Go to Contents Go to Navigation

كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصفه بأنه "مستشار يدمر الأمن"

جميع العناوين 2019.05.27 19:24
كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصفه بأنه "مستشار يدمر الأمن" - 1

سيئول، 27 مايو (يونهاب) - انتقدت كوريا الشمالية بشدة مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون اليوم الاثنين، ووصفته بأنه "مستشار يدمر الأمن" و "رجل معطوب من الناحية الهيكلية" و "عيب إنساني" يستحق "التلاشي المبكر."

أدلى المتحدث باسم وزارة الخارجية الشمالية بالانتقادات العلنية، مستنكرًا إدانة بولتون لإطلاق الدولة الشيوعية للصورايخ مؤخرا باعتبارها انتهاكًا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

نقلت وكالة الأنباء الرسمية لكوريا الشمالية قول المتحدث" "فيما يتعلق بقرارات مجلس الأمن الدولي التي أشار إليها بولتون باستهتار، فإننا لم نعترف بها ولا نلتزم بها، لأن تلك" القرارات "غير قانونية وشائنة تنكر تمامًا حقوق وجود وتطور دولة ذات سيادة، وقد سبق أن ذكرنا ذلك بالفعل عدة مرات."

يذكر أن المسئول الأمريكي صرح يوم السبت الماضي خلال مؤتمر صحفي في طوكيو بأنه "لا شك" في أن كوريا الشمالية انتهكت قرارات مجلس الأمن الدولي عندما أطلقت صواريخ قصيرة المدى في وقت سابق من هذا الشهر. كما وصف بولتون الصواريخ بأنها صواريخ بالستية.

وقال المتحدث "إن مناوراتنا العسكرية لم تستهدف أحدا ولم تهدد الدول المحيطة بها، ولكن بولتون ادعى أن الأمر يمثل انتهاكا "للقرارات،" داسسا أنفه في الشئون الداخلية للآخرين،" وأضاف "لا يتطلب الأمر الكثير من الفطنة لمعرفة أن بولتون لديه بنية عقلية مختلفة عن الأشخاص العاديين."

ووصف بولتون بأنه "مهووس" و "داعي" للحرب، واتهمه بأنه "يهمس بشن الحرب" في أذني ترامب.

وقال المتحدث "سيكون من المناسب إعطاء بولتون لقب مستشار تدمير الأمن والسلام بدلا من مستشار الأمن."

وقال أيضا "ليس غريباً على الإطلاق أن الكلمات السيئة دائماً ما تخرج من فم الرجل المعطوب من الناحية الهيكلية، وهذا العيب الإنساني يستحق التلاشي المبكر."

يذكر أن كوريا الشمالية أطلقت صواريخ قصيرة المدى في يوم 9 مايو في إشارة واضحة عن استيائها من محادثات نزع السلاح النووي المتوقفة مع واشنطن. وجاء إطلاق النار بعد أقل من أسبوع من قيام الشمال بإطلاق وابل آخر من القذائف نحو البحر الشرقي.

بررت كوريا الشمالية تحركاتها قائلة أنها جزء من تدريبات عسكرية اعتيادية "لتفقد قدرة الرد السريع" لوحداتها الدفاعية.

توخت سيئول وواشنطن الحذر لدى تصنيفهما للصواريخ في محاول لإبقاء محادثات نزع السلاح النووي على المسار الصحيح. وعلى الرغم من أن الجيش الكوري الجنوبي لم يحدد رسميا أنواع الصواريخ، وصفها البنتاغون في وقت سابق بأنها صواريخ باليستية محظورة بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي.

بيد أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حاول يوم أمس الأحد من التقليل من حدة ما أعلنه كبير مستشاري الأمن، ووصف الصواريخ التي أطلقتها كوريا الشمالية "بالأسلحة الصغيرة."

هذا وسبق أن قالت كوريا الشمالية يوم الجمعة الماضي إن مفاوضاتها مع الولايات المتحدة لن تستأنف إلا إذا توصلت واشنطن إلى "نهج جديد للحساب،" ملقية اللوم على واشنطن لانهيار قمة فبراير.

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك