Go to Contents Go to Navigation

الرئيس مون قد يأخذ وقتا أطول قبل إصدار قرار نهائي بتعيين المرشح لوزارة العدل

سياسة 2019.09.08 16:34

سيئول، 8 سبتمبر (يونهاب) -- صرح مسؤول رئاسي اليوم الأحد بأن الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن قد يأخذ وقتا أطول قبل إصدار قرار نهائي في أمر تعيين المرشح لمنصب وزير العدل، مشيرا إلى أن قرار التعيين قد يؤجل لفترة أطول وسط ضغوط أحزاب المعارضة المتواصلة على الرئيس لسحب الترشيح.

وكان من المتوقع على نطاق واسع أن يعين مون وزير العدل الجديد رسميا خلال نهاية الأسبوع الجاري.

يذكر أنه تم ترشيح "جو كوك" - أستاذ قانون ومعاون رئاسي كبير سابق للشؤون المدنية - لمنصب وزير العدل الشهر الماضي، وتعد الخطوة محاولة من جانب مون إلى الدفع بالإصلاح النيابي لضمان عدم انحيازها السياسي، وكذلك من أجل إعطاء صلاحيات أكبر لشرطة لإجراء البحث والتحقيق.

وبعد تأخير مطول، خضع المرشح لجلسة استماع برلمانية يوم الجمعة الماضي، حيث تم استجوابه حول المزاعم المحيطة به وبأسرته إلى منتصف الليل، ومن ضمن المزاعم حصول ابنته على معاملة استثنائية للالتحاق بجامعة مرموقة واستثمار عائلته المريب في صندوق أسهم خاص.

وكان أخر الاشتباهات في سلسلة المزاعم المحيطة بالمرشح، تزوير زوجته لشهادة صادرة عن مدير مدرسة تفيد بقيامها بأعمال تطوعية بمركز تعليم اللغة الإنجليزية بالمدرسة. وتم توجيه تهمة تزوير وثائق لها يوم الجمعة الماضي، أثناء خضوع زوجها لجلسة الاستماع.

أنكر "جو" جميع المزاعم والشكوك، ولكن حزب الحرية الكوري - حزب المعارضة الرئيسي - رأى أن تبريرات المرشح غير كافية لتبرئته، وطالبوا مون بسحب الترشيح على الفور.

وقال المسؤول الرئاسي الذي فضل عدم الكشف عن هويته إن الرئيس قد يقضي اليوم في طلب المشورة حول الأمر داخل وخارج المكتب الرئاسي - البيت الأزرق، مما أثار تكهنات بأن قرار الرئيس قد لا يصدر اليوم الأحد.

في حين، ذكر مسؤول رئاسي آخر أنه لم يتم تحديد كيفية وموعد الإعلان عن قرار التعيين بعد.

وفي هذا السياق، يبدو أن الرئيس قد يأخذ وقتا أطول في التفكير حول أمر التعيين، وبذلك قد يأجل موعده لعدة أيام أخرى.

الجدير بالذكر أن قرار الرئيس لم يثر فقط خلافا بين المكتب الرئاسي والأحزاب، بل أيضا خلق خلافا نادرا بين الرئاسة والنيابة العامة.

كثفت النيابة تحقيقاتها حول المزاعم المحيطة بـ"جو" وأسرته، وشنت حملات تفتيش متعددة على أماكن مختلفة ذات صلة بأفراد أسرة المرشح.

بيد أن الإجراء السريع، أدهش بعض المسؤولين الحكوميين ومشرعي الحزب الديمقراطي الحاكم، دافعا أياهم لانتقاد النيابة لمحاولتها التأثير على جلسة الاستماع.

اشتعل الخلاف بين المكتب الرئاسي والنيابة الأسبوع الماضي، حيث طالبت الأخيرة بعد التدخل في تحقيقاتها الجارية في حين قال المكتب الرئاسي إنه لم يقم بأي تدخل.

ويعتقد المراقبون أن تعيين "جو" قد يوسع من صدع الخلاف بين الأحزاب، حيث يتوعد حزب المعارضة في الوقت الحالي بمظاهرات احتجاجية واسعة النطاق ضد الحكومة.

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك