Go to Contents Go to Navigation

(عام واحد على تنصيب الرئيس مون) نقطة تحول كبرى في شبه الجزيرة الكورية نحو السلام

جميع العناوين 2018.05.08 11:59

انتعاش دبلوماسية القمة وتحقيق تقدم في العلاقات بين الكوريتين...المضي قدما نحو نزع السلاح النووي ووضع نظام سلام

(عام واحد على تنصيب الرئيس مون) نقطة تحول كبرى في شبه الجزيرة الكورية نحو السلام - 1

سيئول، 8 مايو(يونهاب) -- يرى الكثير من الناس أن أفضل إنجاز لحكومة مون جيه-إن هو "الربيع في شبه الجزيرة الكورية".

انتهجت حكومة مون جيه-إن السياسة المتسقة والنشطة لإعادة التوحيد والدبلوماسية رغم الأزمة الأمنية غير المتوقعة، الأمر الذي أدى إلى نقطة تحول في شبه الجزيرة الكورية.

انطلقت حكومة مون جيه-إن وسط فراغ دبلوماسي على مستوى القمة استمر لمدة 5 أشهر منذ ديسمبر 2016 بسبب فضيحة إساءة استخدام السلطة، وواجهت تحديات في المجالات المختلفة خاصة في الدبلوماسية والأمن.

وشهدت العلاقات بين الكوريتين جمودا بسبب سلسلة من استفزازات كوريا الشمالية، وتم تأجيل دبلوماسية القمة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي تولى الرئاسة في يناير 2017.

ودعت اليابان إلى ضرورة تنفيذ اتفاق نساء المتعة الذي وقعت عليه حكومة بارك كون-هيه، واستدعت سفيرها احتجاجا على إقامة تمثال فتاة السلام الذي يرمز لضحايا نساء المتعة للجيش الياباني إبان الحرب العالمية الثانية.

علاوة على ذلك، كثفت الصين إجراءاتها الانتقامية ضد نشر منظومة الدفاع الصاروخي الأمريكي المتقدم "ثاد" في كوريا الجنوبية.

(عام واحد على تنصيب الرئيس مون) نقطة تحول كبرى في شبه الجزيرة الكورية نحو السلام - 2

وبدأ الرئيس مون العمل على إنعاش دبلوماسية القمة بإرسال مبعوثيه الخاصين إلى الولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا وشمال شرق آسيا.

وعلى الرغم من استمرار استفزازات كوريا الشمالية، أكد الرئيس مون على أهمية إجراء الحوار معها ، مصرا على سياسة إجراء الحوار وفرض الضغوط في نفس الوقت.

وانعكست سياسة حكومة مون جيه-إن تجاه كوريا الشمالية في "مبادرة برلين" التي أعلن عنها الرئيس مون أثناء زيارته لألمانيا في شهر يوليو من العام الماضي مؤكدا على تحقيق نزع السلاح النووي الكامل وإبرام معاهدة سلام.

وسخر البعض من "مبادرة برلين" بسبب إجراء كوريا الشمالية التجارب النووية والصاروخية حتى بعد إصدارها، إلا أن أنظار المجتمع الدولي تتجه إلى احتمال تنفيذ المبادرة الآن.

وأدت سياسة إدارة ترامب الأمريكية لفرض الضغوط الشديدة على كوريا الشمالية وإصرار الرئيس مون على عدم قبول اندلاع حرب جديدة في شبه الجزيرة الكورية، إلى جلوس كوريا الشمالية إلى طاولة الحوار و"إعلان بانمونجوم" الذي تم تبنيه في قمة 27 أبريل بين الكوريتين الذي يؤكد على نزع السلاح النووي الكامل وإقامة نظام سلام في شبه الجزيرة وتحسين العلاقات بين الكوريتين.

ويرى خبراء أن إحلال السلام بدون أسلحة نووية في شبه الجزيرة الكورية يتوقف على محادثات القمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة المقرر انعقادها في نهاية مايو أو يونيو.

وكانت اللجنة الاستشارية للتخطيط الوطني لحكومة مون جيه-إن قد طرحت في شهر يوليو من العام الماضي الخطة الخماسية التي تهدف إلى التوصل إلى اتفاق جديد لنزع السلاح النووي بحلول عام 2020، إلا أن الأوساط الدبلوماسية تتوقع أن يتم وضع خارطة طريق لاستكمال عملية التخلص من الأسلحة النووية حتى عام 2020 بمناسبة القمة بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وقدم خبراء تقييما إيجابيا لإنجازات حكومة مون جيه-إن التي حققتها لمدة عام واحد منذ تنصيبها في مجالي السلام والدبلوماسية، إلا أنهم يتفقون في الرأي على أن التقييم النهائي لن يأتي إلا بعد تحقيق نزع السلاح النووي.

(عام واحد على تنصيب الرئيس مون) نقطة تحول كبرى في شبه الجزيرة الكورية نحو السلام - 3

(انتهى)

aya@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك