Go to Contents Go to Navigation

كوريا الجنوبية تتبنى مخطط يحدد الحد الأقصى لأسعار الشقق السكنية المبنية من قبل القطاع الخاص

اجتماعية 2019.08.12 14:48
كوريا الجنوبية تتبنى مخطط يحدد الحد الأقصى لأسعار الشقق السكنية المبنية من قبل القطاع الخاص - 1

سيئول، 12 أغسطس (يونهاب) -- أعلنت وزارة الأراضي الكورية الجنوبية اليوم الاثنين أن كوريا الجنوبية ستتبنى خطة مثيرة للجدل للحد من أسعار بيع الشقق المبنية من قبل القطاع الخاص في إطار الجهود الموسعة لتحقيق الاستقرار في أسواق العقارات.

وقالت الوزارة إن الحكومة تخطط لمراجعة القوانين ذات الصلة بحلول أوائل أكتوبر للاستعداد الكامل لاعتماد "نظام سقف سعر البيع المسبق" للشقق التي سيتم بناؤها من قبل شركات البناء الخاصة وسط علامات تشير الى ارتفاع أسعار المنازل، وفقًا لوزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل.

وتم الاعتراف بالخطوة القادمة باعتبارها أقوى إجراء اتخذته الحكومة على الإطلاق للحد من أسعار المساكن.

وفي الشهر الماضي ، قالت وزيرة الأراضي كيم هيون- مي إن هذا هو الوقت المناسب لإعادة تطبيق نظام تحديد حد الأسعار الاقصى للشقق التي تم إطلاقها حديثًا في القطاع الخاص ، مشيرة إلى أن أسعار الشقق المعروضة مسبقًا في العاصمة سيئول قفزت إلى أكثر من ضعف أسعار الشقق الحالية.

وفي العام الماضي وحتى شهر يونيو، قفزت أسعار الشقق التي تم بناؤها من قبل شركات البناء الخاصة في سيئول بنسبة 21%، لكن أسعار الشقق القائمة مسبقا لم تتواكب مع معدل الارتفاع، حيث ارتفعت بنسبة 5.7% فقط، وفقًا للوزارة.

في كوريا، تُباع الشقق الجديدة عادة قبل اكتمال البناء. يتم تحديد سقف الأسعارالمعروضة على أساس السعر الفعلي الذي يدفعه المقاولون لشراء الأراضي وتكاليف البناء الأساسية والمصروفات الضرورية الأخرى.

الجدير بالذكر أنه تم تقديم هذا المخطط لأول مرة في عام 2007 للحد من ارتفاع أسعار المنازل في ظل حكومة الرئيس الأسبق روه مو هيون، ولكن تم إلغاؤه في عام 2015 في ظل حكومة الرئيسة السابقة بارك غن-هيه لتعزيز الاقتصاد.

بيد أنه في السنوات الأخيرة، ارتفعت أسعار المساكن، مما أجبر واضعي السياسات على طرح سلسلة من التدابير بما في ذلك ما يشمل تشديد أنظمة القروض برهن المنازل والضرائب المرتفعة، لتهدئة أسعار المنازل.

ولكن نظرًا لنقص المعروض في سيئول والمناطق المجاورة لها وانخفاض تكاليف الاقتراض، ظل الطلب على الشقق الجديدة مرتفعًا، مما دفع البنائين إلى التهافت على هدم الشقق القديمة على أمل تحقيق مكاسب كبيرة بعد إعادة البناء.

هذا ويشعر صانعو السياسة بالقلق من أن مثل هذا الارتفاع الحاد في أسعار ما قبل البيع للشقق الجديدة قد يرفع أسعار الشقق الحالية، الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى رفع أسعار المساكن بصورة عامة.

وقد لجأت بعض شركات البناء لخطة بيع الشقق الجديدة بأسعار أعلى بعد اكتمال بنائها نظرا لأنها لا تخضع للمخطط سالف الذكر. ولكن تحركاتها جعلت الحكومة تتخذ خطوات إضافية لوضع سوق الإسكان تحت السيطرة.

ومن جانبها، عارضت شركات المقاولات وضع قيود على أسعار المبيعات والكشف عن تكاليف البناء. وجادلت بأن مثل هذه التدابير ستؤدي في النهاية إلى انخفاض المعروض من المنازل وزيادة أسعارها.

(انتهى)

peace@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة اجتماعية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك