Go to Contents Go to Navigation

(جديد) سيئول: صواريخ كوريا الشمالية الباليستية الجديدة مشابهة لصواريخ إسكندر الروسية

كوريا الشمالية 2019.07.26 18:32

سيئول، 26 يوليو (يونهاب) -- أعلنت السلطات العسكرية بسيئول اليوم الجمعة أن الصواريخ قصيرة المدى التي أطلقتها كوريا الشمالية هذا الأسبوع كانت نوعًا جديدًا من الأسلحة الباليستية مماثلة لصواريخ إسكندر الروسية.

أطلقت كوريا الشمالية يوم أمس الخميس صاروخين قصيري المدى باتجاه البحر الشرقي من مدينة ونسان الساحلية الشرقية، قطع كلا الصاروخين مسافة 600 كيلومترا تقريبا وعلى ارتفاع حوالي 50 كيلومترا، وفقًا لما ذكره ضابط مسئول في هيئة الأركان المشتركة.

وأشار الضابط إلى أن "مسار صاروخ الإسكندر يختلف عن المسارات المكافئة العادية، ويظهر نمط معقد وما أطلقته كوريا الشمالية يوم أمس أظهر نمطًا مشابهًا."

الجدير بالذكر أنه هذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها السلطات العسكرية بيانا رسمياً واضحا عن تقييمها للصواريخ الشمالية، على الرغم من أن الخبراء يقولون إن كوريا الشمالية اختبرت نسختها من الصاروخ الباليستي قصير المدى أرض-أرض منذ مايو الماضي.

وقال الضابط إن التحليلات المبدئية أظهرت أن الصاروخين قطاعا مسافة 430 كم و 690 كم على التوالي، بيد أن مزيدًا من التحليلات التي أجريت بالاشتراك مع الولايات المتحدة أظهرت أن الصاروخين قطعا مسافة أضافية فيما يعرف باسم مناورة السحب في مرحلة الهبوط.

يتراجع صاروخ إسكندر في مرحلة دخول الغلاف الجوي، ليطير بشكل أفقي ثم يبدأ في الاندفاع إلى الأسفل لمهاجمة الهدف بزاوية هبوط تبلغ 90 درجة تقريبا، وذلك من أجل تجنب أن يتم اعتراضه، وفقًا للخبراء.

يتماشى هذا التحليل مع تقرير صادر عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية اليوم الجمعة، والذي أفاد بأن نظام السلاح التكتيكي الجديد يمتلك مميزات خاصة تمكنه من "الطيران على ارتفاع منخفض والخروج عن المدار."

كما ذكرت الوكالة أن عمليات الإطلاق تعد بمثابة إثبات "مرضيًا وجديدا لكفاءة" نظام الأسلحة، مما يشير إلى أن تطوير الصاروخ على وشك الانتهاء من أجل النشر الميداني.

وفي الواقع ورد أن نظام الرادار الكوري الجنوبي فشل في اكتشاف تحركات الصواريخ في المرحلة النهائية الخاصة بها يوم أمس الخميس.

وقال الضابط "إن ذلك يرجع إلى استدارة الأرض. فكوريا الشمالية تطلق الصواريخ باتجاه شمال شرق من على سواحلها الشرقية، مما يتسبب في اتساع نطاق الطيران ودخولها في المنطقة الرمادية (التي يصعب اكتشافها منها)،" وأضاف أنه في حال تم إطلاق الصاروخ باتجاه الجنوب، فستتمكن كوريا الجنوبية من رصده.

وقال الضابط إن السلطات العسكرية ترى أنه من المحتمل جدًا أن يكون النوع الجديد من الصواريخ مشابه للصواريخ التي أطلقت في مايو الماضي، مضيفًا أن الأمر "يهدف على ما يبدو إلى اختبار سلاح جديد."

أطلقت كوريا الشمالية في الـ4 من مايو الماضي سلسلة من المقذوفات تتضمن "نوعًا جديدًا من الأسلحة التكتيكية الموجهة" وأنظمة إطلاق صواريخ متعددة من عيار 240 ملم و 300 ملم، قطعت مسافات تتراوح ما بين 70 إلى 200 كيلومترا، وفقا لهيئة الأركان.

ومن ثم أطلقت مجموعة كبيرة من القذائف بعد 5 أيام، بما في ذلك ما يشمل صاروخين قصيري المدى طارا إلى مسافة 270 و 420 كيلومترا.

استعرضت بيونغ يانغ نسختها من صاروخ إسكندر لأول مرة خلال عرض عسكري في فبراير 2018، ولكنها لم تختبره حتى مايو الماضي.

وصرح مصدر عسكري طلب عدم الكشف عن هويته أنه "يعتقد أن كوريا الشمالية طورت قدرات سلاحها الجديد، منذ أول إطلاق له في مايو الماضي."

ولدى سؤاله عما إذا كانت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية ترى أن الإطلاق الأخير يشكل انتهاكًا للاتفاق العسكري بين الكوريتين العام الماضي والذي بمقتضاه وافقت الكوريتان على وقف جميع الأعمال العدائية ضد بعضها البعض، قال مسؤول بالوزارة إن الاتفاقية لا تحظر اختبار إطلاق الصواريخ الباليستية.

بيد أن قرارات مجلس الأمن الدولي من ناحية أخرى تحظر على بيونغ يانغ إجراء جميع أنواع اختبارات إطلاق الصواريخ الباليستية.

على الرغم من تحذيرات كوريا الشمالية المستمرة، قال المسؤول إن مناورات التدريبات العسكرية المشتركة لنقل حق قيادة القوات ستجري في موعدها المقرر، وأن تحركات كوريا الجنوبية (لتطوير الأسلحة) تهدف إلى مواجهة تهديدات كوريا الشمالية بفاعلية أكبر.

(جديد) سيئول: صواريخ كوريا الشمالية الباليستية الجديدة مشابهة لصواريخ إسكندر الروسية - 1

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك