Go to Contents Go to Navigation

الرئيس مون يحدد مناطق منكوبة ضربتها حرائق الغابات كمنطقة كوارث خاصة

اجتماعية 2019.04.07 10:16

سيئول، 7 أبريل (يونهاب) -- حدد الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن المناطق الشرقية التي اجتاحتها حرائق كمنطقة كوارث خاصة يوم أمس السبت، وهي خطوة من شأنها التعجيل بحصول المناطق المتضررة وسكانها على دعم الحكومة.

تم تحديد المناطق المنكوبة بـ5 مدن وقرى تقع في إقليم كانغوان، ويشمل ذلك كل من غوسونغ وإنجيه وسوكشو، إضافة إلى مدينتي كانغنينغ ودونغهيه، وفقًا لما ذكره المكتب الرئاسي - البيت الأزرق.

يشار إلى أن هذه الخطوة ستسهل للحكومة القيام بإنفاق أموال الدولة على استقرار سبل عيش السكان في المناطق المتضررة ودعم التعافي من الأضرار.

جاءت هذه الخطوة في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة يوم الجمعة الماضي أن الحريق في بلدة كوسونغ الحدودية والمدن المجاورة يعد كارثة وطنية.

وقالت "كو مين-جونغ" نائبة المتحدث الرسمي باسم البيت الأزرق "سيتم تقديم الدعم الحكومي للمناطق المتضررة. ستركز الحكومة على الدعم النشط لأعمال الترميم والتعافي من الأضرار."

الرئيس مون يحدد مناطق منكوبة ضربتها حرائق الغابات كمنطقة كوارث خاصة - 1

يذكر أن رئيس الوزراء الوزراء "لي ناك-يون" اقترح على مون فكرة إعلان المناطق المتضررة كمناطق كوارث خاصة.

ويعد هذا الإعلان السادس من نوعه في ظل حكومة الرئيس مون، بما في ذلك آخر إعلان في أكتوبر من العام الماضي الذي جاء إثر ضرب إعصار للأقاليم الجنوبية نجم عنه الكثير من الأضرار.

فيما يعد الثالث من نوعه ذي الصلة بالحرائق في أعقاب حريق عام 2000 على الساحل الشرقي وحريق "يانغيانغ" بإقليم كانغوان في عام 2005.

بدأ الحريق ليل يوم الخميس الماضي في قرية "كوسونغ" الجبلية التي تقع على بعد حوالي 160 كيلومترا شمال شرق سيئول، وانتشر سريعًا إلى المدن المجاورة: سوكتشو وكانغنينغ ودونغهيه في غضون ساعات.

نجم عن الحريق مقتل شخص وإصابة 11 آخرين. تمكن عشرة منهم من العودة إلى المنزل في وقت لاحق بعد الحصول على العلاج اللازم، فيما لا يزال هناك مصاب واحد يتلقى العلاج بالمشفى.

تم إجلاء قرابة الـ4 ألاف من قاطني المناطق المتضررة إلى ملاجئ مؤقتة، وعاد منهم حوالي 3,700 إلى منازلهم في وقت لاحق، وفقا لما أعلنت عنه الحكومة.

هذا وقال رئيس الوزراء "لي" إن عملية إطفاء الحريق التي تم فيه حشد وتعبئة أكبر عدد على الإطلاق من رجال الإنقاذ ومعدات إطفاء الحريق الضرورية، ساعدت على احتواء الحريق المدمر خلال يوم واحد.

وقال "لي" في اجتماع مع الوزراء المعنيين بشأن الحريق "تم احتواء الحريق بسرعة بالنظر إلى حجمه وقوتها، بيد أنه خلف أضرار هائلة."

تشير التقديرات إلى أن الحريق دمر حوالي 530 هكتار من الأراضي - أي ما يعادل 1.6 من مساحة سنترال بارك في نيويورك.

ومن المتوقع أن يكون الحريق قد قضى على حوالي 300 منزل ومبنى بالإضافة إلى الأضرار التي لحقت بالمنشآت الزراعية والتي تقدر بنحو 5.2 مليار وون (4.6 مليون دولار أمريكي).

تم إخماد الحريق الأساسي، بيد أن السلطات تكثف جهودها لإخماد الجمرات خوفا من تجدد اشتعال الحرائق مرة أخرى خلال موسم الجفاف، ووفقًا للمقر المركزي لتدابير مكافحة الكوارث والسلامة التابع لوزارة الداخلية والأمن. ويعمل أكثر من 12 ألف شخص منذ الساعة الـ2 ظهرا لمنع تجدد الاشتعال، وفقا للحكومة.

رحبت الأحزاب المتنافسة بقرار الحكومة وتعهدت بالتعاون وبذل الجهود في عملية التعافي من الأضرار.

وقال "هونغ إيك-بيو" عضو البرلمان والمتحدث باسم الحزب الديمقراطي الحاكم، "لن ندخر جهداً لتقديم الدعم القانوني والمؤسسي بما في ذلك ما يشمل توفير الضروريات اليومية للنازحين وترميم المنازل والمرافق."

فيما دعا حزب الحرية المعارض الرئيسي بالبلاد إلى البدء الفوري في أعمال التعافي وتقديم المساعدة للضحايا.

الرئيس مون يحدد مناطق منكوبة ضربتها حرائق الغابات كمنطقة كوارث خاصة - 2

(انتهى)

alaafathy@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة اجتماعية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك