Go to Contents Go to Navigation

(جديد 2) هئية أركان القوات المسلحة: كوريا الشمالية تطلق قذائف غير معروفة

سياسة 2019.05.09 19:29

سيئول، 9 مايو (يونهاب) - أعلن الجيش الكوري الجنوبي عن قيام كوريا الشمالية بإطلاق قذائف غير معروفة من منطقة تقع بها إحدى قواعدها الصاروخية اليوم الخميس، أي بعد 5 أيام فقط من إطلاقها لوابل من القذائف في البحر الشرقي.

وفي الشأن، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة في بيان إنه تم إطلاق القذائف في اتجاه الشرق من منطقة "شينو-ري" حوالي الساعة 4:30 مساءً. تقع "شينو-ري" على بعد حوالي 77 كيلومترا شمال غرب بيونغ يانغ، حيث تمتلك كوريا الشمالية قاعدة من صواريخ "نودونغ" متوسطة المدى.

لم تقدم هيئة الأركان مزيدًا من التفاصيل حول الأمر، بما في ذلك ما يشمل مكان هبوط القذائف. ولكن يخمن بأنها حلقت فوق الأراضي الكورية الشمالية قبل أن تسقط في البحر الشرقي.

يصل مدى صواريخ "نودونغ" إلى حوالي 1300 كيلومترا، وهو مدى كاف ليضع اليابان في نطاقه بسهولة.

(جديد 2) هئية أركان القوات المسلحة: كوريا الشمالية تطلق قذائف غير معروفة - 1

ومن جانبه، أكد المكتب الرئاسي لكوريا الجنوبية اليوم الخميس أنه يراقب عن كثب الوضع الأمني الحالي في بيونغ يانغ بعد إطلاق كوريا الشمالية "لقذائف غير معروفة" مرة أخرى.

وذكرت المتحدثة الرسمية باسم الرئاسة "كو مين-جونغ" أن رئيس مكتب الأمن القومي في البيت الأزرق "تشونغ أوي-يونغ" يراقب الوضع في كوريا الشمالية عن كثب ويتواصل مع وزارة الدفاع الوطني ورؤساء هيئة أركان القوات المسلحة عبر مؤتمرات الفيديو في المركز الوطني لإدارة الأزمات.

يشار إلى أن القذائف الأخيرة جاءت بعد إطلاق كوريا الشمالية لوابل أخر من القذائف قصيرة المدى قبالة الساحل الشرقي يوم السبت الماضي، بما في ذلك ما زعمت أنه "سلاح تكتيكي موجه" تم تطويره حديثًا في عرض واضح لاستياء النظام الشيوعي من المحادثات النووية المتوقفة مع الولايات المتحدة.

وفي الشأن، قال بعض الخبراء إن الأسلحة التكتيكية الموجهة يُعتقد أنها صواريخ باليستية قصيرة المدى من نوع أرض-أرض، على الرغم من أن الجيش الكوري الجنوبي قال إنه لا يمكنه في الوقت الحالي تحديد ما إذا كانت كوريا الشمالية تختبر صواريخ باليستية.

وعلى الرغم من تحركات كوريا الشمالية، أبدت سيئول وواشنطن ردود فعل محسوبة دون إدانة لها باعتبارها استفزازًا في محاولة واضحة للحفاظ على عملية التفاوض مع بيونغ يانغ. كما ناقش الجانبان أيضًا تقديم المعونات الغذائية إلى الشمال.

ولا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت القذائف الأخيرة ستؤثر على خطط إرسال المعونات الغذائية.

تتزامن عملية إطلاق القذائف الأخيرة أيضا مع زيارة مسؤولين من الولايات المتحدة من ضمنهم الممثل الخاص للولايات المتحدة لشئون كوريا الشمالية ستيفن بيجون، وأيضا مع محادثات الدفاع الثلاثية السنوية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان.

التقى بيجون بنظيره الكوري الجنوبي لي دو-هون في وقت سابق من اليوم الخميس، ومن المقرر أن يعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين الآخرين ومن ضمنهم وزير الخارجية كانغ كيونغ-هوا ووزير الوحدة كيم يون-تشول يوم غد الجمعة.

يحتمل أن يقوض الإطلاق الأخير ما وصفه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه أعظم إنجاز له وهو نهاية اختبارات الأسلحة، حيث أجرت كوريا الشمالية آخر تجربة للأسلحة في نوفمبر 2017، عندما أجرت تجربة لإطلاق صاروخها الباليستي عابر للقارات "هواسونغ-15."

هذاو أعلن كيم جونغ-أون طوعيا وقف التجارب النووية والصاروخية منذ ذلك الحين، وإطلاق الصواريخ قصيرة المدى لا يتنافى مع تعهده السابق، علما بأن قرارات مجلس الأمن الدولي تحظر كوريا الشمالية من إطلاق جميع أنواع الصواريخ الباليستية.

يذكر أن المفاوضات النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن عانت من الجمود مؤخرا بعد انهيار القمة الثانية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون والتي عقدت في في هانوي في فبراير الماضي بسبب فشل الجانبين في تضييق فجوة الخلاف حول نطاق نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ وتخفيف العقوبات من جانب واشنطن.

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك