Go to Contents Go to Navigation

رواج الـ"كي-بوب" في اليابان بمأمن من الخلافات الدبلوماسية بين سيئول وطوكيو

جميع العناوين 2019.07.04 21:03
رواج الـ"كي-بوب" في اليابان بمأمن من الخلافات الدبلوماسية بين سيئول وطوكيو - 1

سيئول، 4 يوليو (يونهاب) -- اتسع الخلاف السياسي بين كوريا الجنوبية واليابان حول بعض القضايا التاريخية العالقة بين البلدين ليؤثر على العلاقات الاقتصادية بينهما. وبالرغم من ذلك لا تزال العلاقات الثقافية للجارين بمأمن من الخلاف بالنظر إلى استمرار إنجازات فناني الـ"كي بوب" غير المسبوقة في سوق البوب ​​الياباني.

احتل ألبوم "لايت/بويز ويذ لاف" للفرقة الكورية العالمية "بي تي إس" المركز الأول على قائمة الأوريكون الذي يعد المؤشر الرئيسي للأغاني باليابان، بعد يوم واحد من صدوره.

يضم الألبوم الصغير العاشر باللغة اليابانية لـ "بي تي إس" 3 أغانٍ: "لايت،" بالإضافة إلى الإصدار الياباني من "بويز ويذ لاف" و"أيدول."

بلغت الطلبات المسبقة للألبوم مليون نسخة منذ بدء تقديم في الـ10 من مايو، ويمثل الرقم أكبر عدد للطلبات قبل طرح الألبوم الرسمي في اليابان من قِبل أي فنان كوري، وفقًا لوكالة "بيغ هيت إنترتنمينت" التي تدير أعمال الفرقة.

تمكنت الفرقة من تحقيق واحدة من إنجازاتها باليابان في الوقت الذي تتصارع فيه حكومتا كوريا الجنوبية واليابان في مواجهة دبلوماسية متعددة الأوجه.

أعلنت الحكومة اليابانية يوم الاثنين الماضي عن خطة لتشديد اللوائح الخاصة بتصدير المواد عالية التقنية والمستخدمة في صناعة أشباه الموصلات والشاشات إلى كوريا الجنوبية، مما أدى إلى تصاعد الخلاف المستمر حول القضايا التاريخية.

فُسرت الخطوة على أنها تدابير انتقامية ضد قرارات المحكمة العليا بكوريا الجنوبية العام الماضي والتي أمرت بمقتضاها الشركات اليابانية بتعويض الضحايا الكوريين الذين أجبروا على العمل في المصانع اليابانية خلال فترة الحكم الاستعماري الياباني لشبه الجزيرة الكورية فيما بين عامي 1910 و1945.

بيد أنه من المتوقع أن يكون للعامل الدبلوماسي تأثير ضئيل على التبادلات الثقافية بين البلدين خاصة فيما يتعلق بحفلات الـ"كي بوب" باليابان.

ستستهل "بي تي إس" أولى حفلاتها باليابان ضمن جولتها العالمية "لوف يور سيلف: سبيك يور سيلف" على استاد "ناغاي" في أوساكا والذي تبلغ سعته 47 ألف مقعدًا بحفلتين يومي السبت والأحد المقبلين.

وستتبع الحفلات وقفة أخرى في شيزوكا حيث ستقدم الفرقة عروضها الفنية على استاد "أيكوبا" الذي يتسع لـ 50 ألف مقعد في الفترة من 13 إلى 14 يوليو.

كما أبدت فرقة "أي-زون" والتي تضم أعضاء من كوريا واليابان، أداءً جيدا على قوائم الموسيقى اليابانية هذا الأسبوع.

تصدرت الأغنية الثانية باللغة اليابانية للفريق بعنوان "بوينس أيريس" قائمة الألبومات الصغيرة لأوريكون خلال هذا الأسبوع بعد أن تصدرت قائمة الأغاني الفردية الأسبوع الماضي.

وستقدم فرقة الفتيات أولى حفلاتها الفردية في اليابان ضمن جولتها العالمية "آيز أون مي" الشهر المقبل.

بالإضافة إلى ذلك ستستكمل فرقة "وينر" جولتها في اليابان لعام 2019، والتي شهدت إنطلاقة ناجحة بحفلتها في قاعة "ناكانو سان بلازا" في طوكيو يوم أمس الأربعاء.

ستقدم الفرقة 9 عروض فنية أخرى في 7 مدن يابانية بحلول منتصف سبتمبر. كما ستطلق الفرقة أغنيتها الجديدة "وي" باللغة اليابانية في الـ7 من أغسطس.

يشير الانقسام الواضح بين العلاقات الدبلوماسية والثقافية لسيئول وطوكيو إلى مرونة التبادلات على المستوى المدني والتي تغلبت على القضايا السياسية على المستوى الحكومي.

فسرت "سونغ مي-كيونغ" الباحثة بمركز كوريا للمحتويات الإبداعية الأمر قائلة إن "اليابان تمتلك سوقا كبيرا للموسيقى والذي يعد الثاني عالميا من ناحية الحجم. ولا يمكن أن تؤثر القضايا السياسية على طلب الجمهور الياباني للموسيقى الرائعة."

وقالت "أي عائق سياسي لن يكون بمقدوره كبح جماح البوب الكوري ومشجعيه بالخارج من تخطي حواجز الحدود السياسية في عصر المعلومات المفتوح أمام الجميع اليوم." وأضافت أن "ثقافة البوب ​​أقوى من السياسة."

رواج الـ"كي-بوب" في اليابان بمأمن من الخلافات الدبلوماسية بين سيئول وطوكيو - 2

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

كلمات رئيسية للقضية
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك