Go to Contents Go to Navigation

الرئيس مون ينتقد نواب برلمانيين معارضين أساءوا لحركة 1980 للديمقراطية

سياسة 2019.02.18 16:59
الرئيس مون ينتقد نواب برلمانيين معارضين أساءوا لحركة 1980 للديمقراطية - 1

سيئول، 18 فبراير(يونهاب) -- عبر الرئيس مون جيه-إن بصورة نادرة عن استياءه اليوم الاثنين من النواب البرلمانيين المعارضين الذين تعرضوا موخرا لانتقادات لمزاعمهم الخاطئة لحركة 18 مايو للديمقراطية التي انتهت بعملية قمع دموية من قبل الحكومة العسكرية في وقتها ، قائلا إنه على النواب البرلمانيين أن يستحوا من ذلك .

وجاءت تصريحات الرئيس مون بعد أن جدد النواب البرلمانيين الثلاثة عن حزب كوريا الحرة المعارض الرئيسي في جلسة الاستجواب المشتركة مؤخرا الاتهام الذي كان قائما منذ عقود بأن حركة 18 مايو عام 1980 في كوانغجو ربما كانت من تدبير وتنفيذ القوات الكورية الشمالية.

وأثارت مزاعمهم ردود أفعال واستنكارا شديدا من قبل سكان كوانغجو التي تقع على بعد 330 كيلومترا جنوبا عن سيئول، حيث قتل فيها حولي 200 شخص على الأقل تحت القمع العسكري أثناء الحركة عام 1980.

وقال الرئيس مون في اجتماع أسبوعي مع مساعديه في مكتب الرئاسة، "تشونغ واديه " إن مزاعم هؤلاء النواب البرلمانيين والأوساط السياسية بأن حركة 18 مايو للديمقراطية كانت شغب أو مدبرة من قبل عناصر الجيش الكوري الشمالي الذين تم إرسالهم الى الجنوب، هي تشويه لحركة 18 مايو للديمقراطية وهي تتعارض مع التاريخ أو نظامنا الديمقراطي والدستور.

وأضاف الرئيس مون بالقول " إنه عمل في نهاية المطاف يدمر نظامنا الديمقراطي وأسس بلادنا ".

وسط ضجة العامة، طرد حزب كوريا الحرة احد من النواب الثلاثة، لي جونغ-ميونغ ، غير أنه أخر القرار بشأن النائبين الآخرين كيم جين-تيه وكيم سون-ريه، بالإشارة الى مشاركتهما في الانتخابات الجارية لانتخاب قيادة الحزب.

وقدم الحزب الديمقراطي الحاكم وأحزاب معارضة أخرى عريضة مشتركة للجنة الأخلاقيات البرلمانية ، سعيا إلى تجريد كل أعضاء البرلمان الثلاثة من مقاعدهم البرلمانية.

وكان الزعم بتورط القوات الكورية الشمالية في حركة 18 مايو سائدا في الثمانينيات ، لكن تم حسم القضية من قبل المحاكم ، بأنها مزاعم كاذبة بعد مرور الوقت .

أشار مون إلى أن حركة 1980 في كوانغجو تم الاعتراف بها مرارًا وتكرارًا على أنها حركة مؤيدة للديمقراطية من قبل الإدارة المحافظة السابقة لما يعرف الآن بحزب كوريا الحرة.

وقال ، " في عام 1997 ، تم تعيين حركة 18 مايو كذكرى وطنية ، ومنذ ذلك الحين أدرجت ضمن مراسم وطنية ".

وقال الرئيس " يجب ضمان حرية التعبير على النحو المنصوص عليه في الدستور ".

وقال "لكن حرية التعبير والتسامح لا يمكن السماح بهما في الادعاءات والأفعال التي تدمر وتشوه الديمقراطية".

وقال "أطلب من الشعب أن يرفض بشدة أي محاولة لتأمين المصالح السياسية عن طريق التسبب في الانقسام والكراهية بين الأقاليم ".

(انتهى)

peace@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك