت أحزاب المعارضة باحتجاجات واسعة النطاق ضد الحكومة في حال تعيين "جو"، بينما سيؤدي سحب الترشيح إلى التأثير السلبي على القوة الدافعة لشؤون الدولة والإصلاح النيابي، ومغادرة مؤيدي الحكومة.

ويعتقد المراقبون أن الرئيس سيتخذ قرارا نهائيا في هذا الأمر اليوم نظرا لاجتماع وزراء المجلس المقرر عقده في اليوم التالي الذي يشارك فيه وزراء جدد كأول ظهور لهم ، وعيد الحصاد "تشو سوك" ابتداء من يوم 12 من الشهر الجاري.

ومن المرجح أن يعين مون المرشح "جو" بعد دراسة متأنية ، حيث نقل الحزب الديمقراطي الحاكم آرائه إزاء قبول "جو" إلى المكتب الرئاسي.

يذكر أنه تم ترشيح "جو كوك" - أستاذ القانون وكبير المساعدين الرئاسيين السابق للشؤون المدنية - لمنصب وزير العدل الشهر الماضي، وتعد الخطوة محاولة من جانب مون إلى الدفع بالإصلاح النيابي لضمان عدم انحياز النيابة السياسي، وكذلك من أجل إعطاء صلاحيات أكبر للشرطة في قيامها بمهام البحث والتحقيق.

وبعد تأخير مطول، خضع المرشح لجلسة استماع برلمانية يوم الجمعة الماضي، حيث تم استجوابه حول المزاعم المحيطة به وبأسرته إلى منتصف الليل، ومن ضمن المزاعم حصول ابنته على معاملة استثنائية للالتحاق بجامعة مرموقة واستثمار عائلته المريب في صندوق أسهم خاص.

وكانت آخر الشبهات في سلسلة المزاعم المحيطة بالمرشح، هي تزوير زوجته لشهادة صادرة عن مدير مدرسة تفيد بقيامها بأعمال تطوعية في مركز تعليم اللغة الإنجليزية بالمدرسة. وتم توجيه تهمة تزوير وثائق لها يوم الجمعة الماضي، أثناء خضوع زوجها لجلسة الاستماع.

أنكر "جو" جميع المزاعم والشكوك، ولكن حزب الحرية الكوري - حزب المعارضة الرئيسي - رأى أن تبريرات المرشح غير كافية لتبرئته، وطالب الحزب مون بسحب الترشيح على الفور.

الجدير بالذكر أن قرار الرئيس لم يثر فقط خلافا بين المكتب الرئاسي والأحزاب، بل أيضا خلق خلافا نادرا بين الرئاسة والنيابة العامة.

كثفت النيابة العامة تحقيقاتها حول المزاعم المحيطة بـ"جو" وأسرته، وشنت حملات تفتيش متعددة على أماكن مختلفة ذات صلة بأفراد أسرة المرشح.

بيد أن الإجراء السريع، أدهش بعض المسؤولين الحكوميين ومشرعي الحزب الديمقراطي الحاكم، دافعا إياهم لانتقاد النيابة لمحاولتها التأثير على جلسة الاستماع.

اشتعل الخلاف بين المكتب الرئاسي والنيابة الأسبوع الماضي، حيث طالبت الأخيرة بعد التدخل في تحقيقاتها الجارية في حين قال المكتب الرئاسي إنه لم يقم بأي تدخل.

(انتهى)

maha@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك