Go to Contents Go to Navigation

الرئيس مون يعتزم التعاون الاقتصادي مع كوريا الشمالية على أساس النزع النووي

جميع العناوين 2018.07.13 13:48

في محاضرة حول تصوره ما بعد النزع النووي في سنغافورة.

الرئيس مون يعتزم التعاون الاقتصادي مع كوريا الشمالية على أساس النزع النووي - 1

سنغافورة، 13 يوليو(يونهاب) -- ذكر الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن اليوم الجمعة ، 13 يوليو " سترسم كوريا الجنوبية خارطة اقتصادية جديدة اعتمادا على النزع النووي الكامل والسلام في شبه الجزيرة الكورية.

وجاء ذلك في خطاب أدلى به في منتدى" محاضرة سنغافورة " المنعقد في فندق أوتشارد في سنغافورة اليوم، تحت عنوان " كوريا الجنوبية والاسيان ، الشريكة للسلام والازدهار " هناك فرصة لكوريا الجنوبية والتي لا توجد في سنغافورة وفي أي دولة في العالم ، فهي التعاون الاقتصادي بين الكوريتين، وان لقاء القمة بين الكوريتين كان يعتقد الجميع بأنه مجرد حلم " .

وأكد الرئيس مون " انه سيجعل الدولة ينعم فيها السلام والازدهار، وان حققت شبه الجزيرة الكورية السلام، فإن آسيا التي تضم سنغافورة ودول الاسيان ستصبح منطقة أكثر ازدهارا في العالم وستصبح أملا يضئ مستقبل البشر.

وقال " قابلت الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون مرتين حتى الان، ولمست أن كيم له إرادة قوية لتطوير دولته الى دولة طبيعية بغض النظر عن المواجهة الايديولوجية ، ويمكن أن يقود كيم دولته الى الازدهار اذا التزم بعهوده المتعلقة بالتفكيك النووي.

وقال " ان عملية التفكيك النووي يمكن ان تتم بوتيرة سريعة ان قامت كوريا الشمالية بتوضيح إجراءات تنفيذ التفكيك النووي بصورة ملموسة أكثر واتخذت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة على الفور إجراءات شاملة مقابل ذلك ، متعهدا بالتعاون مع المجتمع الدولي لتحويل اعلان بانمونجوم(لقاء القمة بين الكوريتين) واتفاقية سانتوسا(لقاء القمة الكوري الشمالي والأمريكي) يسجل كاتفاقية حلت آخر مواجهة في الحرب الباردة في العالم .

وأكد مون على احتضان كوريا الشمالية داخل اطار التعاون المتعدد وزيادة التبادلات القائمة بين كوريا الجنوبية ودول الاسيان، قائلا " في حال تنفيذ كوريا الشمالية اجراءات التفكيك النووي بجدية ، نأمل في استدراج كوريا الشمالية في مختلف آليات اجتماعات تديرها رابطة الاسيان لتعزيز التبادل الثنائي مع كوريا الشمالية ومنح فرصة لان تلعب دورها كعضو مسئول في المجتمع الدولي " .

وقال " كما حدث في أولمبياد بيونغ تشانغ الشتوية في فبراير الماضي، نأمل في ان الألعاب الاسيوية التي ستقام في اندونيسيا في الشهر القادم، تصبح ساحة للتجانس تسهم في السلام في شبه الجزيرة الكورية.

واشار مون الى أن رابطة الاسيان احتفظت بالعلاقة التعاونية الاقتصادية مع كوريا الشمالية قبل فرض المجتمع الدولي عقوباته على كوريا الشمالية عقابا للتطوير النووي، وأن رفع الحصار على كوريا الشمالية مع تنفيذ التفكيك النووي بالكامل في كوريا الشمالية سيؤدى الى إعادة تنشيط التعاون الاقتصادي بين كوريا الشمالية ودول الاسيان، الامر الذي سيسهم في التقدم الاقتصادي ليس فقط في كوريا الشمالية بل دول الاسيان جميعا.

وقال " ترغب كوريا الجنوبية بشدة في السلام وليس في العالم دولة تحتاج الى السلام بقدر ما تحتاج إليه كوريا الجنوبية، لأنها فقدت كل الأشياء جراء الحرب الكورية، وعانت دائما من تهديدات اندلاع الحرب ، وأنا ابن لاجئ الى الجنوب ترك مصدر رزقه وراءه في الحرب الكورية، و اعرف جيدا ما مدى أهمية السلام " .

وأن كوريا الجنوبية الان تتجه نحو بناء مجتمع عادل ومستقيم ، وفي هذه المرحلة فهي تحتاج الى أن تتعلم الكثير من سنغافورة، من حيث قوة تنفيذ إصلاحات والنزاهة والتعاملات العادلة .

ووصف مون دول الاسيان بأنها شريك تجاري وهدف للاستثمار، وان دول الاسيان وكوريا الجنوبية تكون علاقة متكاملة وأفضل شريك لفتح مستقبل السلام والازدهار المشترك.

وقال مون " لدينا رؤية استراتيجية لتطوير علاقة بلادنا مع دول الاسيان الى مستوى لدى الدول المجاورة لها مثل الولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا، وان سياسة الجنوب الجديدة هي سياسة بناء علاقة الشراكة المستقبلية مع دول جنوب شرق آسيا من أجل احترام الإنسان والازدهار المشترك والسلام، وهي تهدف ليس فقط للسلام في شبه الجزيرة الكورية ودول آسيا فقط بل في العالم معا، وذلك عبر توسيع فرص الازدهار المشترك من خلال التعاون الحقيقي ولقاءات عديدة بين الدول .

(انتهى)

peace@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك