Go to Contents Go to Navigation

العلاقة الخاصة بين الإمارات وقوات الجيش الليبي تساهم في إطلاق سراح رهينة كورية

جميع العناوين 2019.05.17 16:37
العلاقة الخاصة بين الإمارات وقوات الجيش الليبي تساهم في إطلاق سراح رهينة كورية - 1

سيئول، 17 مايو(يونهاب) -- أثرت العلاقة الخاصة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وقوات الجيش الليبي إيجابيا على إطلاق سراح الرهينة الكورية الجنوبية المعروف باسمه العائلي "جو" بعد 315 يوما من اختطافه في ليبيا وفقا لمسؤول حكومي كوري جنوبي.

وقال مصدر بوزارة الخارجية الكورية الجنوبية اليوم الجمعة إن الحكومة الكورية الجنوبية كانت تبذل جهودها لإطلاق سراح "جو" عبر قنوات مختلفة، مضيفا أن الجهود الخاصة التي تقوم على العلاقة الخاصة بين الحكومة الإماراتية وقوات الجيش الليبي قد تكون أدت إلى إنجازات جيدة.

وكانت الحكومة الكورية الجنوبية قد دعت الحكومة الإماراتية التي تتميز بعلاقة خاصة مع الجيش الوطني الليبي إلى دعمها لإطلاق سراح الرهينة الكورية الجنوبية، وبذلت الإمارات جهودها مع الجيش الوطني الليبي لإطلاق سراحه.

وكان "جو" يعمل في شركة النهر الليبية لتصنيع الأنابيب والإنشاء(ANC) لمدة أكثر من 20 سنة، وتم اختطافه مع 3 زملاء له من الفلبين على أيدي حوالي 10 مسلحين لمدة أطول من 10 أشهر.

وأوضحت الحكومة الكورية الجنوبية أن الجماعة المسلحة التي اختطفت "جو"، هي جماعة إجرامية تتمركز في جنوب ليبيا بدون مزيد من التفاصيل، ولكنها تعتقد بأنها ليست لها علاقة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكر المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن المبدأ الأساسي للحكومة هو عدم إجراء المفاوضات مع الجماعة المختطفة، مضيفا أنه من الصعب الكشف عن شروط إطلاق السراح بالتفاصيل.

وكانت الحكومة الكورية الجنوبية قد حظرت السفر إلى ليبيا منذ عام 2014، غير أن "جو" أقام في ليبيا بدون إذن الحكومة بحجة الحفاظ على سبل المعيشة وتم اختطافه.

وثم طلبت الحكومة من 38 مواطنا مقيمين في ليبيا الانسحاب منها في أعقاب حادثة الاختطاف، واتخذت إجراء لإبطال جوازات السفر لـ 4 مواطنين لم يغادروا ليبيا، ورفعت الدعوى ضدهم بتهمة انتهاك قانون جواز السفر.

وكانت الحكومة قد أرسلت سفينة حربية كورية جنوبية إلى ليبيا لإطلاق سراح " جو" في العام الماضي، وبذلت جهودها الدبلوماسية من خلال اجتماع وزيري الخارجية بين كوريا الجنوبية وليبيا ومكالمة هاتفية بين رئيسي الوزراء بين البلدين وغيرها.

ويعتبر هذا الاختطاف ثاني أطول مدة اختطاف بعد حادثة الاختطاف للبحارة الأربعة الكوريين الجنوبيين تم اختطافهم بواسطة القراصنة الصوماليين في عام 2011 وتم إطلاق سراحهم بعد 582 يوما من اختطافهم.

(انتهى)

maha@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك