Go to Contents Go to Navigation

مدير مطعم كوري شمالي يزعم أن وكالة استخبارات سيئول أغرته للانشقاق

جميع العناوين 2018.07.15 15:50
مدير مطعم كوري شمالي يزعم أن وكالة استخبارات سيئول أغرته للانشقاق - 1

سيئول، 15 يوليو (يونهاب)-- ادعى مدير مطعم كوري شمالي سابق انشق إلى كوريا الجنوبية في عام 2016 مع اثنتي عشرة عاملة اليوم الأحد أن وكالة الاستخبارات في سيئول استدرجته وابتزته للانشقاق.

ادعاء هو كانغ ايل ، الذي أدلى به في مقابلة هاتفية مع وكالة يونهاب للأنباء ، يؤكد الشكوك في أن الانشقاق واللجوء الكبير لم يكن طوعياً ، بل قامت حكومة الرئيسة بارك كون هيه انذاك بتدبيره خلف الكواليس.

وخلال المقابلة ، زعم هو كانغ أن جهاز الاستخبارات الوطني في الجنوب حاول حثه على الانشقاق ، قائلاً إنه سيساعده على فتح مطعم في إحدى دول جنوب شرق آسيا ، لكن وكالة التجسس لم تفِ بما وعدت به.

وأوضح أنه في البداية كان متعاونا مع وكالة الاستخبارات الوطنية وقدم لها معلومات ، لكن الوكالة استدرجته وأغرته بالحصول على الجنسية الكورية الجنوبية اذا جاء الى الجنوب مع الموظفين الذين معه ، ومن ثم سيفتحون مطعمًا في جنوب شرق آسيا يمكن استخدامه أيضًا كمخبأ لجهاز الاستخبارات . وقال انهم اخبروه بأنه سيقوم بتشغيل المطعم هناك مع الموظفين ".

وزعم هو أن عملاء جهاز الاستخبارات الوطني ابتزوه عندما تردد.

وقال "لقد هددوا بأنه ما لم أحضر إلى الجنوب مع الموظفين ، فإنهم سيكشفون للسفارة الكورية الشمالية أنني تعاونت مع وكالة الاستخبارات الوطنية في الجنوب حتى ذلك الحين". و"لم يكن لدي أي خيار سوى القيام بما قالوه لي."

وأضاف أيضا إن موظفي المطعم كانوا يعتقدون أنهم سيذهبون إلى مطعم في جنوب شرق آسيا ، وبعد أن وصلوا على متن الطائرة فقط علموا أنهم كانوا متجهين إلى الجنوب.

ظهرت أسئلة حول انشقاقهم لأول مرة في شهر مايو بعد بث شبكة اخبارية محلية مقابلة مع مدير المطعم.

وطالبت بيونغ يانغ بعودتهم ، قائلة إنهم اختطفوا من قبل الاستخبارات الكورية الجنوبية ، لكن حكومة كوريا الجنوبية زعمت أن جميع الكوريين الشماليين انشقوا طواعية.

في الأسبوع الماضي ، دعا المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في كوريا الشمالية ، توماس أوجيا كوينتانا ، إلى إجراء تحقيق شامل و مستقل بعد أن التقى ببعض المنشقين.

وقال كوينتانا للصحفيين "من الواضح أن هناك بعض أوجه القصور فيما يتعلق بكيفية جلبهم إلى كوريا الجنوبية." و"من المعلومات التي تلقيتها من بعضهم ، تم نقلهم إلى جمهورية كوريا دون أن يعلموا أنهم قادمون إلى هنا."

كما ادعى مدير المطعم هو أن حكومة الجنوب كشفت عن انشقاقهم للجمهور دون موافقتهم وعائلته في الشمال عانت من الكشف.

وقال هو "حتى لو تمت معاقبتي فسوف أعود إلى وطنى . لقد استغلني جهاز الاستخبارات الوطني التابع لحكومة بارك كون هيه بالكامل ثم تخلى عني". و"بعض الموظفين الذين على اتصال بهم جميعهم يقولون إنهم يريدون العودة إلى وطنهم ".

ودعا هو أيضا إلى إجراء تحقيق شامل ، قائلا " لكي نعود إلى الوطن ، يجب أولا الكشف عن الحقيقة " وانه " في سياق العثور على الحقيقة ، يجب أن يتم الإعلان عن كيف أن جهاز مخابرات الحكومة السابقة استغلني تماماً وموظفاتنا. عندها فقط يمكننا أن نبدأ عملية العودة إلى الوطن".

(انتهى)

kamal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك