Go to Contents Go to Navigation

(جديد)سيئول وطوكيو وبكين تتعهد ببذل جهود مشتركة لنزع السلاح النووي من كوريا الشمالية

جميع العناوين 2018.05.09 14:54

سيئول / طوكيو 9 مايو (يونهاب) - أكد قادة كوريا الجنوبية واليابان والصين مجددا في قمة ثلاثية في طوكيو اليوم الأربعاء على جهودهم المشتركة لإثناء كوريا الشمالية سلميا عن طموحاتها النووية.

كما أصدر الرئيس مون جيه -إن ، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ورئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ بيانا خاصا ، يعبر عن دعمهم لنتائج قمة 27 أبريل التي عقدها مون مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والتي تدعو إلى نزع السلاح النووي الكامل في شبه الجزيرة الكورية.

تبنى القادة بيانا خاصا حول القمة بين الكوريتين، ورحبوا بحقيقة أن (الكوريتين) أكدتا على هدف نزع السلاح النووي الكامل ، معربين عن أملهم في نجاح القمة الكورية - الأمريكية ، كما أعربوا عن موقفهم في مواصلة التعاون المشترك. وقال المكتب الرئاسي للرئيس مون في بيان صحفي، إن جهود الدول الثلاث ستساهم في نجاح قمة الجنوب - الشمال في تحقيق السلام والاستقرار في شمال شرق آسيا.

وجاءت القمة بين الكوريتين في قرية بانمونجوم الحدودية ، وهي الثالثة من نوعها ، بعد أن أبلغ الزعيم الكوري الشمالي مبعوثا للرئيس الكوري الجنوبي بأن بلاده قد تكون على استعداد للتخلي عن برنامج تطويرها النووي مقابل ضمان الأمان.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي ، الذي التقى الزعيمين الآسيويين للمرة الأولى منذ قمته مع كيم ، إن كوريا الشمالية قد تكون جادة بشأن نزع السلاح النووي.

وذكر المكتب الرئاسي في سيئول إن الرئيس مون قال، إنه شخصيا تأكد من هدف الزعيم كيم لتحقيق النزع النووي بصورة كاملة وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية عبر لقاء القمة الأخير بين الكوريتين. ووصل الرئيس مون إلى طوكيو قبل ظهر اليوم، كأول رئيس كوري جنوبي يزور اليابان خلال أكثر من 6 أعوام.

وأضاف ،إن رئيس الوزراء ابي ورئيس الوزراء لي قالا إن اليابان والصين سوف تسهمان بشكل بناء في السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية في الوقت الذي تقدم فيه التهاني والترحيب بالنتائج الناجحة للقمة بين الكوريتين .

كما دعا مون وشى وآبى إلى زيادة التبادلات والتعاون بين الدول الثلاث ، واستئناف محادثات القمة الثلاثية للدول لأول مرة منذ أواخر عام 2015.

(جديد)سيئول وطوكيو وبكين تتعهد ببذل جهود مشتركة لنزع السلاح النووي من كوريا الشمالية - 1

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقب قمتهم ، رحب الزعماء الثلاثة بنتائج القمة بين الكوريتين.

وقال رئيس الوزراء الياباني آبي في مؤتمر صحفي، وفق للترجمة الكورية لتصريحاته ، " أرحب بنجاح قمة الجنوب-الشمال وأشيد بالرئيس مون على قيادته وأثمن حقيقة أن نزع السلاح النووي الكامل في ( شبه الجزيرة الكورية) تم تضمينه في إعلان بانمونجوم ".

من جانبه تعهد رئيس مجلس الدولة الصيني "لى" بدور الصين "البناء" في نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وقال "إن الصين تأمل في استعادة الحوار والحل السياسي لقضية شبه الجزيرة الكورية من خلال الاستفادة بنجاح من هذه الفرصة. وتأمل في تحقيق نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وإقامة سلام دائم من خلال هذه الفرصة".

وأضاف "انه من اجل هذه الغاية ، ستواصل الصين القيام بدور بناء".

من جهته ، أبرز مون أهمية التعاون بين الدول الثلاث في تأمين السلام والأمن في المنطقة المشتركة.

وقال ،"من المهم إننا اتفقنا على أن نزع السلاح النووي بصورة تامة ، وتحقيق السلام الدائم وتحسين العلاقات بين الكوريتين أمر مهم جدا للسلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا".

وأضاف الرئيس الكوري الجنوبي "أتوقع وأتعهد بأن الاتصال الوثيق والتعاون بين الدول الثلاث سيستمران في عملية تحقيق سلام دائم".

كما دعا مون وشى وآبى إلى زيادة التبادلات والتعاون بين الدول الثلاث ، واستئناف محادثات القمة الثلاثية للدول لأول مرة منذ أواخر عام 2015.

وبحسب ما أفادت بعض التقارير، فإن كل من سيئول وبكين ترددت في عقد المحادثات الثلاثية بسبب زعمها منذ فترة طويلة بأن هناك محاولات تبذلها اليابان لتجميل الفظائع التي ارتكبتها إبان الحرب والحكم الاستعماري أو غزوها لدول الجوار الآسيوية.

كما تثير طوكيو بشكل دوري مطالبات بالسيادة الإقليمية على مجموعة من الجزر الكورية الجنوبية في البحر الشرقي ، تسمى دوكدو في كوريا الجنوبية وتاكيشيما في اليابان ، في حين أن لديها نزاع إقليمي مع الصين حول مجموعة من الجزر غير المأهولة ، تسمى جزر سينكاكو في اليابان وجزر دياويوتاى في الصين.

وقال المكتب الرئاسي في سيئول "اتفق الزعماء على توسيع التعاون العملي للدول إلى مستوى يمكن لشعوب الدول الثلاث أن تشعر به فعليا".

ولتحقيق هذه الغاية ، ستعمل الدول بشكل مشترك على معالجة قضية تلوث الهواء ، بما في ذلك الغبار الناعم.

كما اتفق القادة على العمل من أجل زيادة عدد الزوار من بين الثلاث دول إلى 30 مليون بحلول عام 2020.

(إنتهى)

mustabrah35@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك