Go to Contents Go to Navigation

بينس يثير قضية الاضطهاد الديني في كوريا الشمالية

جميع العناوين 2018.07.27 09:34
بينس يثير قضية الاضطهاد الديني في كوريا الشمالية - 1

واشنطن ، 26 يوليو (يونهاب) -- أثار نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس يوم الخميس مسألة اضطهاد كوريا الشمالية للمسيحيين وغيرها من انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

وقد ظل بنس منتقدا صريحا للانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان من قبل نظام بيونغ يانغ حتى في الوقت الذي يسعى فيه البلدان إلى حل مواجهتهما حول برامج الأسلحة النووية والصواريخ البالستية لكوريا الشمالية.

وفي معرض حديثه في حفل الافتتاح الوزاري لتعزيز الحرية الدينية ، أكد نائب الرئيس على وحشية نظام كوريا الشمالية.

وقال خلال الاحتفال الذي أقامته وزارة الخارجية الامريكية ، بينما نأمل جميعنا أن تستمر العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في التحسن ، فإننا نأمل أيضا بالتأكيد في القضاء على التهديد الذي يمثله برنامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية والصواريخ البالستية، ليس هناك مفر من الحقيقة الواضحة بأن قيادة كوريا الشمالية تمارس الحرمان والقسوة على شعبها بشكل لا نظير له منذ عقود".

وقال ، إن التعذيب والجوع الجماعي والإعدامات العامة وعمليات القتل وحتى الإجهاض القسري والعمل بالسخرة كانت وسائل ظل النظام يمارسها لأكثر من 70 عاما.

وتنظر كوريا الشمالية إلى هذه الاتهامات على أنها حملة تقودها الولايات المتحدة للإطاحة بنظامها.

وأشار بنس إلى إحدى الهاربات الكوريات الشماليات ضمن الحضور ، التي قالت إنها سجنت وتعرضت للتعذيب بسبب امتلاكها للكتاب المقدس الذي أعطته لها والدتها. وبعد محاولة فاشلة للهروب ، أجبرتها السلطات الكورية الشمالية على إجهاض طفلها.

وقال بينس "في تناقض مع مجتمع مسيحي مزدهر في كوريا الجنوبية فان اضطهاد كوريا الشمالية للمسيحيين ليس له نظير على الأرض ،إنه اضهاد ممنهج ولا يرحم وغالبا ما يكون فتاكا".

وكان بنس قد التقى مع الهاربين الكوريين الشماليين في فبراير عندما سافر إلى كوريا الجنوبية لحضور افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ.

(إنتهى)

mustabrah35@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك