Go to Contents Go to Navigation

(لقاء يونهاب) وكيل وزارة الخارجية السودانية عبد الغني النعيم

جميع العناوين 2018.04.14 17:14
وكيل وزارة الخارجية السوداني عبد الغني النعيم عوض الكريم

سيئول، 14 أبريل(يونهاب) -- قال وكيل وزارة الخارجية السوداني عبد الغني النعيم عوض الكريم الذي يزور كوريا الجنوبية حاليا إن بلاده ترغب بشدة في الاستفادة من تجربة كوريا الجنوبية التي مكنتها من تحقيق النهضة الاقتصادية والسياسية وتعزيز السلام وهي من أهم القضايا التي يهتم بها السودان.

وأشار وكيل الوزارة الى ترحيب السودان شعبا وحكومة بالتطورات الاخيرة التي تشهدها شبه الجزيرة الكورية متمنيا تحقيق نتيجة مثمرة في لقاءات القمة المرتقبة بين الكوريتين وبين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الامريكية .

وجاء تعليق الوكيل عبدالغني أثناء لقاء صحفي اجرته معه وكالة يونهاب للانباء مساء يوم الخميس الماضي في مقر رئيس البعثة الدبلوماسية السودانية في سيئول السفير محمد عبدالعال عقب انتهاء اجتماع الدورة السابعة للجنة التشاور السياسي بين كوريا الجنوبية والسودان. وترأس الوفد السوداني عبد الغني في الاجتماعات التي عقدت في مقر وزارة الخارجية الكورية الجنوبية بالاضافة الى اجتماعه مع مسئولي وكالة كوريا للتبادلات الدولية(كويكا) في مقر الوكالة في سيئول، حيث ناقش الاجتماع سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات.

وحول نتائج اجتماع اللجنة ، قال وكيل الوزارة إن الجانبين استعرضا الاوضاع والتطورات السياسية بين البلدين، كما بحثا سبل وكيفية تفعيل المشاريع المشتركة بين البلدين في التجارة والفنون والتعليم العالي والتنسيق بينما في المحافل الدولية . واتفقا كذلك على عقد ملتقيات اقتصادية في مايو القادم وسيشمل الملتقى الاول رجال الاعمال السودانيين والكوريين في سيئول بينما سيتم عقد الملتقى الثاني في الخرطوم، والمشاركة الثنائية في المعارض الدولية التي تقام في كلا البلدين ومساعدة السودان في الاصلاحات الاقتصادية التي يقوم بها السودان على وجه الخصوص بعد رفع العقوبات الامريكية عن السودان.

وقال " بحثنا كيفية ايجاد وسائل فاعلة لتشجيع المستثمرين الكوريين في السودان وازالة كل العقبات التي يمكن ان تؤثر على نشاطهم وتوفير آليات ومناخ إيجابي لتشجيع وجذب الاستثمار الكوري في السودان" .

وقال ان بلاده تأمل في تنفيذ مشروعات أخرى بالتعاون مع الجانب الكوري مثل مجالات الامن الغذائي ومكافحة التصحر وتقوية دور المرأة وعمل الشباب وغيرها بالاشارة الى الى أن هناك مركز تدريب زراعي كبير أنشأته كوريا في السودان والذي انطلق عمله في هذا العام، حيث استوعب حوالي 100 طالب سوداني

في مدينة مدني، وفي الخرطوم.

(لقاء يونهاب) وكيل وزارة الخارجية السودانية عبد الغني النعيم - 2

وحول اجتماعه مع رئيس وكالة كويكا قال " تحدثنا حول المناخ الايجابي للاستثمار في السودان ، خاصة بعد رفع العقوبات الامريكية على السودان. وأصبح المناخ الان إيجابيا، لا سيما ان السودان يملك اراضي شاسعة وخصبة اضافة لتوفر البترول والمعادن والنشاط الزراعي والثروة الحيوانية والسمكية . وأشار إلى أنه وبالرغم من انفصال الجنوب، إلا أن السودان ما زال الثالث في أفريقيا من حيث المساحة وهو في موقع استراتيجي لكونه بلد عربي أفريقي ويتمع بخصائص الموقع الاستراتيجي وهذا يؤهله الى أن يكون منفذ بالنسبة لكوريا الى أفريقيا لانه يجاور 7 دول وأي وجود كوري داخل السودان وهو بمثابة وجود في قلب أفريقيا.

وحول العلاقات الثنائية بين البلدين، قال " هناك تقدم في العلاقات الثنائية بين البليدن لمصلحة الشعبين الصديقين لكن طموحنا كبير جدا لكي ترتقي هذه العلاقة الى مستويات أعلى. وقال " نطلع الى زيادة حجم التبادل التجاري والاستثماري وزيادة التواصل بين الشعبين خاصة المجالات الثقافية والتعليمية والاعلامية ".

وعبر وكيل الوزارة عن تأييد حكومة وشعب السودان لما تشهده شبه الجزيرة الكورية ، على وجه خصوص الجو التصالحي بين الكوريتين استعدادا لعقد القمتين المهمتين بين الكوريتين وبين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الامريكية ، قائلا إن بلده يشجع الحوار والتفاهم لحل القضايا متمنيا للشعب الكوري كل الخير والسلام. وقال " نحن كدولة عضو في الامم المتحدة ملتزمون بالحماية والحفاظ على السلام والامن الدوليين وكل خطوة في ذلك الاتجاه من التفاهم والتقارب.

وحول أوضاع السودان ، قال إن السودان يجري حاليا حوار داخلي وحوار وطني وهذا الحوار كان مفتوح لكل الاحزاب السياسية وكل الحركات التي كانت تستخدم السلاح قررت المشاركة في الحكومة بناءا على ذلك تم انشاء حكومة الوفاق الوطني ، حيث تعمل الحكومة على ايجاد اتفاق حول إيجاد دستور دائم للبلاد لمشاركة كل السودانيين.

وفي الختام عبر وكيل الوزارة عبد الغني ، أحد كبار الدبلوماسيين المحنكين والمخضرمين الذي كرس حياته لخدمة بلاده في المجال الدبلوماسي عن اعجابه وبتفائل وتواضع المسئولين الكوريين الذين اجتمع معهم خلال زيارته الاولى الى كوريا لمدة اسبوع تقريبا قائلا إن الزيارة كانت فرصة للاطلاع على تاريخ تطور كوريا ، خاصة نهضتها الاقتصادية والصناعية وبالشعب الكوري النبيل .

تجدر الإشارة إلى وكيل وزارة الخارجية تخرج من كلية الدراسات الاقتصادية والاجتماعية بجامعة الخرطوم، وحصل على درجة الماجستير في الدبلوماسية وادارة المنظمات الدولية في فرنسا كما نال دبلوم العلاقات الدولية وعمل في بعثة بلاده في الامم المتحدة وسوريا وكندا وتشاد وسفيرا في البرازيل ومديرا لمكاتب 3 وزراء في رئاسة الوزارة .

(انتهى)

peace@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك