Go to Contents Go to Navigation

الزعيم الكوري الشمالي يستخدم نهج الجزر والعصي لتعزيز الوحدة الاجتماعية

جميع العناوين 2018.07.17 17:50

سيئول، 17 يوليو (يونهاب)-- يبدو أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستخدم منهج الجزرة والعصى لإضفاء الحيوية على المناخ الاجتماعي ، حيث كشف النقاب مؤخرا عن أول عفو عام في كوريا الشمالية خلال ثلاث سنوات ، وفي الوقت نفسه قام بتوبيخ المسؤولين في الحزب والحكومة المكلفين بالشؤون الاقتصادية والتنمية ، طبقا لما ذكره محللون يوم الثلاثاء.

وفي وقت سابق من اليوم ، نشرت وسائل الإعلام الكورية الشمالية تقارير مكثفة عن قيام كيم بتوجيه انتقادات لاذعه لمسئوليين على عدم كفاءتهم خلال عملية تفتيش قام بها مؤخرا لموقع بناء سد أورانغتشون لتوليد الطاقة الكهرومائية ومشاريع التنمية الاقتصادية الأخرى في مقاطعة هامغيونغ شمال شرق البلاد.

وقد وجه كيم انتقاداته إلى كبار مسؤولي حزب العمال المسؤولين عن الارشاد الاقتصادى والتنظيمي ، واتهمهم بالانخراط في "إدارة الأوراق" دون القيام بزيارات شخصية ميدانية . وقال إنه "عاجز عن الكلام" بعد رؤية الوضع الفعلي بأم عينيه.

الزعيم الكوري الشمالي يستخدم نهج الجزر والعصي لتعزيز الوحدة الاجتماعية - 1

وفي تفتيش منفصل على موقع لأحد مصانع النسيج الكيميائي في سينوجو في أوائل يوليو ، أعرب كيم عن قلقه العميق بشأن قدرات الحكومة على توجيه المشاريع الاقتصادية ، وكذلك الوضع الذي تواجهه الصناعة الكيميائية في الشمال.

يتوقع المحللون أن يكون كيم قد شعر بالحاجة إلى إصلاح الدستور الاقتصادي لكوريا الشمالية ، حيث أن العلاقات الخارجية لكوريا الشمالية تحسنت بعد محادثات القمة مع الولايات المتحدة والصين.

وقال يانغ موو جين ، الأستاذ المختص في شؤون الإعلام في جامعة الدراسات الكورية الشمالية "يبدو أن كيم يعتقد أن بلاده سوف تكون قادرة على الحفاظ على التوازن بين الانفتاح والإصلاح الداخلي فقط بعد تحسين قدرتها التنافسية الاقتصادية. وبالتالي ، أشار إلى العقوبة الشديدة والتشجيع خلال الزيارات التوجيهيه الميدانية" .

من ناحية أخرى ، أعلنت سلطات بيونغ يانغ عن عفو ​​عام للشعب الكوري الشمالي في الاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس كوريا الشمالية ، في تحرك واضح لتعزيز الوحدة الاجتماعية. ولم تنفذ حكومة الشمال عفواً خلال السنوات الثلاث الماضية.

في الواقع ، قالت وسائل الإعلام في الشمال في التقرير عن العفو المخطط له أن علاقة الدم بين الحزب والشعب قد تعززت من خلال احترام كيم والتعلق والمودة للجمهور.

ويتوقع المحللون أيضا أن يهدف العفو المقرر في الأول من أغسطس إلى تعزيز ولاء وثقة الشعب للقائد. علاوة على ذلك ، فإن تكرار توبيخ كيم للمسؤولين الكبار قد أكسبه المزيد من الدعم من الجمهور وساعد في تعزيز تضامن نظامه ، كما أشاروا.

(انتهى)

kamal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك