Go to Contents Go to Navigation

(لقاء يونهاب)الأستاذ لي هي-سو، رائد تعريف الكوريين بالإسلام بصورة صحيحة

مقابلات 2019.06.04 16:22

" علينا عدم التأثر بنظرة الغربيين والوقوع في خطأ تهميش المسلمين، فهم ربع سكان العالم.

" اليمنيون في كوريا يعملون بإخلاص في أماكن عملهم، ويعيشون بدون خلاف يذكر"

الأستاذ لي هي-سو، أستاذ المهام الخاصة لعلم الانسان الثقافي في جامعة هانيانغ

سيئول، 4 يونيو(يونهاب) -- عانت كوريا الجنوبية في غضون شهر يونيو من العام الماضي، من قضية مئات اليمنيين الذين قدموا طلبا للجوء الى كوريا الجنوبية بعد دخولهم الى جزيرة جيجو السياحية، الامر الذى شكل مخاوفا وسط الكوريين من تأثيرهم على سوق العمالة وتورطهم في عمليات إرهاب أو جرائم . وقدم احد المواطنين الكوريين عريضة الى المكتب الرئاسي مطالبا بإلغاء قانون اللاجئين، شارك في العريضة أكثر من 700 ألف شخص، بينما هناك أصوات تدعو الى حاجة المجتمع الكوري الى احتضان اللاجئين بالإشارة الى نسبة ضئيلة من الاعتراف باللجوء من المقدمين.

ونتيجة لذلك، قامت الحكومة باستثناء اليمن من الدول المسموح لها بدخول مواطنيها بدون تأشيرة دخول الى كوريا الجنوبية ابتداء من الاول من يونيو من العام الماضي، وأسست محكمة تقييم اللاجئين مع توفير الموظفين في مراجعة ملفات مقدمي اللجوء . ومن بين 484 من المقدمين اليمنيين، تم الاعتراف بشخصين فقط كلاجئين سياسيين، مع السماح بالإقامة الإنسانية لـ412 آخرين ، وعدم الاعتراف بـ 56 شخصا لأسباب ما، وإبطال 14 طلبا مقدم منهم .

ومن أجل معرفة أوضاع اليمنيين بعد عام واحد، ورؤية الكوريين في اللاجئين من الدول الإسلامية، أجرت وكالة يونهاب للأنباء لقاءا صحفيا مع الأستاذ الكوري الجنوبي لي هي-سو(66 عاما) أستاذ المهام الخاصة لعلم الانسان الثقافي في جامعة هانيانغ وهو ملقب بأنه خبير في شؤون الشرق الأوسط ومبشر بالثقافة الإسلامية وذلك في أحدى المقاهي المجاورة لميدان كوانغهوامون في سيئول يوم أمس الثلاثاء، 3 يونيو.

وأكد الأستاذ لي على حاجة الدولة لبذل الجهود لنظر الشرق الأوسط والعالم الإسلامي بصورة صحيحة وذلك بمناسبة الجدل حول اللاجئين اليمنيين، قائلا " لا يمكن لكوريا الجنوبية أن تحقق قفزة اقتصادية وهي تعتمد على قطاع التصدير بنسبة 95% ولا يمكن بقاءها كدولة عالمية في الأسواق العالمية اذا رفضت المسلمين البالغ عددهم 1.7 بليون نسمة ويشكلون ربع سكان العالم ".

فيما يلي ما أهم ورد في اللقاء :

س: كيف يقضي اليمنيون حياتهم بعد مضي عام واحد من دخول حوالي 500 من مقدمي اللجوء الى البلاد؟

ج: حصل معظمهم على وظائف في خارج جزيرة جيجو ويعملون بإخلاص في أماكن عملهم، ويعيشون بدون خلاف يذكر. وأن قبول الدولة للاجئين هو واجب من ناحية إنسانية ومسئولية للمجتمع الدولي وهناك مساهمة اللاجئين في صناعات محلية. وهناك ما بين 200-300 ألف وظيفة لا يمكن ان تشغلها العمالة المحلية، حيث يحل اللاجئون محل الكوريين في هذه الوظائف.(وفقا لمكتب الهجرة في جيجو، 75% من 414 لاجئ حصلوا على الإقامة الإنسانية توظفوا في أعمال خارج جيجو، والبقية يعملون في صيد الأسماك والزراعة وغيرها في جيجو).

س: شكلت قضية اللاجئين في جيجو صدمة وتركت أثرا كبيرا في المجتمع الكوري.

ج: لأنهم دخلوا جزيرة جيجو بعدد كبير من اللاجئين في فترة وجيزة. والآن في حي جانغ-أن وحي دابشينري في سيئول، يعيش حوالي 2,100 من السوريين ، يعملون في بيع وشراء السيارات وقطع غيارها. وتبلغ نسبة السيارات الكورية المستخدمة في سوريا التي ليس لها علاقة دبلوماسية مع كوريا حوالي 70%. وان هؤلاء التجار السوريون بعد قضاء حياتهم هنا لسنوات وتعلمهم اللغة الكورية سيلعبون حلقة الجسر بين البلدين في المستقبل. وعددهم 4 أضعاف اللاجئين اليمنيين غير أنهم لا يشكلون مشكلة بل يساهمون في المجتمع .

س: كانت هناك أخبار كاذبة تقول إن الشريعة الإسلامية تسمح للمسلمين باغتصاب نساء غير محجبات، ودخل عناصر تنظيم القاعدة بين اللاجئين.

ج: كيف يبقى دين لا يعلم الحب والسلام والاحترام للحياة أكثر من 1,400 سنة. وعلى الرغم تراجع أديان أخرى، فالإسلام لا يزال ينمو. وان تداول الأخبار الكاذبة كهذه هي نتيجة لمبالغة تقاليد العرب في عصر البدو أو النظرة المنحازة المصنعة في الغرب.

س: لماذا تقع عمليات إرهابية بصورة مستمرة ؟

ج: ظلت دول الشرق الأوسط في حالة المواجهة مع دول أوروبا لفترة طويلة، وخضعت للحكم الاستعماري في عصر الإمبريالية. وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، تورطت دول الشرق الأوسط في الخلاف حول بناء دولة إسرائيل والصراع من أجل التفوق بين الدول الكبرى الهادفة للاستيلاء على البترول. ويسيطر اليهود على وسائل الإعلام الغربية حاليا، وهم من طرف النزاع مع الدول العربية. تشكل بعض المنظمات المتطرفة في الشرق الأوسط تهديدا للسلام في العالم، غير أن ذلك ليس جوهر الدين الإسلامي. ولا داعي أن نرى دول الشرق الأوسط بنظرة الغربيين ، حيث ليس لنا تاريخ أليم مع الشرق الأوسط.

س: الان في شهر رمضان، من المعروف أن المسلمين ملتزمون بواجباتهم مثل الصيام وأداء الصلوات والحج .

ج: يبدو أن هذه الأشياء غير موضوعية وغير فعالة للمجتمع الحديث، غير أن هذه الأشياء ليست فقط تعليمات دينية بل أنها ضمن الثقافة والحياة والتقاليد. مثلما لا يمكن ان نترك تناول 3 واجبات في اليوم، يعتبر المسلمون بأداء الصلاوات لـ5 مرات لتغذية النفس روحيا.

س: ما الصعوبات التي واجهتها جراء إصدار الكتب عن الإسلام ولعب دور التبشير بالثقافة الإسلامية في المجتمع الكوري ؟.

ج: لم أدرس علم الأديان، بل درست علم البشر. وبذلت جهدي لمعرفة الحياة والثقافة في كل منطقة، وتصحيح حالة الجهل للمجتمع الكوري عن الإسلام. ووجدت تعليقات تنتقد نشاطي وكان هناك شخص يطاردني في كل مكان أقدم فيه محاضرة عن الإسلام ويرفع شعارات ضدي . وتلقيت بعض المكالمات تهددني وخرجت تحت حماية الشرطة بسبب شخص هاجمني أثناء تقديم محاضرة. غير أن عدد كتبي المباعة عن الإسلام بلغ 220 ألف كتاب ويعني ذلك هناك العديد من الناس يرغبون في معرفة الإسلام بصورة صحيحة. غير أنه لم يسلم أحد بعد الاستماع الى محاضراتي .

سي: بعض الكنائس البروتستانتية تعتبرك كشيطان.

ج: قادت بعض الكنائس في جيجو حملة طرد اللاجئين اليمنيين. غير أن العديد من المسيحيين قاموا بتوفير مسكن لهم وتقديم الأطعمة. وهذه المسألة تترك على من يتابع أكثر تعليمات الرسول عيسى .

يشار الى أن الأستاذ لي تعلم اللغة التركية في جامعة هانكوك للدراسات الاجنبية في سيئول وحصل على شهادة الدكتوراه في علم التاريخ من جامعة اسطنبول الوطنية. وعمل مديرا لمعهد الثقافة الإسلامية ورئيسا للجمعية الكورية لدراسة الإسلام ورئيسا لجمعية دراسة الشرق الأوسط الكورية. وألف العديد من الكتب تحت عنوان " الإسلام "، رحلة الثقافة العالمية " ، الاسلام والثقافة الكورية" و" تاريخ تركيا " ، والرحلة الثقافية الى البحر المتوسط "، والثقافة الإسلامية.

وبعد تقاعده من جامعة هانيانغ(قسم علم الانسان الثقافي) في يناير عام 2018، تم ترشيحه لدرجة أستاذ للمهام الخاصة. ويقدم حاليا محاضرات في جامعة هانيانغ وجامعة سونغكونغهوي وهو الأمين العام لجمعية الصداقة الكورية التركية والعضو الاستشاري للتخطيط السياسي بوزارة الخارجية وعضو استشاري لشؤون الأجانب بهيئة الشرطة الكورية . (انتهى)

(لقاء يونهاب)الأستاذ لي هي-سو، رائد تعريف الكوريين بالإسلام بصورة صحيحة - 2

peace@yna.co.kr

كلمات رئيسية للقضية
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك