Go to Contents Go to Navigation

كوريا الشمالية تبعث بخطاب لرئيس الأمم المتحدة واصفة مصادرة سفينتها بأنه "انتهاك للسيادة"

جميع العناوين 2019.05.19 11:05

سيئول، 19 مايو (يونهاب) -- بعث كبير مبعوثي كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة برسالة إلى أمينها العام أنطونيو غوتيريس منتقدا فيها مصادرة الولايات المتحدة مؤخرا لسفينة شحن تابعة لها يشتبه في انتهاكها للعقوبات الدولية، وفق ما ذكرته وسائل الإعلام الحكومية في بيونغ يانغ يوم أمس السبت.

وصف كيم سونغ في الرسالة التي بعث بها يوم الجمعة الماضي فعل المصادرة بأنه "عمل غير قانوني وشائن ومنتهك للسيادة،" وقال أيضا إنه يشير إلى أن الولايات المتحدة "بالفعل بلد عصابات،" وفقًا لوكالة الأنباء المركزية لكوريا الشمالية.

يذكر أن وزارة العدل الأمريكية أعلنت في الـ9 من مايو الماضي عن مصادرتها لسفينة "وايذ إينسنت" التي تزن 17,061 طنا والتي يشتبه في نقل الفحم والآلات منتهكة بذلك نظام العقوبات المفروضة على النظام الشمالي، وتعد هذه أول عملية مصادرة مباشرة من قبل السلطات الأمريكية.

كتب ممثل كوريا الشمالية الدائم في الأمم المتحدة بالرسالة "ارتكبت الولايات المتحدة مؤخرا عملاً غير قانوني ومشين بالاستيلاء على سفينة شحن تابعة لكوريا الديمقراطية الشعبية وسحبها إلى ساموا، متهمةً السفينة بانتهاك القانون المحلي الأمريكي، وفعل السلب هذا يرمز بالفعل إلى أن الولايات المتحدة بلد عصابات لا تهتم مطلقا بالقوانين الدولية."

وأضاف المبعوث "فضلا على ذلك، ما ارتكبته الولايات المتحدة ينتهك السيادة ويعارض بشكل صارخ ميثاق الامم المتحدة من خلال الاستيلاء على ملكية سفينة الشحن من موقع تمارس فيه كوريا الديمقراطية سيادتها بشكل كامل."

كما دعا كيم الأمين العام للأمم المتحدة إلى اتخاذ "إجراءات عاجلة،" قائلا إن المخاوف الدولية تتزايد بشأن التأثير المحتمل الناجم عن "الفعل الجائر" للولايات المتحدة على شبه الجزيرة الكورية.

وقال "أعتقد أنه يجب على الأمين العام للامم المتحدة اتخاذ إجراءات عاجلة كوسيلة للمساهمة في استقرار شبه الجزيرة الكورية وإثبات حيادية الأمم المتحدة."

وأضاف "سنتابع الإجراءات التي ستتخذها الأمم المتحدة."

يشار إلى أن المصادرة الأخيرة زادت من حالة عدم اليقين بشأن احتمالات استئناف المحادثات النووية المتوقفة بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وصلت مفاوضات الجانبين إلى طريق مسدود منذ القمة الثانية للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي عقدت في هانوي في فبراير الماضي بسبب فشلهما في تضييق الفجوة في الآراء حول نطاق نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ وتخفيف العقوبات من جانب واشنطن.

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك