Go to Contents Go to Navigation

(عامان على حكومة مون)مون يقف في مفترق طرق للتوسط بعد أن تقدم خطوة كبيرة لربيع شبه الجزيرة الكورية

سياسة 2019.05.06 15:32

هل يجد مخرجا باستخدام بطاقة عقد لقاء القمة الرابع مع كوريا الشمالية وسط الجمود في العلاقات الكورية الشمالية والأمريكية؟.

(عامان على حكومة مون)مون يقف في مفترق طرق للتوسط بعد أن تقدم خطوة كبيرة لربيع شبه الجزيرة الكورية - 1

سيئول، 6 مايو(يونهاب) -- مضى عامان على جلوس الرئيس مون جيه-إن على سدة الحكم، وساعد من خلال هذه الفترة الماضية على تحقيق إصلاحات في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، غير أن أهم ما حققه هو إحداث تغيير في الوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية .

ووضع الرئيس مون أساسا للسلام عبر بناء الثقة في شبه الجزيرة الكورية التي كانت تعاني من تهديدات يومية من الاستفزازات الصاروخية والنووية من قبل كوريا الشمالية.

وللعامين الماضيين مغزى كبير ، نظرا لأنه خلال هذه الفترة تحولت قضية إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية والتي كانت مجرد حلم بعيد التحقيق، الى احتمال يمكن ان يتحقق في الواقع.

وأعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون عن نيته في التفكيك النووي رسميا لأول مرة من خلال إدراج عبارة " إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية " في اعلان بانمونجوم الذي تم تبنيه عقب لقاء القمة بين الكوريتين والذي فتح مجري نحو السلام.

وبعد 5 أشهر من اعلان بانمونجوم، اتفق على تدمير مختبر محركات الصواريخ ومنصة إطلاقها في دونغتشانغ -ري ، استعداده لتدمير المنشآت النووية في يونغبيون بصورة نهائية مقابل الإجراءات الامريكية وذلك من خلال بيان بيونغ يانغ بتاريخ 19 سبتمبر عقب القمة بين الرئيسين مون وكيم.

وقامت كوريا الشمالية بتدمير المختبر النووي في بيونغكيه-ري كأول خطوة أولى نحو التفكيك النووي.

وزرعت هذه المساعي المبذولة نحو التفكيك النووي إمكانية تطبيع العلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة وإقامة علاقات دبلوماسية بينهما.

واجتمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع الزعيم كيم مرتين خلال عام بعد أن كان لقاءهها أمرا مستحيلا حتى في الخيال.

وعلى الرغم من وقوع العلاقات الكورية الشمالية والأمريكية في حالة الجمود بعد فشل قمتهما في هانوي، في فبراير الماضي، لا يعني أن إمكانية التوصل الى صفقة كبرى تلاشت نهائيا.

وتقدمت العلاقات بين الكوريتين وسط عقوبات المجتمع الدولي المفروضة على كوريا الشمالية، حيث افتتح مكتب الاتصال المشترك بين الكوريتين، وأقيم حفل تدشين عملية إعادة ربط السكك الحديدية والطرق بين الكوريتين وتعزيز التعاون في مجال الغابات.

وعلى وجه الخصوص، بعد تبنى اتفاقية 19 سبتمبر العسكرية، اتخذت إجراءات هادفة لتخفيف حدة التوتر العسكري مثل وقف تدريبات إطلاق النار حول الخط العسكري الفاصل وتدمير أبراج المراقبة حول الحدود، وإزالة الألغام في المنطقة المنزوعة السلاح وافتتح طريق السلام من الجانب الجنوبي من المنطقة المنزوعة السلاح في الشهر الماضي بمناسبة مرور عام واحد على لقاء القمة بين الكوريتين.

غير أن الربيع في شبه الجزيرة الكورية تراجع منذ فشل لقاء القمة في هانوي، لم ترد كوريا الشمالية على مقترح الجنوب لعقد لقاء القمة الرابع .

وطلبت بيونغ يانغ إبعاد وزير الخارجية مايك بومبيو عن التفاوض النووي ورفعت مستوى انتقاداتها للولايات المتحدة، وأخيرا أطلقت أسلحة تكتيكية موجهة تقدر بأنها صواريخ يوم السبت الماضي ، مما وضع السلام في شبه الجزيرة الكورية في مفترق طرق .

وانتقدت أيضا الرئيس مون طالبة بأن يكون طرفا معنيا وليس وسيطا بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

وعلى الرئيس مون إعادة الزخم للعلاقات بين الكوريتين بعيدا عن تأثيرها من جمود العلاقات الكورية الشمالية والأمريكية.

سبق أن قام الرئيس مون بدور الوسيط بنجاح بين ترامب وكيم عندما ألغى ترامب لقاء القمة في سنغافورة في العام الماضي.

وطلب الرئيس ترامب أيضا من الرئيس مون دور الوسيط النشط بعد فشل لقاء القمة في هانوي. وسبق أن ذكر كيم ايضا في لقاء القمة بين الكوريتين في بيونغ يانغ في سبتمبر من العام الماضي إن لقاء القمة الكوري الشمالي والأمريكي يعود الفضل فيه الى الرئيس مون.

ويبدو أن عقد لقاء القمة الرابع بين الكوريتين هو أنسب حل في الامر الواقع، غير أن المسألة يكتنفها الغموض بشأن ما اذا كان كيم سيستجيب إلى الدعوة أم لا .

وسبق أن اقترحت سيئول " صفقة جيدة " وهي صفقة ما بين الصفقة الكبرى عن الجانب الأمريكي والصفقة الصغرى عن الجانب الكوري الشمالي والتي تحتوي على تعويضات نصفية في إطار خارطة الطريق للتفكيك النووي الكامل.

غير أن الجابين الأمريكي والكوري الشمالي لم يستجيبا للمقترح، الامر الذي يتطلب إيجاد سبل ابتكارية تجلبهما الى طاولة المفاوضات.

وحول الاستفزازات التي قامت بها كوريا الشمالية يوم السبت، أبدت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة موقفا منضبطا حيث قال ترامب، ان كيم جونغ-أون يدرك إمكانية كوريا الشمالية الاقتصادية ويعرف أنه لن يقوم بما يعرقل أو يوقف ذلك، وقال بومبير إنه لبلاده جميع النوايا للتفاوض مع كوريا الشمالية .

ويتطلب الوضع من الرئيس مون أن يلعب دورا أكثر نشاطا لإرجاع كيم الى طاولة التفاوض .

(انتهى)

(عامان على حكومة مون)مون يقف في مفترق طرق للتوسط بعد أن تقدم خطوة كبيرة لربيع شبه الجزيرة الكورية - 2
(عامان على حكومة مون)مون يقف في مفترق طرق للتوسط بعد أن تقدم خطوة كبيرة لربيع شبه الجزيرة الكورية - 3
(عامان على حكومة مون)مون يقف في مفترق طرق للتوسط بعد أن تقدم خطوة كبيرة لربيع شبه الجزيرة الكورية - 4

peace@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك