Go to Contents Go to Navigation

الرئيس مون يقترح نزع السلاح النووي بشكل قائم على الثقة والسلام

جميع العناوين 2019.06.14 20:26
الرئيس مون يقترح نزع السلاح النووي بشكل قائم على الثقة والسلام - 1

ستوكهولم، 14 يونيو (يونهاب) -- دعا الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن بشكل واضح إلى إخلاء كوريا الشمالية من الأسلحة النووية، في محاولة للدفع بعملية السلام المتباطئة في الوقت الحالي.

حث الرئيس بيونغ يانغ على مواصلة الحوار الثنائي أو متعدد الأطراف في كلمته أمام البرلمان السويدي اليوم، إلى أن تحوز الدولة الشيوعية بثقة المجتمع الدولي.

وقال مون "لا يمكن تحقيق السلام إلا من خلال الوسائل السلمية. والحوار هو سبيل ذلك، الحوار وليس الأسلحة النووية ما سيبقي كوريا الشمالية آمنة."

وأكد مون على أنه "يجب على كوريا الشمالية أن تُظهر للمجتمع الدولي بشكل جوهري التزامها بتفكيك أسلحتها النووية بالكامل وإنشاء نظام سلام."

مثلت تصريحات الرئيس اليوم الجمعة واحدة من أبرز دعواته في الأشهر الأخيرة للدولة المجاورة لاتخاذ خطوات لنزع السلاح النووي.

يذكر أن مون التقى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون 3 مرات في العام الماضي وحده. صرح كيم خلالها بالتزام بيونغ يانغ بنزع السلاح النووي بالكامل.

لكن الشكوك لا تزال قائمة حول نزع السلاح النووي من البلاد المنعزلة، خاصة بعد رفض كيم قبول عرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي وصفه الأخير "بالصفقة الكبيرة" في قمة هانوي في أواخر فبراير.

وبدوره، يسعى مون الذي يُعزى إليه الفضل في مبادرات بدء محادثات سلام مدفوعة بالقمم من خلال موقفه الودي تجاه بيونغ يانغ، إلى التوسط أو تسهيل استئناف المفاوضات بين بيونغ يانغ وواشنطن.

لم تكن كوريا الشمالية هي الجمهور الوحيد المستهدف من خطاب مون الذي ألقاه في ستوكهولم والذي يعد تكملة لخطاب ألقاه في منتدى أوسلو في وقت سابق من هذا الأسبوع وخطاب آخر في برلين في يوليو 2017.

بعث مون برسالة غير مباشرة إلى واشنطن قائلا: "يجب احترام وضمان النظام السياسي لكل طرف بشكل متبادل."

وأضاف أنه في حال اتخذت كوريا الشمالية طريق الحوار فلن يهدد أحد نظامها السياسي أو الأمني لأن الحوار القائم على الثقة سيكون وسيلة لحل كل المشاكل.

وجه الرئيس الليبرالي أيضًا رسالة إلى الشعب الكوري الجنوبي، مدركًا انتقادات المحافظين لسياسته تجاه كوريا الشمالية.

وأكد "يجب أن تكون الثقة متبادلة ... يجب أن يؤمن شعب الجنوب بالحوار مع الشمال."

وأضاف أن "عدم ثقتهم في الحوار تبطئ التقدم في عملية السلام."

كان اختيار مون لإيصال هذه الرسالة في السويد رمزيًا ومتعمدًا.

تمتلك السويد 3 بعثات رسمية موفدة في شبه الجزيرة الكورية - في سيئول وبيونغ يانغ وقرية الهدنة في بانمونجوم داخل المنطقة منزوعة السلاح.

تعمل الدولة الاسكندنافية بمثابة "قوة حماية" في كوريا الشمالية للمواطنين الأمريكيين.

وقال مون إن كوريا الشمالية "تثق في حياد السويد ونزاهتها."

كما أشار مون إلى قرار السويد بالتخلي عن برنامجها النووي الذي بدأ بعد الحرب العالمية الثانية.

وقال مون إن الأمر يقدم درسًا لكوريا الشمالية، مضيفًا أن الشعب السويدي كان مقتنعًا بأن العالم سيختار "الرخاء من خلال السلام" في نهاية المطاف.

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك